عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 24-04-2008 - 04:54 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية ABO ALZOZ
 
ABO ALZOZ
إدارة المنتدى

ABO ALZOZ غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 1
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : Aleppo
عدد المشاركات : 9,465
قوة التقييم : ABO ALZOZ قام بتعطيل التقييم
بهدف الجنيات .. الكرامة حقق الأمنيات

بهدف الجنيات .. الكرامة حقق الأمنيات


بهدف الجنيات .. الكرامة حقق الأمنيات soccer-karsadd-24-4-


الملعب : خالد بن الوليد – حمص
الجمهور : 15 ألف متفرج
الكرامة × السد القطري : 1 – 0 ( الشوط الأول 0 – 0 )
الحكام : ماثيو كريستوفر بريزي ( استراليا ) – بنيامين ديفيد ويلسون ( استراليا ) – فتحي العرباتي ( الأردن ) – محمد أبو اللوم ( الأردن ) .
المراقب : ناصر حمدان الريامي ( سلطنة عمان )

تشكيلة الفريقين
السد القطري : أحمد الصقر – ابراهيم ماجد ( علي عفيف ) – عبد الله كوني – محمد ربيع – علي ناصر ( ماجد محمد ) – وسام رزق – طلال البلوشي – مسعد الحمد – فيليبي جورج – ماوريسيو ايمرسون – كارلوس تينوريو .
الكرامة : مصعب بلحوس – فابيو سانتوس – أنس الخوجة – بلال عبد الدايم – عاطف جنيات ( تامر حاج محمد ) – علاء الشبلي – حسان عباس – فراس اسماعيل - جهاد الحسين – محمد الحموي ( ادغارد ليما ) – زياد شعبو ( مهند ابراهيم ) .

