عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 05-05-2008 - 06:48 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية CANTONA
 
CANTONA
أهلاوي للعضم

CANTONA غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 25
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 3,828
قوة التقييم : CANTONA is just really niceCANTONA is just really niceCANTONA is just really niceCANTONA is just really niceCANTONA is just really nice
وقفة مع منتخبات اليورو 2008 (8-بولندا)

وقفة مع منتخبات اليورو 2008 (8-بولندا)


تشارك بولندا لأول مرة في تاريخها في كأس الأمم الأوروبية. ومما لا شك فيه إن لاعبي المنتخب البولندي، لن يكونوا مطالبين بالمنافسة على اللقب أو الذهاب بعيداً إلى الأدوار النهائية، بل إن أهم ما يطلبه الشعب البولندي من لاعبي منتخب بلادهم هو الأداء الجيد والقوي والعمل بجد على تخطي الدور الأول، خاصة وأن المنتخب البولندي يمتلك ذكريات جيدة عن المونديال الماضي عندما واجه المنتخب الألماني أقوي فرق المجموعة التي لعب فيها.

وبالعودة إلى أحداث اللقاء الذي جمع بين المنتخبين الألماني والبولندي في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الأولى المونديال الفائت، نجد أن المنتخب الألماني صاحب الأرض فشل تماماً في هز شباك نظيره البولندي، أو غزو دفاعاته حتى الدقيقة 91، عندما أحرز المهاجم أوليفر نوفيل هدف الفوز للألمان بمساعدة من زميله لاعب الوسط دافيد أودنكور.

ورغم خروج بولندا من الدور الأول في المونديال الماضي، بعدما حصلت على المركز الثالث برصيد ثلاث نقاط جمعهتها من فوز وحيد على كوستاريكا(2-1) وهزيمتين أمام ألمانيا (0-1) والإكوادور (0-2)، فقد خرج البولنديون من البطولة بقناعة أنهم اكتشفوا فريقاً جديداً قادراً على التأهل بشكل جيد إلى الأمم الأوروبية.


وقفة مع منتخبات اليورو 2008 (8-بولندا)


وبالفعل نجح المنتخب البولندي في التأهل عن جدارة واستحقاق إلى النهائيات بعدما تصدر فرق المجموعة الأولى التي ضمت معه كل من البرتغال وصربيا وفنلندا وبلجيكا وكازخستان وأرمينيا وأزربيجان، وكانت بداية المنتخب البولندي في التصفيات شديدة السوء عندما خسر على ملعبه ( 1 – 3) أمام فنلندا، ثم تبع ذلك تعادل مخيب للبولنديين مع صربيا في العاصمة البولندية وارسو بهدف لكل منهما، فاعتبر البولنديون أن منتخبهم سيبتعد عن المنافسة في هذه المجموعة خاصة وأنه فشل أمام فرق منافسة له بشكل مباشر على التأهل على اعتبار أن المركز الأول في المجموعة كان محجوزاً سلفاً للمنتخب البرتغالي صاحب العروض المبهرة في مونديال ألمانيا.

ولكن على العكس تماماً فقد انتفض المنتخب البولندي بشكل مفاجئ وتمكن من الفوز خارج ملعبه على نظيره الكازاخستاني بهدف دون رد، قبل أن يحقق أهم فوزٍ له في التصفيات على نظيره البرتغالي بهدفين مقابل هدف واحد، في مباراة تعتبر هي البداية الحقيقية للبولنديين في التصفيات، فقد انطلق المنتخب البولندي بعد ذلك متخطياً بلجيكا بهدف دون رد، ثم اكتسح أذربيجان في وارسو بخمسة أهداف دون رد، ثم حقق الفوز بعد ذلك في مباراتين متتاليتين على أرمينيا وأذربيجان (1-0) و(3-1)، ثم مني البولنديون بخسارة مفاجئة خارج ملعبهم أمام أرمينيا الضعيفة بهدف مقابل لاشئ.

