عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 07-04-2008 - 05:32 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية حلب الشهباء
 
حلب الشهباء
إدارة المنتدى

حلب الشهباء غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 5
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : حلب
عدد المشاركات : 45,752
قوة التقييم : حلب الشهباء قام بتعطيل التقييم
الحجاب ليس حرية شخصية


الحجاب ليس حرية شخصية

لا.. الحجاب ليس حرية شخصية.

لا.. أنتِ لستِ حرة.

بل أنتِ أمة لله عز وجل.

ثم تعالي هنا، ما علاقة الحرية بالعري والتبرج والسفور، هل إثبات أن جمال الروح هو الجمال الحقيقى يستلزم أن تتعرى المرأة؟..

جعلوكى سلعة رخيصة، إنهم يحتقرونك، إنهم لا يهتمون بعقلك، ولا بفكرك، ولا بشخصيتك. لا يعنيهم سوى جسدك. وإلا فقولى لى: ما علاقتك كامرأة بإعلان عن ماكينات الحلاقة ؟، ما علاقتك باعلان عن اطارات السيارات؟.

لو كان يحترمون عقلك، ولا يفكرون بجسدك، فلماذا لا تظهر إمرأة محجبة فى الإعلانات؟.

آه لو تسمعين أحاديث زملائك الذكور فى الكلية أو فى العمل عنكِ بعد أن تتركيهم، آه لو تسمعين ما يقولونه، عن مفاتنك.. لا أحد يعنيه ذكائك، ولا لباقتك.. بل ما يعنيهم هو.. أنوثتك، فقط أنوتتك. هذه هى الفطرة.. ومن ادعى غير ذلك فهو إما كاذب، أو ليس برجل.

الحجاب ليس حرية شخصية، وأنتِ لستِ حرة، بل أنت أمة لله عز وجل، ليس لكِ حق أن تخالفين أوامره، وإلا : "وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى * قَالَ رَبِّ لِمَ حَشَرْتَنِي أَعْمَى وَقَدْ كُنْتُ بَصِيرًا قَالَ كَذَلِكَ أَتَتْكَ آَيَاتُنَا فَنَسِيتَهَا وَكَذَلِكَ الْيَوْمَ تُنْسَى * وَكَذَلِكَ نَجْزِي مَنْ أَسْرَفَ وَلَمْ يُؤْمِنْ بِآَيَاتِ رَبِّهِ وَلَعَذَابُ الْآَخِرَةِ أَشَدُّ وَأَبْقَى".


الحجاب ليس حرية شخصية، لأنه أمر الله ورسوله صلي الله عليه وسلم، وإجماع الأمة. فضلا عن أنه يمنحك الفرصة، لتختبرى كلام الذين يدعون أنهم لا يعنيهم سوى.. عقلك، وشخصيتك.

فإن كان الأمر حقاً كما يدعون فإن الحجاب سيساعدهم على التركيز على.. شخصيتك، لا على مكياجك، ولا على ملابسك، ولا على مفاتنك. وساعتها ستكتشفين الحقيقة، ولن تجدى من يهتم بك، ولا من يتحدث معك لأنهم لا يحتاجون لشىء فيك إلا كونك إمرأة.

من العار على إنسان يحترم نفسه ويطلب إكرامها أن يطلب اعجاب الناس بجسده. إنك تمتهنين انسانيتك بالتبرج والسفور.

تقول مواطنة أمريكية في إحدى غرف الحوار علي الإنترنت:
" لقد سئمت هذا الانحلال الكبير الذي يعيشه مجتمعنا.. المرأة لم تعد تقيّم إلا بشكلها ومظهرها. إن هذا يؤثر حتى في مجال العمل والترقيات، بل في فرص الحياة العملية والعاطفية كلها، يجب على المرأة أن تكون دائماً جميلة وجذابة حتى يصبح نجاحها أسهل في كل شيء! ).
وقد تحولت هذه المرأة إلى ثلاث ديانات لكنها لم تجد فيها ما يشبع غليلها، وهي الآن تعتنق ديانة تعتبر من طوائف الديانة اليهودية لأنها أعجبت فقط بكون هذه الديانة تحتم على المرأة التستر والاحتشام وعدم الاختلاط مع الرجال إلا للضرورة!.

