عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 07-05-2008 - 03:23 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية قصي الأهلاوي
 
قصي الأهلاوي
أهلاوي على القتل

قصي الأهلاوي غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 15
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : أبوظبي
عدد المشاركات : 13,326
قوة التقييم : قصي الأهلاوي قام بتعطيل التقييم
هـــذا طريــــق شــمــوخــكِ أختي الفاضلة

نهر مودةٍ يجري رقراقاً صافياً، زهرة فواحة تنشر في آفاق القلوب شذاها الجميل، نبع من الحب تهرع إليه النفوس التي يُظمئها هجير الحياة.

إنها المرأة التي ينشر قلبها الحنون ظلال المحبة على من حولها فيلذ لهم طعم الحياة، وتصفو لهم مشاربها، ويبتسم لهم الوجود.

إنها المرأة الواعية الشامخة بكرامتها التي تشغل أطراف أصابعها شموعاً تضيء دروب الحياة.

المرأة,, الأم كنز الحب والعطف والحنان، والأخت يد العطاء والوفاء والزوجة السكن والمودة والرحمة والعشق المتسامي والغرام المتوهج النزيه، والدفء الجميل الذي ترنو إليه العيون، وتهفو إليه القلوب والبنت التي ترسم بنظراتها البريئة لوحة السعادة، وتنقش بأهدابها النقية حروف الصفاء في قلب أبويها.

المرأة,, الراعية في منزلها,, المعلمة,, الداعية,, المجاهدة,, المثقفة التي تمد إليها الأمة يديها كلما احتاجت الى الرجال,, لأنها هي التي تصنع الرجال بتوفيق من الله سبحانه وتعالى,.

أيتها الأخت الكريمة

,,, أنت تلك الصفات الرائعة كلها وأكثر، ولأنك تحملين تلك الصفات كلها فقد رفع الله لك بالإسلام مقاما، وفتح أمامك نوافذ وأبواباً من العفة والكرامة، والعزة والطهر والنقاء، وأغلق دونك أبواب الريبة والفجور، والذلة ودَنَس الأهواء، ذلك ما صنعه الإسلام بك، وهيأه لك، وعليه عاهدك رسول الله عليه الصلاة والسلام,, عجباً,, عاهدك رسول الله صلى الله عليه وسلم؟!

نعم,, عندما بايع النساء مبايعة إيمانية لا مصافحة فيها على ألا يشركن بالله شيئاً، ولا يسرقن ولا يزنين، ولا يأتين ببهتانٍ يفترينه ولا يقتلن أولادهن,.

إن تلك البيعة هي بيعة لك ولكل مسلمة صادقة ملتزمة الى ان يرث الله الأرض ومن عليها، فانظري أيتها الأخت الكريمة إلى هذا الاهتمام النبوي العظيم بك، وضعي نفسك في الموضع الذي تريدين.

أيتها الأخت الكريمة

أتدرين ماذا يريد بك أعداء العفة والحشمة والالتزام في هذا الزمان؟


أتعرفين معنى دعوتهم إلى تحريرك وادعائهم المدافعة عن حقوقك ؟


أتعرفين لماذا يجعلونك رمزاً للأنوثة الطائشة المنحرفة تحت مسمى الحرية؟؟!


أتدرين لماذا يستخدمون صورك في دعاياتهم ووسائل إعلامهم؟؟


أتدرين لماذا ينشرون قصص الغرام المنحرف والحب الطائش؟


أتدرين لماذا يفتحون أمامك أبواب المسارح والملاهي وشاشات السينما والفيديو والتلفاز وشبكة الاتصالات الأنترنت وغيرها من وسائل العرض والترويج؟؟


أتدرين لماذا يضعون أمامك آلاف الأصناف من الأزياء والمساحيق؟


أتدرين لماذا يصطنعون هذه المعارك الوهمية بينك وبين نصفك الآخر الرجل ، ولماذا يثيرون هذا الغبار المسموم، في أجواء المجتمع السليم، ولماذا يركزون في حربهم الإعلامية الشعواء على إشعال نار الخلاف بين واو الجماعة ونون النسوة ، أو بين الذكورة والأنوثة؟؟!



أتدرين لماذا يعقدون مؤتمراتهم حول المرأة والاسرة في أنحاء العالم وفي كل عام على وجه التقريب؟؟!



إنهم يريدون بذلك كله أن يحطموا معالم تلك البيعة الإيمانية العظيمة التي بايعتِ فيها رسول الله عليه الصلاة والسلام,,, لا يريدون غير ذلك أبداً، فإذا حطموا فيك الشعور بعظمة تلك البيعة صار هيناً عندك وسهلاً عليهم أن يقتادوك إلى حيث يريدون.

أيتها الأخت الكريمة

لأنك تحملين تلك الصفات التي ترقى بكِ في سلم الطهر والعفاف، والوعي والبصيرة، والهمة العالية والشموخ، فقد وضع لك الإسلام نظاماً عادلاً شاملاً تنالين به حقوقك وتحفظين به كرامتك وإنسانيتك,.


إن الإسلام يرقى بكِ وبالرجل حينما يضع أمامكما الضوابط والحدود، لأنه بتلك الضوابط يصون لك الكرامة، ويرفع عنك الملامة، ويرسم لك طريق السلامة.

