عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 11-04-2008 - 11:51 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية ABO ALZOZ
 
ABO ALZOZ
إدارة المنتدى

ABO ALZOZ غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 1
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : Aleppo
عدد المشاركات : 9,465
قوة التقييم : ABO ALZOZ قام بتعطيل التقييم
تشرين كسب موقعة الجيران

الملعب : الباسل الدولي
الفريقان : تشرين - جبلة
الحضور : 2000 متفرج
النتيجة : 2/صفر/ لتشرين
الأهداف: مجد شلهوم ومعتز كيلوني /60-85/
الحكام : عبد الرحمن رشو – مشهور حمدان – معمو محمود – محمد بدر الدين
المراقبان :تاج الدين فارس وأسعد عرياني
تشكيلة الفريقين
جبلة: حاج عمر،درويش،خليل،ميا،حبار،عبد الله(رفاعي)،جومرد(فياض)،قضماني،الرفاعي(نصور)،يوسف، أكرم
تشرين:شاكوش،يوسف،شمالي،فيوض،نحلوس،أعرج،الصالح(عكرة)،خدوج ،كيلوني،جواد(عبد الرزاق)ابراهيم(شلهوم )
في الملعب
حقق تشرين المطلوب بنيله النقاط الثلاث مبعداً عن نفسه الدخول في متاهة الحسابات التي دخلها ضيفه وجاره العزيز بعد مباراة لم ترتق للمستوى المطلوب فطغت عليها حساسية لقاءات الجيران وغلب همّ النقطة على أداء الفريقين الذي انحصر معظم الوقت في منتصف الملعب بعد بداية هادئة عبر هجمة هنا وأخرى هناك وكان يحسب لجبلة وصوله السريع لمرمى مضيفه معتمداً على نشاط العلي وجومرد في منطقة العمليات واللذين موّنا القضماني بالعديد من الكرات إضافة للتحرك الجيد للطرفين (جبار وحبار) .. فمرت رأسية القضماني فوق العارضة رد عليها النحلوس بواحدة أبعدها الحارس فيما جرب العلي ببعيدتين واحدة علت المرمى وأخرى بيدي الشاكوش وانفرد القضماني لكن الدفاع التشريني كان حاضراً وكانت الأخطر رأسية القضماني التي ردها الشاكوش ببراعة وقذيفة لجومرد جاورت المرمى ، فيما عاب تشرين الذي لعب بطريقة 3-5-2 بطء التحضير في الوسط وكثرة تدوير الكرة التي كان الطرف الأكثر استحواذاً لها وقد يكون عذره التماسك القوي للدفاع الجبلاوي بقيادة الدرويش وكانت الأخطر قوية الكيلوني التي ردها الحارس وعادت للابراهيم الذي سددها في الشباك الخارجية .
الشوط الثاني لم يتبدل فيه الحال كثيراً فبقي المستوى غائباً والكرات تتناقلها الأرجل وسط الملعب لكن تشرين بدا أكثر تصميماً على فعل شيء فبعد ركنية الصالح التي أبعدها الحاج عمر وكرة الخدوج التي علت العارضة حوّل الخدوج عرضية من ركنية قصيرة وجدت البديل (شلهوم) منتظراً على باب المرمى ليودعها الشباك هدفاً أول أشعر جبلة بحراجة الأوضاع فدفع بكل ثقله الهجومي خاصة بعد دخول الفياض ثم الرفاعي وأضاع العلي(أنشط لاعبي فريقه) ثلاث فرص وواحدة للفياض ومع اغلاق تشرين الجيد لمنافذ العبور كان الحل الأسلم اعتماد المرتدات مع بقاء الشلهوم وحيداً في المقدمة .. وكاد تشرين يعزز من مرتدة للخدوج اضطر معها الحارس لعرقلته خارج الجزاء فكانت المباشرة التي نفذها الكيلوني وردها القائم لكن (ميزو) وبحرفنته المعهودة هرب من الرقابة ودخل جزاء جبلة جهة اليمين وبأسلوب ماكر خدع به الحاج عمر أطلق الكرة في الشباك وأطلق معها رصاصة الرحمة في الجسد الجبلاوي ، وكاد الشلهوم يثلّث النتيجة لولا تدخل الحاج عمر ليخرج تشرين فرحاً بضمان البقاء وجبلة حزيناً بدخول ظلام الأجواء
لقطات
- غاب عن تشرين محمد حمدكو للايقاف وزياد دنورة ورامي لايقة واحمد مدنية للاصابات وغاب عن جبلة خالد جاديبا وحسن حميدوش للاصابة
- رغم قلة عددهم إلا أن مناوشات بعيدة عن الأدب وقعت بين جمهوري الفريقين تمت السيطرة عليها من العقلاء
- اعترض جبلة على عرقلة تعرض لها القضماني داخل الجزاء في الشوط الأول كما اعترض تشرين في الثاني على امساك حارس جبلة لمهاجمه الجواد داخل الجزاء وفي المرتين أشار (الرشو) بيده لاستئناف اللعب .

رد مع اقتباس