عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 08-05-2008 - 09:23 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية ABO ALZOZ
 
ABO ALZOZ
إدارة المنتدى

ABO ALZOZ غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 1
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : Aleppo
عدد المشاركات : 9,464
قوة التقييم : ABO ALZOZ قام بتعطيل التقييم
وجهك أبيض يا أهلي

وجهك أبيض يا أهلي !





الملعب : حلب الدولي
الجمهور : 3 آلاف متفرج
الاتحاد × سيباهان الإيراني : 2 – 1 ( الشوط الأول 0 – 0 )
الحكام : ناصر الغفاري – محمد صالح – فتحي العرباتي – محمد أبو اللوم ( الأردن ) .
الإنذارات : الاتحاد ( جوناثان ) – سيباهان ( هادي أغيلي – حسين كاظمي – حسين بابي ) .


تشكيلة الفريقين
سيباهان : مسعود حمامي – حميد عزيز زاده – هادي أغيلي – جلال أكبري – محسن بنجار – عماد محمد – حسين كاظمي – عبد الوهاب أبو الهيل ( حجة الله زاد محمدي ) – حسين بابي – سيد صالحي ( محسن حميدي ) – احسان حاجي صافي .
الاتحاد : ياسر جركس – عمر حميدي – عمار ريحاوي – خيسوس غوميز ( أيمن صلال ) – جوناثان – محمود الآمنة ( عبادة السيد ) – اوتوبونغ – يحيى الراشد – صلاح شحرور – يوسف شيخ العشرة – بكري طراب ( حسين كلاوي ) .

أحيانا ً ما نتقمص كإعلام دور الحكيم الروحاني فتكون محاكاتنا للآخر على الملتقى مع نقطة الواقع وهذا ما كان وتبلور مع الاتحاد فلعب أمام سيباهان الإيراني للمتعة بلا تشنج بعيدا ً عن ضغط المنافسة والنقطة ورش على الكرة "بهارات" الفرح فأعطته نكهة الانتصار الذي بيّض الوجه الأهلاوي الحلبي السوري وليكون خروج الاتحاد مشرفا ً برفقة سيباهان الذي وقع تحت وطأة المطرقة الاتحادية إيابا ً بعد ذهاب !!
المباراة بشكل عام كانت ذات وجهين الأول ضاعت فيه القسمات والملامح الفنية فكانت المجريات تسير على استحياء دون هدى وشعرنا أن لا أحد من الطرفين يعرف ما يريد أو أن مقولته عقيمة الصياغة وبالعموم بدأ سيباهان بتقديم نفسه بفرصة لكاظم حسين ردها الجركس وجاراه الاتحادية بمحاولة ثلاثية بين الراشد وغوميز والآمنة الذي لم يحسن ترجمة انفراده لهدف التقدم لفريقه والذي نصب مصيدة التسلل لسيباهان فوقع فيها مرارا ً وتكرارا ً في الوقت الذي كانت فيه رياح الاتحاد تهب بشكل عاصف مع انفراد تام لأوتوبونغ الذي راوغ وناور الحارس فأفرط مضيعا ً على الاتحاد فرصة هدف كاد يدفع ثمنها لولا أن حارسه الجركس كان موفقا ً ويقظا ً لرد انفراد لاعب سيباهان عماد محمد مع آخر لحظات هذا الشوط .
أما الوجه الثاني فكان موردا ً مفعما ً بالحيوية التي ولعها هدف سيباهان المبكر عبد هادي أغيلي الذي تابع برأسه الركلة الركنية للتجاوز كرته خط المرمى دون أن تلمس الشباك بعد محاولة الدفاع الاتحادي منعها من الدخول لمرماه وتبع هذا الهدف آخر لعماد محمد ألغاه الحكم بداعي التسلل من متابعة لكرة زميله عبد الوهاب أبو الهيل المرتدة من العارضة ، وليأتي الدور على جوناثان الذي استلم الكرة داخل منطقة جزاء سيباهان ليفجرها في سقف المرمى الإيراني معلنا ً التعادل ( د 61 ) والذي كاد أن يكسره حسين كاظمي من كرة ردتها عارضة الجركس مجددا ً وليكون الارتداد الاتحادي المنظم مثمرا ً عن جملة منسقة بين الراشد الذي عكس الكرة لأوتوبونغ الذي غمزها فردها الحارس لتصل إلى غوميز فأودعها الشباك بأمان ( د 64 ) ، وامتد بعدها سيباهان سعيا ًَ لتدارك الموقف قاصدا ً في طلعاته جبهة الاتحاد اليمنى التي ضربها عدة مرات دون جدوى ولتدين الكلمة الفصل للاتحاد بالخاتمة التي هز فيها اوتوبونغ أخشاب مرمى سيباهان مع الدقيقة الأخيرة التي أعلنت أفراح الاتحاديين بفوز جديد على سيباهان والأول على أرضهم وبين جماهيرهم التي غاب زخمها عن المدرجات فراحت عليها الفرحة !
لقطات
* تكلم الاتحاد بالفنزويلية في هذه المباراة عبر جوناثان وغوميز والتي عجز عن فهمها الضيف الإيراني فخرج بالعلامة صفر من المباراة .
* أعطى مدرب الاتحاد الفرصة لياسر جركس الذي كان عند حسن الظن .
* استقبل جمهور الاتحاد القليل خبر خسارة الكرامة أمام الوحدة الإماراتي بالحزن واجتمعت الآراء على أن النسر الأزرق ( ما بينخاف عليه ) .
* كان كادر فريق الاتحاد الفني والإداري أكبر المبتهجين بالفوز الذي احتفلوا به على أرض الملعب بعد المباراة .
* كان فوز الاتحاد معنويا ً حيث خرج وأخرج سيباهان ليرافقوا اتحاد جدة مقابل صعود كوروفيتشي الأوزبكي للدور الثاني .


المؤتمر الصحفي
مدرب سيباهان البرتغالي جورفان فييرا : كانت مباراة صعبة أثارت فيها أخطاء المهاجمين دهشتي ومن يضيع الفرص يسجل في مرماه ، ولأول مرة أقول بأن التحكيم كان شريكا ً ومسببا ً في خسارتنا إضافة لعوامل ضغط النقطة ، وبالرغم من ذلك كان فريقي مجموعة من المحاربين في أرض الملعب وقدم كل ما لديه من طاقة .
مدرب الاتحاد تيتا فوروليو : أنا مقتنع تماما ً بأداء فريقي في المباراة التي كانت مفتوحة بمجرياتها التي كادت تسلم الفوز للمنافس لو تمكن من استغلال فرصه بعد الهدف الأول بينما استطعنا قلب المجريات والعودة للأجواء بهدفين متتاليين ووقف الحظ معنا هذه المرة لتحقيق الفوز وكان تنظيمنا الدفاعي عاملا ً مساعدا ً على الخروج بهذه النتيجة .

برافو
كان المؤتمر الصحفي هذه المرة ( غير شكل ) من حيث الهدوء والتنظيم فاستحق زميلنا الشاب عبد الله مروّح مدير موقع نادي الاتحاد التحية التي نصافح بها أيضا ً زميلنا العزيز خالد عثمان على جهوده المنظورة في فترة إدارته للموقع .



بقلم : محمود جنيد - تصوير : عدنان حاج علي ( AFC )

موقع ومنتديات نادي الاتحاد الحلبي - نادي الإتحاد الحلبي السوري Al Ittihad of Aleppo syria - عشاق حلب الأهلي كرة القدم الاتحاد الحلبي

رد مع اقتباس