عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 11-04-2008 - 11:49 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية ABO ALZOZ
 
ABO ALZOZ
إدارة المنتدى

ABO ALZOZ غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 1
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : Aleppo
عدد المشاركات : 9,465
قوة التقييم : ABO ALZOZ قام بتعطيل التقييم
الفتوة ضرب حصون الجيش بثلاثية

الملعب: البلدي – دير الزور
الجمهور: 10000 متفرج
الفتوة × الجيش : ( 3 – 0 )
الأهداف: عدي جفال 2 في الدقائق ( 10 - 80 ) - أنس العساف (د. 81)
الحكام : ياسر الحسين – شاكر حميدي – أسعد رمضان – الحكم الرابع: محمد نايف الحلبي
مراقب الحكام : عبد الحكيم بوطة
مراقب إداري : محمد مقصود

تشكيلة الفريقين :
الجيش : رضوان الأزهر – عبد الله جلبي – طارق جبان( C) – أحمد صالح – نديم صباغ – برهان
صهيوني (محمد هاني الدهان د. 78) – محمد عفا الرفاعي – عبد الرزاق الحسين – عبد القادر
مجرمش (معتز يوسف د.61) - موفق الحسين ( إيهاب الدربي د. 78) – زكريا سيكموندا.
مدرب الفريق : أحمد رفعت .

الفتوة : فاتح العمر – معمر الهمشري( C) (هاني نواره د. 74) – ماهر الهمشري – إبراهيم
العبد الله – أكثم الهمشري – ياسر العافص – أنس العساف – رغدان شحادة – عدي جفال –
محمد البشو (محمود مولود د.67) – مأمون العثمان ( رضا الطعمة د. 46) .
مدرب الفريق: أنور عبد القادر.



صالح الفتوة جماهيره وأي مصالحة بعد فوز كبير على خصم عنيد وكبير بنتيجة قاسية لم يكن
أشد المتفائلين بالفتوة ولا أشد المتشائمين بالجيش يتوقعها فالجيش المنتشي بفوزه على
المجد بالأربعة لم يكن يتوقع أن يدخل مرماه ثلاثة أهداف من مضيفه الحزين بهزيمتين
متتاليتين في الدوري والكأس.
المباراة بالمجمل ندرت فيها الفرص المباشرة والخطيرة على مرميي الحارسين وان كانت فرص
الفتوة وتسديداته على المرمى أكثر من ضيفه فقد عاب مهاجمي الجيش قلة التركيز وكان
مستغربا عدم تسديدهم بين قوائم العمر طيلة المباراة!!!
الفتوة بدأ اللقاء مسيطرا على وسط الملعب بطريقة لعبه المعهودة 3/5/2 فحاول من الأطراف
ومن العمق وافتتح الفرص بركنية في الدقيقة السابعة وصلت لأكثم المرتاح لكنه لم يسددها
بل لعبها عرضية مرت من أمام المرمى ولم يتابعها أحد ونتيجة سيطرة الفتوة على وسط
الميدان تقدم له نجمه الشاب عدي جفال بتسديدة أكثر من رائعة عن بعد حوالي 20مترا بعد أن
موه على مدافع الجيش بطريقة رائعة سكنت شباك الأزهر في الدقيقة العاشرة من عمر
المباراة.
الهدف فاجأ الضيوف لكن لم تكن ردة فعلهم على الهدف قوية إذ كانت محاولات سيكموندا
والحسين جميعها خجولة وانتهت على مشارف جزاء الفتوة وعاد الهمشري ليفاجئ الأزهر بتسديدة
أخرى قوية من بعد 30 مترا ردها الأزهر على دفعتين وسدد أيضا العساف كرة قوية أصلحها له
البشو بصدره لكنها جاورت القائم وأول فرصة حقيقية للجيش كانت في الدقيقة 40 من عمر
الشوط الأول حيث لعب الصباغ كرة بينية لزكريا خرج لها العمر بتوقيت مناسب وامسكها
ومثلها أرسل البشو كرة للعثمان لكنه تباطأ بالتسديد لينتهي الشوط الأول بهدف أصحاب
الأرض.