حجز الكرامة تذكرة العبور للدور ربع النهائي للبطولة الآسيوية منتظرا ً تثبيتها بنقطة على الأقل من مواجهته القادمة أمام الوحدة الإماراتي في أبو ظبي بعد فوزه الثمين على السد القطري بهدف وحيد في لقاء الجولة الرابعة للمجموعة الثالثة ..
وقدّم الكرامة بشكل عام مباراة متوسطة المستوى الفني غلب عليها الطابع التكتيكي خاصة في الشوط الأول كونه دخل وأمامه فرصتين إما التعادل لإبقاء الفارق مع السد على حاله وإما الفوز لتعزيز الصدارة بشكل أكبر لذلك كان التحفظ الدفاعي غالبا ً معظم الوقت أما في الشوط الثاني فقد سعى لاقتناص هدف ثمين جدا ً وكان له ذلك قبل نهاية المباراة بدقائق ..
ومنذ البداية أعلن السد عن نواياه الهجومية فلا شيء يعيده إلى أجواء المنافسة سوى الفوز متسلحا ً بدافع الثأر لهزيمة الذهاب لكنه اصطدم بجدار دفاعي بدأ من خط الوسط فضيّق المساحات وأزعج اللاعبين بمراقبة لصيقة وكانت نتيجة ذلك 4 صفراوات خلال أول 37 دقيقة وجميعها للاعبي خط الوسط والهجوم في الفريق الضيف والذي بالرغم من سيطرته الميدانية شبه المطلقة عجز عن التهديد المباشر لمرمى البلحوس وحين نجح في ذلك كان من التسديد البعيد فسدد ايمرسون من خارج الجزاء كرة ردها مصعب وعادت لتينوريو الذي كان في وضعية تسلل فلم يحتسب هدفه ثم سدد فيليبي جورج وبنفس السيناريو ارتدت الكرة لتينوريو متسللا ً والذي اخترق بنفسه وسدد كرة علت المرمى من الزاوية اليمنى أما حضور الكرامة في ملعب السد فكان خجولا ً جدا ً وزاد بضعفه غياب التفاهم بين الحموي والشعبو والحسين في أكثر من كرة وأبرز اللقطات كانت تسديدة الحموي في الشباك الخارجية ورأسية فابيو فوق المرمى مستفيدا ً من مباشرة عكسها الجنيات .
في الشوط الثاني لم يتغير أسلوب فريق السد الذي واصل اندفاعه الهجومي لكن الفارق كان بتحسن ملحوظ في أداء الكرامة وتفعيل لخط وسطه تدريجيا ً خاصة وأن الوقت كان معاكسا ً للسد الذي زاد توتر لاعبيه حتى خرج مهاجمه ايمرسون بالحمراء منتصف الشوط وكان بنفسه قد بدأ أحداثه بتسديدة أرضية أمسكها البلحوس ورد عليها جهاد الحسين باختراق سريع وتسديدة ذكية بوجه القدم الخارجي مرت كالسهم بجوار القائم الأيمن واخترق زياد شعبو وتباطأ في لعب الكرة مواجها ً للمرمى وسدد حسان عباس في إحدى اللقطات النادرة التي تجاوز فيها دائرة منتصف الملعب كرة بعيدة جاورت المرمى والأخطر كانت على الطاير لفراس اسماعيل من عرضية الحموي لكنها تحولت من وجه محمد ربيع لركنية بينما اقتصرت خطورة السد على المحاولات الفردية لتينوريو وفيليبي أمام دفاع الكرامة بكثافته العددية الكبيرة حتى كانت كلمة الحسم من الجنيات الذي سدد مرتين من خارج الجزاء فحول الصقر الأولى لركنية لكنه عجز أمام الثانية التي أطلقها عاطف متوسطة الارتفاع صاروخية في الزاوية اليسرى هدفا ً رائعا ً ( د 77 ) واستمرت غارات الكرامة الخطيرة فسدد بلال عبد الدايم مباشرة أمسكها الصقر على دفعتين ورد عليه فيليبي بالمثل بكرة مباشرة أبعدها البلحوس بقبضتيه ومع اللحظات الأخيرة اخترق فراس اسماعيل جزاء السد وهرب من الحارس الذي عرقله لكن الحكم لم يحتسب ركلة جزاء رغم وضوح الحالة لتستمر النتيجة على حالها بهدف منح النقاط الكاملة للكرامة .
أرقام
التسديد على المرمى : الكرامة 10 / السد 11
التسديد بين القوائم : الكرامة 3 / السد 4
الركلات الركنية : الكرامة 4 / السد 5
حالات التسلل : الكرامة 1 / السد 2
الأخطاء : الكرامة 12 / السد 17
الركلات الثابتة : الكرامة 5 / السد 6
البطاقات الصفراء : الكرامة 1 ( زياد شعبو ) – السد 5 ( فيليبي جورج – ايمرسون 2 – علي ناصر – وسام رزق )
البطاقات الحمراء : السد ( ايمرسون ) .

لقطات
* مع دخول الفريقين لأرض الملعب حمل لاعبو فريق السد لافتة كبيرة كتب عليها ( قطر وسوريا أشقاء ) مع صورة الدكتور بشار الأسد رئيس الجمهورية وسمو أمير قطر الشيخ خليفة بن حمد آل ثاني .
* أعاد الحكم الاسترالي تنفيذ ضربة بداية المباراة وكانت مع الكرامة لدخول كارلوس تينوريو في ملعب الكرامة قبل إطلاق الصافرة .
* على غير العادة لم يكن الملعب مكتمل الحضور الجماهيري وبرر ذلك لارتفاع سعر بطاقة الدخول إلى 200 ليرة ، لكن ما لا يمكن تبريره هو الهتافات الخارجة عن النص من بعض الجمهور حول ذلك وقد وضح منها أنهم ينتمون لأشخاص وليس للنادي ، وعلّق مدرب الكرامة محمد قويض على ذلك بأن دور الجمهور لم يكن إيجابيا ً في هذه المباراة .
* النقل التلفزيوني للمباراة كان مميزا ً مع مضاعفة عدد الكاميرات ومن زوايا مختلفة وقد علمنا أن هذا الأمر جاء تطبيقا ً لشروط التعاقد حول النقل التلفزيوني وربما جاء بعد تشديد في ذلك من القنوات المستقبلة للبث .