وعاد المنتخب البولندي بعد ذلك إلى عروضه الجيدة، حيث نجح في التعادل مع المنتخب البرتغالي (2-2) في واحدة من أقوي المباريات ليس في المجموعة الأولى فقط، بل في التصفيات على الإطلاق، إذ تبادل المنتخبان التقدم في هذا اللقاء، حيث تقدم ليوندويسكي في الدقيقة الأخيرة من الشوط الأول، ثم تمكن مانيتش من إحراز التعادل للمنتخب البرتغالي، وعقب ذلك سجل كريستيانو رونالدو الهدف الثاني للبرتغال في الدقيقة 73، ولم ييأس المنتخب البولندي بل كافح بشدة حتى تمكن من إحراز هدف التعادل عن طريق لاعبه كرزينوفيك في الدقيقة 88. واعتبر كثير من الخبراء والنقاد أن هذا اللقاء عبّر بصدق عن قوة وقدرة المنتخب البولندي، وأنه يستطيع منازلة أقوى المنتخبات العالمية بندية ونجاح.


وقفة مع منتخبات اليورو 2008 (8-بولندا)


وأنهى المنتخب البولندي بعد ذلك مواجهاته بالفوز على كازاخستان وبلجيكا (3-1) و(2-0)، قبل أن يتعادل خارج ملعبه مع المنتخب الصربي (2-2)، ليتصدر المجموعة برصيد 28 نقطة بعد أن حقق الفوز في ثماني مباريات وتعادل في أربع مباريات وخسر مباراتين وأحرز لاعبوه 24 هدفاً ودخل مرماه 12 هدفاً.

وهداف المنتخب البولندي في التصفيات كان لاعب وسطه سمولاريك برصيد 9 أهداف وهو يتصدر هدافي المجموعة الأولى، ويأتي في المركز الثالث على لائحة ترتيب هدافي التصفيات كما أنه هداف لاعبي الوسط في التصفيات، ويأتي بعده كرستيانو رونالدو نجم المنتخب البرتغالي برصيد سبعة أهداف.


وقفة مع منتخبات اليورو 2008 (8-بولندا)


ويتولي تدريب المنتخب البولندي حالياً المدرب الهولندي ليو بينهاكر، وهو من أكبر المدربين سناً في البطولة حيث يبلغ من العمر 65 عاماً، وتولى تدريب بولندا عام 2006 عقب نهاية كأس العالم الماضية، ومن أبرز ما قام به الرجل أنه استطاع أن يحافظ على الهيكل الأساسي للفريق وأبقى على اللاعبين المتميزيين وأصحاب الخبرة ولم يقم بتغيرات جذرية تفقد الفريق توازنه في تصفيات كأس الأمم الأوروبية. ومن أبرز اللاعبين الذين احتفظ بهم المدير الفني الهولندي من الفريق الذي خاض نهائيات مونديال 2006، الحارس أرتور باروش، والمدافع جاسيك باك، وقلب الدفاع مايكل زفلاكوف، ولاعبي الوسط جاك كرزينوتيك و سمولاريك.

إنجازات طيبة في المونديال


وعلى النقيض تماماً من تاريخ بولندا الذي لا يذكر على مستوى كأس الأمم الأوروبية، فإنها تمتلك إنجازات كبيرة على مستوى بطولات كأس العالم، فقد تأهلت سبع مرات إلى نهائيات كأس العالم، واستطاعت أن تتأهل إلى الدور ربع النهائي في مونديال 1978 الذي أقيم في الأرجنتين.

أما أهم إنجازاتها فكان الفوز بالمركز الثالث في بطولتين، الأولى عام 1974 في مونديال ألمانيا عندما فاز المنتخب البولندي على نظيره البرازيلي (1-0)، والثانية كانت عام 1982 في كأس العالم التي أقيمت في إسبانيا، عندما تخطى المنتخب البولندي نظيره الفرنسي بثلاثة أهداف مقابل هدفين.


أهم اللاعبين

إيبي سمولاريك



وقفة مع منتخبات اليورو 2008 (8-بولندا)


من أفضل وأشهر لاعبي المنتخب البولندي حالياً، ويبلغ من العمر 27 عاماً، وهو مهاجم بولندا الأول وهدافها في التصفيات برصيد تسعة أهداف، ويلعب في نادي راسينغ سانتاندير الإسباني، ولعب له هذا الموسم 25 مباراة أحرز خلالها أربعة أهداف.

