عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 04-04-2008 - 10:19 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية ABO ALZOZ
 
ABO ALZOZ
إدارة المنتدى

ABO ALZOZ غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 1
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : Aleppo
عدد المشاركات : 9,465
قوة التقييم : ABO ALZOZ قام بتعطيل التقييم
الإتحاد وعفرين أحباباً ولكن؟!

الملعب : الحمدانية بحلب

الجمهور : حوالي 15 ألف متفرجاً

الفريقان : الإتحاد × عفرين

النتيجة : (1-1) سجل للإتحاد محمود آمنة وسجل لعفرين (مهند محمد علي)

الحكام : عباس، مخول ، عواد ، دبا

المراقبين : إدارياً حنين بتراكي وتحكيمياً محمد الحسين.

الإنذارات : صلاح شحرور ، عبيد الصلال ، خيسوس غوميز (الإتحاد )، إدريس درويش ،زكريا بودقة (عفرين ).

لعب للإتحاد: جركس ؛ حميدي،شحرور، طراب ، شيخ العشرة،عبيد الصلال، جوناثان(الراشد) ، السيد(الحبال)،الآمنة،غوميز،الآغا.
لعب لعفرين : عيسى، درويش،جوان،شعبان خليل،بودقة،الظاهر،النبذو(خليفة)،كبة ، الحسن، الحداد،البكري (مهند) .


قدم الإتحاد امام جاره عفرين بروفة باهتة لاستحقاقه الآسيوي مع كورفيتشي الأربعاء القادم وخرج بتعادل إيجابي غير مقنع ، فيما تحولت أغصان الزيتون العفرينية إلى دروع بشرية صدت الهجومات الإتحادية التي طاشت بعد هدف التعديل الأخضر الذي أعلن الفرح على المدرجات العفرينية.
الشوط الأول بدأه عفرين بتوغل خطر لسمير البكري وسط دفاع اتحادي مرتبك لكن الجركس كان صاحياً ، انكفأت بعدها المجريات وسط الميدان ونامت الفعالية بمخدر ضعف البناء التكتيكي للهجمات واعتماد الإتحاد على الكرات الطويلة العرضية التي لم تجدِ نفعاً كما تسديدة بكري طراب د28 التي جاورت قائم حارس عفرين العيسى قبل أن يسجل ابراهيم الحسن أخطر فرص الشوط من تسديدة عالطاير كان لها الجركس بالمرصاد ، ورد عليه الآغا بواحدة تكفل بها ستوبر عفرين خليل شعبان قبل أن يسلم الفنزويلي غوميز تمريرة حاسمة للآمنة الذي لف حول نفسه وأرسل كرة ارتطمت بقائم عفرين الأيسر وتابعت طريقها للشباك معلنة الهدف الأول للإتحاد الذي انتهى معه الشوط.

الشوط الثاني كاد الإتحاد أن يفتتحه بهدف التعزيز لكن بينية الآمنة التي فردت الحميدي راحت سدى بعدما طاح الأخير داخل جزاء عفرين من عرقلة خلفية رآها الحكم محمود عباس غير موجبة للجزاء التي طالب بها لاعبو الإتحاد وكانت هذه اللقطة تقطة تحول جديدة في المباراة التي أصبحت مائلة للخضر فسدد النبذو د60 كرة حاذت القائم وجرب الآمنة بكرة ضلت طريقها حتى الدقيقة 66 التي شهدت تسجيل هدف التعادل عن طريق العراقي مهند محمد علي بديل البكري الذي حول كرة زاحفة من داخل جزاء الإتحاد لشباك الجركس هدفاً لايرد . تحول بعدها الأداء لأشبه بعك كروي بين محاولات اتحادية وفدائية عفرينية في الذود عن المرمى الذي عجز الإتحاديون عن إيجاد الحلول لطرقه وسط ضعف أفقهم وتركيز منافسهم الذي خرج فرحاً بنقطة التعادل الثمينة.

لقطات :
- غاب عن الإتحاد قائده عمار ريحاوي ومحمود كركر (للإصابة) وجرب المدرب في هذا اللقاء التشكيل الذي سيدخل به لقاء كورفيتشي .
- خرج انصار الإتحاد غير راضين عن الأداء والنتيجة ووضعوا اللائمة على الحكم محمود عباس الذي كان أداؤه مثار جدل بعد اللقاء.
- تبادل جمهورا الفريقين تحيات الجيران الخاصة في الشوط الثاني وشهدت المنصة الرئيسة اشتباكات تم فضها دون إصابات.
- انبرى رئيس رابطة مشجعي الإتحاد محمد أبو عباية للملعب متجهاً صوب أحد أطفال الكرات بعد اعتداء حارس عفرين عماد عيسى عليه ليتبين فيما بعد أن هذا الطفل هو إبنه.
- أسامة حداد لاعب عفرين اصطدم مع بعض جمهور الإتحاد بعد اللقاء بعدما طالته الشتائم.
- كابتن عفرين خالد الظاهر دخل مشالح الإتحاد بعد اللقاء مصافحاً الجميع.


أقوال المدربين:
مهند البوشي مساعد مدرب الإتحاد قال : الفريق لم يقدم المستوة المطلوب وكان التشكيل الذي لعبنا به بروفة للقاء كورفيتشي وأعتقد ان الشد العصبي وطابع لقاءات الجيران أرخى بظلاله على الأداء بينما انصب جهد الحكم لإخراج المباراة بنتيجة التعادل واضحاً من خلال قراراته وأخطائه الكثيرة وأعتقد ان التعادل كان عادلاً.

فاتح زكي مدرب عفرين قال: النتيجة لم تكن عادلة ووحده الفوز كان منصفاً لنا كاضغف الإيمان ، حيث سيطرنا على مجريات الشوط الأول وخلقنا فرصتين وعرفنا كيف نسير المباراة كما أردنا في الشوط الثاني.


بقلم : محمود جنيد

رد مع اقتباس