المؤتمر الصحفي
مدرب السد حسن حرمة الله : بدأ كلامه بتهنئة مدرب الكرامة والفريق وجمهوره بهذا الفوز قائلا ً أن هؤلاء اللاعبين وجمهورهم الرائع وبقيادة مدرب مثل محمد قويض وصلوا جميعا ً لهذه الحالة الطيبة في الأداء والخبرة والثقة في الملعب ، وفي حديثه عن المباراة قال : تفاجأنا في الدوحة وتعرضنا لخسارة قاسية وخططنا للعب بشكل مغاير ونجحنا إلى حد كبير في امتلاك الكرة والسيطرة وخلق الفرص لكننا لم نسجل وحين سجلنا وقعنا في التسلل ، وأضاف : معاملة الحكم للاعبين كانت قاسية وأثرت على فريقنا لكن ذلك لا ينقص من قيمة فريق الكرامة وبشكل عام لم نمكنه من اللعب كما يريد في المباراة ، وحول طرد ايمرسون قال بأن البطاقة الأولى غير مبررة وفي الثانية كان الخطأ موجود وخروجه أثر على الفريق ، وحول السر الذي مكن الكرامة من الفوز ذهابا ً وإيابا ً على فريقه قال : القدرة الإلهية التي منحت الفوز للكرامة وأشكر لاعبي فريقي على أدائهم فنحن لم نكن نستحق الهزيمة ومبروك للكرامة وبطاقة التأهل أصبحت 100 % من نصيبه .
مدرب الكرامة محمد قويض : اعتبر أن المباراة من الأصعب في تاريخ مشاركة الكرامة الآسيوية ، وقال بأن الشوط الأول كان للسد بشكل شبه مطلق في السيطرة الميدانية لكنه لم يهدد بشكل مباشر كثيرا ً كما كان هجوم الكرامة غائبا ً كليا ً وعالة على الفريق لأنه خسر الكرة بسهولة مما زاد من الضغط في ملعب الكرامة بينما كان الدفاع بتركيز عال ٍ وفي الشوط الثاني كانت التوجيهات لزيادة التركيز في الهجوم دون تسرع والسعي لخطف هدف مهما تأخر الوقت والأولوية بقيت للدفاع فالسد فريق قادر على التسجيل في أي وقت ومن أي وضعية ، وحول سبب المبالغة في التحفظ الدفاعي للكرامة قال القويض بأن الكرامة دافع بسبعة لاعبين وهاجم بثلاثة ولعب بأسلوب واحد في المواجهتين أمام السد لأننا أمام فريق يتفوق علينا والاعتراف بذلك ليس عيبا ً فكان خيارنا هو إغلاق الملعب والمراقبة رجل لرجل ، وأضاف أبو شاكر : وفقنا في المباراتين والكرة أهداف وأنا راض ٍ عن النتيجة بكل تأكيد لكن مستوى المهاجمين لم يكن كما عهدناه في هذا اللقاء وإلا كنا شكلنا خطورة أكبر وليس بالضرورة كل من يسيطر أن يسجل ، وحول خروج ايمرسون اعتبر القويض بأن ذلك أعطى حافزا ً لزملائه أكثر وأدى لاسترخاء نسبي في الكرامة لكنه ساهم في تخفيف الضغط على المدافعين ، وردا ً على أن التوفيق والقدرة الإلهية هي من أهدت الفوز للكرامة قال بأن الفريق متفوق منذ ثلاثة مواسم والحظ لا يقف مع فريق خلال كل هذه المدة وأي فريق بحاجة للحظ لكنه جزئية وليس الأساس .



بقلم : خالد برهان - تصوير : عدنان الحاج علي ( AFC )

رد مع اقتباس