وبدأ سمولاريك حياة الاحتراف في أهم بطولات الدوري الأوروبي مبكراً، حيث انضم عام 2000 إلى فريق فينورد الهولندي، ولعب له لفترة خمس سنوات خاض خلالها 68 مباراة في الدوري الهولندي " إرديفايز" أحرز فيها 12 هدفا، ثم انتقل بعد ذلك إلى الدوري الألماني "البوندسليغا" ، ولعب ضمن صفوف بروسيا دورتموند موسمين (2005 – 2007)، وخاض مع دورتموند 81 مباراة أحرز خلالها 25 هدفا، ثم انتقل بعد ذلك للعب في الليغا الإسبانية.

وكان تألق سمولاريك مع المنتخب البولندي في التصفيات واضحاً وجلياً، إذ أحرز تسعة أهداف في التصيفات، بنسبة 37.5% من مجمل أهداف المنتخب البولندي في التصفيات، وأهم مباريات سمولاريك مع منتخب بلاده في التصفيات هي مباراة بولندا والبرتغال ( 2-1)، وأحرز خلالها هدفي بولندا، كما أحرز ثلاثة أهداف لبلاده في لقاء بولندا وكازخستان والذي انتهى بفوز المنتخب البولندي (3-1).

وبالتأكيد فهذا اللاعب يمثل القوة الهجومية الضاربة في صفوف المنتخب البولندي، ويعتبر من أهم الأوراق الهجومية للمدرب ليو بينهاكر في بطولة الأمم الأوروبية.

وفي التصفيات الماضية لعب سمولاريك عشر مباريات لعب خلالها 824 دقيقة وصوب 17 تصويبة على المرمى منها عشر تصويبات بين القائمين والعارضة.

جاسيك باك



وقفة مع منتخبات اليورو 2008 (8-بولندا)


قائد المنتخب البولندي وقلب دفاعه المخضرم وأكبر لاعبي الفريق، يبلغ من العمر 35 سنة، وعلى الرغم من كبر سنه فقد تألق في التصفيات الماضية بشكل كبير، حيث لعب 12 مباراة بمجموع 1055 دقيقة، كما أحرز هدفاً واحداً، وارتكب 12 خطأ واحتسب له 16 هدف، كما حصل على بطاقتين صفراوين.

وانضم جاسيك إلى المنتخب البولندي عام 1993 وهو يقترب من دخول نادي المئة، حيث خاض مع منتخب بلاده 91 مباراة أحرز خلالها ثلاثة أهداف، ومن أبرز محطات اللاعب الكروية أنه لعب لفريق أولمبيك ليون المسيطر حالياً على الكرة الفرنسية، لمدة ثلاث سنوات (2002 – 2005)، وخاض معه 114 مباراة، كما لعب المدافع البولندي لفريق الريان القطري لموسمين بداية من موسم 2005 وحتى 2007، وخاض معه في البطولات القطرية 72 مباراة أحرز خلالها ثلاثة أهداف.

ويلعب جاسيك حالياً في فريق أوستريا فيينا النمساوي الذي انضم له عام 2007.


مارشين فاشلافيسكي



وقفة مع منتخبات اليورو 2008 (8-بولندا)


هو أحد أهم اللاعبين في المنتخب البولندي وينتمي لجيل الوسط، ويبلغ من العمر 27 عاماً، ويلعب في مركز الظهير الأيمن، وخاض مع المنتخب البولندي في التصفيات 11 مباراة بمجموع 872 دقيقة، واحتسب على فاشلافيسكي 11 خطأ في التصفيات وحصل على بطاقتين صفراوين.

ويلعب مارشين فاشلافيسكي ً حالياً محترفا في فريق أندرلخت البلجيكي وخاض معه 34 مباراة أحرز خلالها خمسة أهداف، ويتميز بانطلاقاته الهجومية من الجانب الأيمن وكثيراً ما يعتمد عليه ليو بينهاكر في الإنطلاق السريع بالكرة من حالة الدفاع إلى الهجوم بسبب ما يمتاز به من سرعة تمكنه من أداء الواجبات الهجومية بقدرة ومهارة.

وانضم فاشلافيسكي إلى المنتخب البولندي عام 2002 ولعب معه حتى الآن 24 مباراة أحرز خلالها هدفاً واحداً.