يقول عز وجل وأنت أدرى بما يقول :

وقل للمؤمنات يغضضن من أبصارهن ويحفظن فروجهن ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها ,,,

شيء رائع ,, أن ينكسر جفنك استجابة لله، وان يُغَضّ بصرك فما يدخل منه الى قلبك النقي سهم مسموم يقتل فيك صفاء الطهر والعفاف.


وشيء رائع ان يظل اغلى ما عندك مصوناً محفوظاً بعيداً عن نزغات الشياطين، وعبث العابثين.

إن انكسار الجفن خضوعاً لله وتذللاً له وتواضعاً امامه، هو العزة بذاتها، وهو الشموخ الذي نتوق اليه، إن غاية عزة الانسان ومنتهى كرامته وقوته ان يتذلل لربه، وينكسر خاشعاً امام خالقة، لقد كانت ما شطة بنت فرعون التي ابت ان تخضع الا لله تعالى ، وصمدت امام جبروت فرعون وطغيانه، اعز واكرم من فرعون نفسه، ويكفيها شرفاً وعزة انها ماتت شهيدة، ويكفي فرعون ذلة وصغاراً انه هلك ذليلاً حقيراً كافراً بربه مطروداً من رحمته.

تلك هند بنت عتبة امرأة ابي سفيان، اسلمت عام الفتح بعد رحلة طويلة من العداوة لرسول الله صلى الله عليه وسلم حيث قالت لأبي سفيان يوم الفتح: إني أريد ان أبايع محمداً.

قال : لقد رأيتك تكذبين هذا الحديث أمس.

قالت: والله ما رأيت الله عُبد حق عبادته في هذا المسجد قبل الليلة، والله إن باتوا الا مصلين.

هذه هند تبايع رسول الله مع من بايع من النساء، حتى اذا وصل الى قوله:

ولا يسرقن ولا يزنين قالت: وهل تزني الحرة وتسرق؟؟!

سؤال مفعم بالاستنكار، مضيء بالشموخ، ولسان حال هند يقول: كلا,, الحرة الكريمة ارفع من ان تدنس مجتمعها بالانحراف، وأسمى من أن يلعب بعفتها من ليس له خلاق من المنحرفين.

ولهذا كان الأمر الآخر في الآية الكريمة ولا يبدين زينتهن ,, لأن ابداء الزينة فتنة، ولأنه عرض رخيص لكل من هب ودب من العابرين ولأنه طريق للإغراء، وباب للغواية والانحراف.

أيتها الأخت الكريمة

النساء الفاضلات الشامخات من سلفك الصالح سمعن هذا الأمر الإلهي فما ترددن في تطبيقه، فكنّ أمثلة رائعة للزوجات الوفيات, والأمهات الصالحات المربيات، والداعيات المخلصات، والمثقفات الواعيات، والعالمات المعلمات,.

أمك عائشة بنت أبي بكر رضي الله عنهما ترسم لك صورة للمسلمة التي التزمت حدود شرع الله فتقول: إن النساء كن يخرجن الى حوائجهن تفلات ، ومعنى تفلات : ليس عليهن أثر الزينة فمظهرإحداهن حين تخرج من بيتها بعيد كل البعد عن الزينة الظاهرة المثيرة للفتنة، ومع ذلك فقد كانت إحداهن عند زوجها ريحانة من الرياحين، وزهرة فواحة يملأ شذاها الطيب أجواء منزلها، وجوانب نفس زوجها.

ذلك أيتها الأخت الكريمة ما يريده الإسلام منك ,, وهو ما لا يريده أعداء الدين، والخلق، والفضيلة في عالم اليوم.

روى البيهقي باسناد صحيح عن عاصم الاحول قال: كنا ندخل على حفصة بنت سيرين، وقد لبست الجلباب وتنقبت به فنقول لها:

رحمك الله قال الله تعالى والقواعد من النساء اللاتي لا يرجون نكاحاً فليس عليهن جناح ان يضعن ثيابهن غير متبرجات بزينة فقد رخص الله لك في وضع الجلباب، فتقول لنا: وماذا تضمنت الآية بعد ذلك؟ فنقول تضمنت قوله تعالى:

وان يستعففن خير لهن فتقول : هو إثبات الحجاب، وأنا أريد ما هو خير.

هذا نموذج شامخ لامرأة مسلمة عالمة تنفذ امر الله ولا ترضى ان تحيد عنه مع وجود الرخصة لأمثالها، وهي مع كل هذا الالتزام ذات علم يقصدها طلاب العلم من اجله، اي ان التزامها لم يحل بينها وبين طلب العلم، والنهل من مناهل المعرفة.

أيتها الأخت الكريمة

هذا طريق شموخك، وإن في عصرنا هذا المسكون بالصخب والضجيج وبريق المدنية الذي يعشي الأبصار من النساء المسلمات الواعيات نماذج كثيرة استطاعت ان تستوعب معنى اسلامها، وان تنهل من علوم هذا العصر ومعارفه، وان تفيد من وسائل اتصاله التي قرّبت البعيد، وان تؤدي دورها التربوي والاسري خير اداء، ومع ذلك كله فلم يكن التزامها ولاحجابها ولا ضوابط شرعها سداً في طريقها ابداً.

وكيف تكون تعاليم الدين الصالح لكل زمانٍ ومكانٍ سداً في طريق العلم والابداع؟


فما أجمل أن تكوني أيتها الأخت الكريمة واحدة من هذه النماذج الإسلامية المضيئة

بارك الله لكم والحمد لله رب العالمين


سالم العنزي

رد مع اقتباس