عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 27-10-2007 - 05:25 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية ABO ALZOZ
 
ABO ALZOZ
إدارة المنتدى

ABO ALZOZ غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 1
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : Aleppo
عدد المشاركات : 9,465
قوة التقييم : ABO ALZOZ قام بتعطيل التقييم
حطين حصاده ثمين

حطين حصاده ثمين HUTTEN-HURIA-SOCCER-
فرحة حطينية ورباعية ثمينة




الملعب : الحمدانية - حلب

الجمهور : 5000 متفرج

الفريقان :الحرية X حطين : 1 - 4 ( الشوط الأول 1 - 1 )

الحكام : للساحة علي عيد ، حكام مساعدين : حسين منصور ، كليم زيدو ، حكما رابعا : عبدو بجنكة


مراقب إداري : فيصل هزاع ، مراقب حكام :إبراهيم ماشطة




عمق حطين من جراح مستضيفه الحرية وغلبه بنتيجة كبيرة زادت من نزيفه وتأخره على سلم الترتيب وللأمانة فالمعطيات الأولى للقاء لم تكن لتوحي بهذه الغلة الوافرة من الأهداف ولا يمكن لنا كمتابعين التكهن بما آلت وسارت إليه المجريات وخاصة في دقائق الربع الأول من الشوط الثاني حيث حسم حطين الأمور وعلى طريقته الخاصة وكاد أن يزيد الغلة في مناسبات كثيرة فيما ظهر أصحاب الأرض بوضع لا يحسدون عليه وسط حيرة وضياع واختلال واضح في الخطوط .


الشوط الأول جاءت بدايته هادئة الملامح وحاول الفريقان الوصول للمرمى عبر تبادل الهجمات ورغم السيطرة النسبية للأخضر من خلال الاستحواذ على الكرة إلا أن حطين ظهر بشكل منظم ومتوازن ولعب على نقاط ضعف منافسه ومن خاصرة الحرية اليسرى كانت البداية عبر تحركات محترفه إيمانويل الذي أرهق الجميع وشكلت كراته خطر محدقا ً على المرمى فلعب كرة للأغا تصدى لها العلي وجرب بكرة رأسية علت المرمى ومع امتداد للحرية نحو مرمى حطين تصدى حارسه الشعبان لكرتي النويجي والشيخ ديب الصغير ولأن الحرية لم يتدارك خطورة إيمانويل فقد دفع الثمن ، وذلك عندما تجاوز أكثر من مدافع ولعب كرة عرضية أمام المرمى أخطأ الشيخ ديب الكبير في إبعادها لتعانق الشباك ليعود إيمانويل ويجرب بكرة انحرفت قليلا عن المرمى ، ومن كرة ساقطة خلف المدافعين يخرج شعبان حطين لملاقاة نويجي الحرية يلعبها الأخير من فوقه فارضا التعادل ليتنفس بعدها الحرية الصعداء اثر خروج إيمانويل للإصابة وهذا ما أفقد حطين أحد أوراقه الرابحة التي اعتمد عليها كثيراً في بناء الهجمات والوصول لمناطق الحرية المحرمة ومع كرتي البيازيد وحرة الشيخ ديب جاءت نهاية أحداث الحصة الأولى .


