الموضوع: عفرين لعب وحقق
عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 11-04-2008 - 11:48 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية ABO ALZOZ
 
ABO ALZOZ
إدارة المنتدى

ABO ALZOZ غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 1
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : Aleppo
عدد المشاركات : 9,465
قوة التقييم : ABO ALZOZ قام بتعطيل التقييم
عفرين لعب وحقق

الملعب : الحمدانية – حلب
الجمهور : 8 آلاف متفرج
عفرين × الطليعة : 2 – 1 ( الشوط الأول 0 – 0 )
الحكام : وليد جميان – مصعب البردان – أنس صبح – محمد مطرود / مراقب الحكام : كمال قدسي - المراقب الإداري : ابراهيم ياسين

تشكيلة الفريقين
الطليعة : كاوا حسو – زين الفندي – أديب بركات – مصطفى زيدان – فراس العلي – بلال تتان – ايمانويل – يونس سليمان – جميل محمود – رامي سعد – أحمد العمير .
عفرين : عماد عيسى – ادريس درويش – جوان محمود – محمد خليل – خالد الظاهر – أسامة حداد ( محمد خليفة ) – ماهر كبة – زكريا بودقة – مهند محمد علي – خضر النبذة ( سمير البكري ) – ابراهيم الحسن .
في الملعب
نجحت شجرة الزيتون بالوقوف والصمود أمام إعصار العاصي ورده خاسرا ً بهدفين لهدف في الحمدانية ، وليأخذ عفرين من هذا الفوز جرعة أمل إضافية للبقاء في الأضواء بتعزيز نقاطه لـ ( 19 ) من نتيجتين ملفتتين مع الاتحاد بالتعادل الأسبوع الماضي واليوم بفوز أثير على الطليعة .
الشوط الأول طغى عليه الحذر المفرط في المجريات عبر كرّ وفر مشوب بالتسرع والضعف في البناء التكتيكي للهجمات لتفعيلها وإدخالها محور الخطورة ، وكانت الرقابة اللصيقة على مفاتيح لعب الفريقين عاملا ً إضافيا ً وضع فعالية هذا الشوط في ثلاجة مقابل غياب الحلول المناسبة للوصول إلى المرميين حيث طاشت التسديدات وانحرفت الركلات الثابتة .
الشوط الثاني كان شكل ثاني بكل معطياته الفنية حيث افتتحه سمير البكري بمحاولة هزت شباك الطليعة الخارجية قبل أن يترجم مهاجم عفرين العراقي مهند محمد علي الحرة المباشرة التي سنحت لعفرين ( د 51 ) لهدف التقدم الذي أشعل المجريات ليرد قائم عفرين الأيسر كرة رامي سعد الذي استفاد من سوء التفاهم بين ليبرو عفرين حاجي قادر وحارسه العيسى قبل أن يرد سمير البكري بانفرادة ذهبت محاذية للمرمى وليأتي هدف التعديل للطليعة ( د 64 ) من متابعة رأسية لأحمد العمير المرفوعة من يونس سليمان لكن عفرين لم يهمل الطليعة أكثر من أربع دقائق عندما عاد جوان محمود ليضع فريقه في المقدمة من ركلة حرة مباشرة ساعده فيها رأس أديب بركات مدافع الطليعة لتسكن الشباك هدفا ً ثانيا ً كان كافيا ً لعفرين لتحقيق فوز مستحق والارتفاع على سلم الترتيب سعيا ً للهروب من الهبوط .
لقطات
-كانت حالة فريق الطليعة بأوجها قبل المباراة حيث صرح لنا مدربه حسين عفش بنية تحقيق الفوز للاستفادة من نقاط العبور للمشاركات الخارجية
-قرأ فريق الطليعة سورة الفاتحة ثلاث مرات , و ستة آيات من سورة الدخان للتبارك و نحقيق الفوز
-من جهته بكر فريق عفرين في النزول الى الاحماء , في حين صرح لنا مدربه قبل المباراة بإن همة فريقه عالية , مؤكدا ً امكانية فوز فريقه في حالة تطبيقه التعليمات بحذافيرها
-بسبب تأخر أحد أطفال الكرات بإعادة الكرة الى الملعب بسرعة في الشوط الثاني استشاط مدرب الطليعة حسين عفش غضبا ً , و دخل بملاسنة مع مراقب المباراة الاداري ابراهيم الياسين
- كان جمهور عفرين قمة في الأخلاق قبل انطلاق المباراة حين هتف لجمهور الطليعة
-كان ملفتا ً اشتراك العراقي مهند محمد علي مع عفرين و الذي كان قد صرح لموقع الكرة السورية بنيته ترك الفريق العفريني و رفع شكوى لاتحاد الكرة , و باستفسارنا من السيد أحمد مدو رئيس نادي عفرين أكد أنه قد تم تسوية الأمر و كان في ذلك كل الخير , حين سجل مهند الهدف الأول لعفرين و كان فاعلا ً في أرض الملعب
-رافق فريق الطليعة كوكبة من أنصاره ساندوه على المدرجات بصورة ايجابية
-أحتفل أنصار و فريق عفرين بالفوز على اعتباره انقاذيا ً للفريق من الهبوط , لكن المدرب فاتح ذكي لم يجزم بذلك معقبا ً انتهينا من السهل و القادم أصعب
-انفرد حارس الطليعة كاوا حسو بمدربه بعد المباراة طالبا ً منه اجازة و حددها له حتى ظهيرة يوم الأحد

المؤتمر الصحفي
قبل بدايته دخل مدرب الطليعة حسين عفش وتوجه للصحفيين بالقول : أنا لا أحضر مؤتمر صحفي فيه مراقب يشتم المدربين ( يقصد مراقب المباراة الإداري ابراهيم ياسين ) .
أما مدرب عفرين فاتح ذكي فقال : شكرا ً للاعبين على أدائهم ومجهودهم وروحهم العالية التي حققت لنا الفوز ، في الشوط الأول كان واجبا ً أن نكون حذرين ومهدئين للعب نظرا ً للفوارق الفنية بين الفريقين لصالح الطليعة ، بينما تحررنا في الشوط الثاني ولعبنا بانفتاح لإدراك الفوز والنقاط لأنه لم يكن لدينا شيء لنخسره وفعلا ً وفقنا بالتسجيل وحققنا الفوز عكس مباراة الذهاب التي قدمنا فيها أداء ً جيدا ً لكننا خسرنا لعدم توفيقنا بالتسجيل !
توضيح
قدّمه السيد ابراهيم ياسين للإعلاميين حول ملابسات الصدام مع مدرب الطليعة حسين عفش حيث أكد أن العفش قبل نهاية المباراة طالب بالكرات وبدأ بشتيمة طاولة الحكم الرابع والمراقب وهذا ما ينعكس إثارة على اللاعبين والجمهور !

رد مع اقتباس