كما تقول أمريكية أخرى:
( لقد اعتنقت ديانة وثنية من ديانات الهنود الحمر القديمة، لأني وجدتها تتميز بتقدير خاص للمرأة، فهي تنص أن على المرأة ارتداء لياس محتشم، وتحرم العلاقات العاطفية خارج نطاق الزواج.. وأشعر أن في هذا تقدير للمرأة وحفاظ على قيمتها في المجتمع ).

وتذكر إحدى الفتيات الملتزمات أنها كانت ترتدي حجاباً ساتراً حين اضطرت للذهاب لإحدى الدول الأوروبية مع أسرتها لعلاج والدها.
وفي المستشفى استأذنتها إحدى الممرضات في أن ترى وجهها، وحين شاهدته صدمت لأنها كانت تعتقد أنها ستكون قبيحة أو بها عيب، فلما رأتها وسألتها عن سبب ارتدائها للحجاب.. شرحت لها أن الإسلام يعامل المرأة كالجوهرة التي يجب أن تحفظ عن أعين الغرباء،
تقول الفتاة أن تلك الممرضة استمعت بإنصات ثم أخذت تقول: (أمرٌ جميل.. إنه أمرٌ رائع.. كم أتمنى لو أستطيع أن أكون هكذا.. إنني أعاني كثيراً من نظرات الجميع إلى تفاصيل جسمي فأشعر وكأني مجرد دمية.. حتى هنا مثلاً.. حين أسير.. أشعر أن الكل ينظر إلى ساقيَّ قبل أي شيءٍ آخر!! ).

أما الدكتورة والعالمة الألمانية زيغريد هونكه صاحبة الكتاب الشهير (شمس العرب تسطع على الغرب) الذي بينت فيه أمجاد العرب والمسلمين وفضل حضارتهم على النهضة الغربية، فحين سئلت في إحدى المؤتمرات الإسلامية عن نصيحتها للمرأة المسلمة التي تريد خلع الحجاب.. قالت: (لا ينبغي لها أن تتخذ المرأة الأوربية أو
الأمريكية قدوة تحتذيها، لأنها بذلك تفقد نفسها مقومات شخصيتها. وإنما ينبغي لها أن تتمسك بهدي الإسلام الأصيل، وأن تسلك سبيل السابقات من السلف الصالح، وأن تلتمس لديهن المعايير والقيم وتكيفها مع متطلبات العصر، وأن تضع نصب عينيها رسالتها الخطيرة في كونها أم جيل الغد العربي ).

أما الكاتبة الأمريكية هيليسان ستانسبري- وهي صحفية متجولة تراسل أكثر من 250 صحيفة أمريكية ولها مقال يومي يقرأه الملايين - فقد قضت في إحدى العواصم العربية عدداً من الأسابيع، فلما عادت إلى بلادها قالت: ( إن المجتمع العربي كامل وسليم، ومن الخليق بهذا المجتمع أن يتمسك بتقاليده التي تقيد الفتاة والشاب في حدود المعقول، فعندكم أخلاق موروثة تحتم تقييد المرأة، وتحتم احترام الأم والأب، وتحتم أكثر من ذلك هدم الإباحية الغربية التي تهدم اليوم المجتمع والأسرة في أوربا وأمريكا.. امنعوا الاختلاط، وقيدوا حرية الفتاة، بل ارجعوا إلى عصر الحجاب.. فهذا خير لكم من إباحية وانطلاق ومجون أوربا وأمريكا ).