شوط ثان ً مغاير حمل الكثير من الإثارة والسخونة وتبدل للأحداث الغير متوقعة فأصحاب القمصان الخضراء دخلوا بنفس مغاير عبر امتداد للمناطق الأمامية ومع أول كرة ترتطم رأسية الكلزي بالعارضة لكن حطين جاء رده قاسيا مستغلا حالة عدم الانضباط في الخط الخلفي لمنافسه والمساحات التي خلفها لاعبيه نتيجة اندفاعهم المبالغ به وعدم العودة فاستثمر ذلك على أكمل وجه وخلال دقائق معدودة إنقلبت الأمور رأسا على عقب وليدفع الحرية الثمن غاليا وذلك عندما تابع مروان سيده وفي غفلة عن الرقابة كرة البيازيد المرتدة من العلي ليعدها للشباك ، هذا الهدف شكل عبأ على لاعبي الحرية الذين ارتدوا لتدارك الأمور لكن أن تهاجم دون أن تستطيع تأمين غطاء دفاعي لك فسيكون من الطبيعي أن تلج الأهداف مرماك وهذا ما حدث تماماً عندما دفع حارس الحرية أحمد العلي ثمن خروجه لمواجهة الأغا فأرسلها الأخير ببراعة لوب في نسخة مكررة لما فعل نويجي الحرية بالشوط الأول معززا تقدم فريقه بالهدف الثالث ، حطين لم يدع منافسه ليصحوا فعالجه بالضربة القاضية بعد دقيقة واحدة فقط وذلك لينهي اللقاء مبكرا ويريح نفسه من الحسابات التي ربما يدخل فيها ليعود الأغا من جديد ويؤكد حضوره بهدف ثاني له ورابع لفريقه اثر عرضية مروان سيده الذكية وبهذا يكون الفصل الأخير قد كتب من سيناريو المباراة ليتراجع إلى الخلف قليلا ويغلق منطقته ويترك المبادرة للحرية الذي لم يكن بيوم سعده رغم الفرص العديدة التي أتيحت له وكان أبرزها كرتي فراس الأحمد الذي تكفل قائمي حطين في ردهما وتصدى الشعبان لتسديدة الشيخ ديب الصاروخية ورد كرة النويجي ليخرج الحرية بخسارة قاسية زادت من همومه وسط فوضى عارمة على المدرجات من قبل جماهيره التي هتفت ضد الفريق ومجلس الادارة .




** أرقام **

التسديد على المرمى : الحرية ( 10 ) ، حطين ( 7 )

التسديد بين القوائم : الحرية ( 4 ) ، حطين ( 5 )

الضربات الركنية : الحرية ( 7 ) ، حطين ( 1 )

الضربات المباشرة : الحرية ( 2 ) ، حطين ( 1 )

حالات التسلل : الحرية ( 2 ) ، حطين ( 2 )

الأخطاء : الحرية ( 9 ) ، حطين ( 13 )

نسبة السيطرة على الكرة : الحرية ( 55 % ) ، حطين ( 45 % )

البطاقات الصفراء :الحرية ( 2 ) أحمد كلزي ، مهند الشيخ ديب




** تشكيلة الفريقين **

الحرية :

أحمد العلي ، علي الشيخ ديب ، أحمد إدريس ( محمد الحسن ) إبراهيم عزيزة ،محمد كوسا ( علاء بيضون ) سمير بلال ( سيمون السعدي ) مهند الشيخ ديب ، فراس الأحمد ، نهاد الحاج مصطفى ، أحمد كلزي ، جاسم نويجي .


حطين :

علي شعبان ، عمار ياسين ، أحمد ديب ، طلال عبدو ، علي حسونة ، هشام عابدين ، أحمد حاج محمد ، إيمانويل سنداي ( سليم جبلاوي )سليم خضرة (مروان سيده ) سيد بيازيد ( شادي ضرطيط ) عارف الأغا .




** لقطات **


- تابع مدرب الحرية الجديد الكابتن محمد جمعة المباراة من على المدرجات نتيجة تأخر تصديق عقده من قبل اتحاد كرة القدم وشوهد أحد الأشخاص كوسيط في نقل توجيهاته إلى مساعده محمد خير حمدون .

- لعب حطين لمدة دقيقتين بتسعة لاعبين نتيجة خروج سليم خضر والمحترف إيمانويل للإصابة ولم يتمكنوا من متابعة اللقاء فتم استبدالهم على عجل .

- توقفت المباراة لعدة دقائق اثر خروج جماهير الحرية عن النص الأدبي عبر الموشحات التي طالت طاقم التحكيم رافقها بعض الحجارة إلى أرض الملعب .

- الموشحات الساخنة من قبل جماهير الحرية المتواجدة مقابل المقصورة الرئيسة خلال المباراة طالت أيضاً الجار نادي الاتحاد رغم أن الأخير لا دخل له لا من قريب ولا من بعيد وهذا ما ترك أكثر من إشارة استفهام حول دور رابطة المشجعين بنادي الحرية فيما يحدث .




خاص بموقع الكرة السورية

26 / 10 / 2007

فارس حاج نجيب

رد مع اقتباس