الشوط الثاني كان واضحا فيه تصميم الجيش على تعديل النتيجة فسيطر على وسط الملعب نتيجة
انكفاء لاعبي الفتوة إلى الدفاع واعتمادهم على الهجمات المرتدة بقيادة الشاب رضا
الطعمة( الذي استحق لقب نجومية اللقاء بالمناصفة مع عدي جفال بصنعه للهدفين الثاني
والثالث) لكن هذه السيطرة كانت عقيمة فلم يهددوا مرمى العمر بأي كرة ... حتى الضربات
الثابتة التي حصل عليها الجيش من مشارف منطقة الفتوة وتصدى لها زكريا كانت جميعا ترتطم
بالحائط الدفاعي وتقطع بسهولة وبحساب الفرص لعب الجفال كرة بينية للبشو في الدقيقة
الخمسين كاد أن ينفرد بها لكنه فضل الاتجاه إلى جهة اليسار حيث سحب الأزهر معه وأعاد
الكرة إلى منطقة الجزاء فانقطعت من دفاع الجيش . وعاد الهمشري ليفاجئ الأزهر بتسديدة
قوية من بعيد أمسكها على دفعتين وسدد الجفال كرة صاروخية من ضربة ثابتة علت العارضة
بقليل واثر رؤية الكابتن رفعت عدم فاعلية فريقه رغم سيطرته النسبية على الكرة فقد أجرى
تبديلين دفعة واحدة زج بهما الدهان والدربي أملا في بث روح الحماس لفريقه إلا أن ما حصل
كان العكس تماما إذ بعيد دخولهما قاد الطعمة هجمة مرتدة لفريقه وأرسل كرة رائعة للجفال
انفرد على إثرها بالأزهر وسدد عن يمينه هدفا في الدقيقة 80 أشعل المدرجات . ولم يكد
الجيش يصحو من صدمة الهدف الثاني حتى تلقى رصاصة الرحمة من أنس العساف الذي أرسل له
الطعمة كرة من فوق المدافعين جعله ينفرد مع الأزهر ويسجل في الدقيقة 81 لينهي بهدفه
بشكل كبير آمال الجيش في المباراة .. وفي ما تبقى من عمر المباراة حاول الجيش أن يسجل
هدف شرف يحفظ به ماء وجهه لكن محاولاته بقيت خجولة وبين أخذ ورد أعلن الحكم عن صافرة
النهاية لتنطلق الأفراح على المدرجات الآزورية.

التسديد على المرمى : الفتوة 8 / الجيش 7
التسديد بين القوائم : الفتوة 6 / الجيش 0
الركلات الركنية : الفتوة 2 / الجيش 9
الأخطاء : الفتوة 15 / الجيش 11
البطاقات الصفراء : الفتوة 3 (عدي جفال - ياسر العافص – أكثم الهمشري)
الجيش 2 (أحمد الصالح – معتز يوسف)
حالات التسلل : الفتوة 2 / الجيش 0

قالوا في المباراة :
- مدرب الجيش أحمد رفعت : الفريق الذي لعب أفضل فاز حيث أدى الفتوة مباراة كبيرة
بلاعبيه الشباب الرائعين وتكتيكه الناجح لعبنا بنقص خمسة لاعبين مؤثرين برأيي أن
النتيجة عادلة ولاعبي الفتوة أدوا ما عليهم بشكل رائع بعكس لاعبينا.. مبروك للفتوة فوزه
الكبير وهاردلك للجيش

- مدرب الفتوة أنور عبد القادر: بصراحة لم أكن أتوقع النتيجة الرقمية للمباراة بهذا
الشكل لسبب بسيط وهو أن فريق الجيش فريق كبير وأثبت ذلك عندما أعاد تخلفه أمام المجد
بهدفين إلى فوز كبير وبأربعة أهداف وهو يملك مواهب رائعة كنا نطمح للفوز بعد خسارتين
سابقتين ولأسباب كثيرة لا يعلمها الجمهور وفريقنا تفوق على نفسه بالإضافة لمحالفة
التوفيق للاعبين أمام المرمى فسجلنا وهاردلك للجيش

لقطات:
- قبل المباراة أبدى المدرب أنور عبد القادر تفاؤله بالمباراة ولكنه لم يتوقع نتيجة رقمية
- غاب عن الجيش خمسة من أساسييه هم ماجد الحاج (للحرمان) أحمد عزام – باسل شعار – إياد
الحلو (للمرض) – عادل عبد الله بينما غاب عن الفتوة محمد بو جديع (للحرمان) و محمد خير
عبادي (للإصابة)
- طير لاعبو الفتوة الحمام قبل المباراة تفاؤلا باللقاء وكان لهم ما أرادوا وكان الحمام
فأل خير على فريقه.
- انتقل عناصر الهلال الأحمر في نشاطهم إلى المدرجات حيث قاموا بإسعاف أحد الجماهير
الذي أغمي عليه.
- أضاف الحكم 3 دقائق وقت بدل ضائع للشوط الأول ومثله للثاني.
- مازح الكابتن رفعت ضاحكا زميله الكابتن أنور في المؤتمر الصحفي وقال له ( اللاعب رقم
11 ما تديهولنا يا كابتن وخلاص) في إشارة إلى الشاب عدي جفال.
- نفى الكابتن أنور أن يكون هنالك جفاء بينه وبين إدارة فريقه إنما هو مجرد اختلاف بسيط
بالآراء.
- بعد المباراة حملت جماهير الفتوة مهاجمهم الشاب رضا الطعمة على الأكتاف واحتفلوا به
كثيرا.



بقلم : أنس الحساني - دير الزور

رد مع اقتباس