ويظهر هذا التذمر من النظرة الدونية للمرأة حتى في حديث ميريل ستريب الممثلة الأمريكية الحائزة على الأوسكار عام 1983م التي قالت في أحد اللقاءات الصحفية: ( في كل مرة كنت أذهب فيها إلى أحد الأماكن العامة كان الناس يتفحصون مقاييس جسمي للتأكد من أنني جميلة وأستحق لقب أفضل ممثلة أمريكية، وبالطبع فقد كان هذا الأمر يزعجني كثيراً.. لأني كنت أعرف بأن الناس ينظرون إليّ من أجل معرفة مقاييسي الجسمية فقط ).
وترفض ما يسمى بحركة تحرير المرأة قائلة: ( أنا لا أحب الأفكار السائدة اليوم عن المرأة. إنهم يرون أن المرأة المثالية هي فقط تلك المرأة الرشيقة القوام ).إ.ه "كتاب رسالة إلى حواء، رشيد العويد".

تعشق العباءة، وترتديها حتى في المنزل!!:

وتقول فتاة كورية علي الإنترنت: (أنا أحب لباسكم.. نعم.. هذه العباءة الكاملة الساترة.. أحبها جداً.. وأحب فكرة ارتدائها .. هل تصدقون.. لقد طلبت من ابنة عمي التي تعمل في الخليج أن ترسل لي واحدة. وما أن وصلتني حتى أسرعت بارتدائها، ورغم أن الكثيرين سخروا مني واستغربوا من شكلي.. إلا أني لا زلت أرتديها ما بين وقت وآخر.. وأحياناً أرتديها في المنزل.. إنني أشعر براحة كبيرة وطمأنينة ورضا حين ألبسها).

في نفس هذا الوقت الذي بدأت فيه المرأة في أنحاء العالم تبحث عن ذاتها بالعودة إلى الحشمة والستر والحجاب.. تحاول الكثيرات من المسلمات إيجاد المخارج والثغرات هنا وهناك ليعللن أن الحجاب ليس واجباً دينياً!! أو أن الداخل أهم من الخارج!

أختاه لا تخاطرى بالحياة الباقية الخالدة فى الآخرة.. لاتخاطرى. الأمر لا يحتمل المخاطرة. إما نعيم.. أبدى، لا نهائى، أو شقاء.. لا نهاية له.

كثيرات قبلك سرن فى طريق التحرر، والمكابرة، ثم حصدوا الضياع، والفشل، والإكتئاب، والتعاسة.

ماذا ستخسرين لو تحجبتى؟ ماذا ستخسرين لو غطيتى شعرك أو ذراعك أو ساقك ؟

بالله عليكى.. أجيبينى.. ماذا ستخسرين ؟

ماذا خسرت صديقتك التى ارتدت الحجاب ؟

فليكن الحجاب من الأمور المختلف فيها، ألا تأخذين بالأضمن ؟

إياكى أن تتعرضى لغضب الله. وإلا فلن تجدى إلا الشقاء، والتعاسة، والألم.

تحجبى.. وتوقفى عن الفلسفة، والجدل العقيم، فقط تحجبى.

لست أعقل من اللاتى تحجبن. ولست أجمل منهن، ولست أذكى منهن. سليهن عن الحجاب..

يا أَمَةُ الجبار..عودى، إستسلمى، إخضعى، وإياكى وغضب الملك.

الحجاب ليس حرية شخصية. وأنتِ لستِ حرة. هذا الدين له قواعد، وأصول. فمن ادعى أنه يدين بهذا الدين، فلا يحل له أن يخالف قواعده.

من ارتضى بالاسلام دينا، فليستسلم لأوامره،ولينتهى عن نواهيه، " مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ".

موقع ومنتديات نادي الاتحاد الحلبي - نادي الإتحاد الحلبي السوري Al Ittihad of Aleppo syria - عشاق حلب الأهلي بنات حلب

رد مع اقتباس