جاكوب بلازسكوفسكي



وقفة مع منتخبات اليورو 2008 (8-بولندا)


يلعب في مركز لاعب الوسط المهاجم من الناحية اليمنى، وهو من الجيل الصاعد في المنتخب البولندي، ويبلغ من العمر 22 عاماً، وعلى الرغم من صغر سنه فقد فرض نفسه بقوة على تشكيلة المنتخب البولندي الأساسية خلال التصفيات الأوروبية المؤهلة ليورو 2008، فقد خاض 11 مباراة لعب خلالها 767 دقيقة، وقام بتصويب ثمان تصويبات على المرمى، منهما أربع تصويبات بين القائمين والعارضة، كما احتسب عليه 11 خطأ واحتسب لصالحه 18 خطأ، وحصل على أربع بطاقات صفراء.

وكانت أبرز محطات اللاعب الاحترافية، هي انضمامه لفريق بروسيا دورتموند الألماني العريق عام 2007، وخاض معه حتى الآن 20 مباراة أحرز خلالها ثلاثة أهداف.

وكانت بداية انضمام جاكوب للمنتخب البولندي عام 2006، وخاض مع منتخب بلاده حتى الآن 13 مباراة، أحرز خلالها هدفاً واحداً.

وكانت أول مباراة دولية ودية للاعب أمام المنتخب السعودي في 28 آذار / مارس عام 2006 خلال استعداد المنتخب البولندي لنهائيات مونديال ألمانيا، وعلى الرغم من أن بلازسكوفسكي استبعد من قائمة النهائية التي خاضت بها بولندا النهائيات، فإنه عاد وفرض نفسه بقوة على تشكيلة منتخب بلاده في التصفيات الماضية.

جاسيك كرزينوفيك



وقفة مع منتخبات اليورو 2008 (8-بولندا)


من أبرز لاعبي بولندا في التصفيات الماضية، فقد لعب 11 مباراة بمجموع 914 دقيقة وأحرز خلال التصفيات أربعة أهداف، وقام بتصويب 18 تصويبة على المرمى منها 11 تصويبة بين القائمين والعارضة، كما قام بصناعة هدفين خلال التصفيات.

ويمتلك اللاعب تاريخاً كبيراً في الدوري الألماني، حيث انضم لفريق نورمبرغ عام 1999، واستمر بين صفوفه حتى عام 2004، ولعب خلال تلك الفترة 142 مباراة أحرز فيها 28 هدفا، ومن نورمبرغ انتقل كرزينوفيك إلى فريق باير ليفركوزن ، ولعب له سنتين (204 – 2006)، وخاض كرزينوفيك مع ليفركوزن 52 مباراة أحرز خلالها 9 أهداف، ثم انتقل بعد ذلك إلى فلوفسبورغ، الذي يلعب ضمن صفوفه حتى الآن وخاض معه 42 مباراة أحرز خلالها 6 أهداف.

وانضم جاسيك كرزينوفيك إلى منتخب بلاده عام 1998، وفي العام ذاته لعب أول مباراة دولية وكانت أمام المنتخب السلوفاكي، و خاض حتى الآن 75 مباراة أحرز خلالها 14 هدفا.

ومن أهم مبارياته في التصفيات مباراة بولندا والبرتغال (2 – 2)، وأحرز خلالها كرزينوفيك هدف التعادل لمنتخب بلاده في الدقيقة 88.


حصيلة المنتخب البولندي في التصفيات


وقفة مع منتخبات اليورو 2008 (8-بولندا)

  • سدد المنتخب البولندي على المرمى خلال مباريات التصفيات الـ41، 138 تسديدة منها80 تسديدة في

    محيط المرمى.


  • احتسبت للمنتخب البولندي 61 ضربة ركنية خلال مشاركاته في التصفيات.
  • احتسب على مهاجمي بولندا 20 حالة تسلل.




  • حصل لاعبو المنتخب البولندي على 19 بطاقة صفراء.

  • سجل المنتخب البولندي 14 هدفاً مصنوعاً من تمريرات متقنة من أصل 24 هدفاً سجلهم البولنديون

    في التصفيات بنسبة 58.3 %



  • قام ثمانية لاعبين بصناعة أهداف المنتخب البولندي في التصفيات، أبرزهم كان المهاجم ماسيج زورافسكي، ولاعب الوسط لوكاس غاروغلا وكلاهما تمكن من صناعة ثلاثة أهداف بمفرده.


موقع ومنتديات نادي الاتحاد الحلبي - نادي الإتحاد الحلبي السوري Al Ittihad of Aleppo syria - عشاق حلب الأهلي الرياضة العالمية


التعديل الأخير تم بواسطة : CANTONA بتاريخ 05-05-2008 الساعة 06:49
رد مع اقتباس