عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 30-05-2008 - 01:12 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية ABO ALZOZ
 
ABO ALZOZ
إدارة المنتدى

ABO ALZOZ غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 1
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : Aleppo
عدد المشاركات : 9,465
قوة التقييم : ABO ALZOZ قام بتعطيل التقييم
الرياضية« تكشف بعض جوانب الاحتراف القادم

الرياضية« تكشف بعض جوانب الاحتراف القادم itihad-jesh15399.jpg


كثرت التخمينات حول ما يتضمنه مشروع الاحتراف الجديد في الكرة السورية وما الأثر الذي سيحدثه على أندية المحترفين ولاعبيها..
المشروع الذي أعدّه المحامي بهاء العمري عضو اتحاد كرة القدم سيحمل بين بنوده الكثير من الأمور التي ستحدث انعطافاً واضحاً في العلاقات الكروية وفي الفكر الكروي، وسيحدث »إرباكا« أيضاً بين اللاعبين وأنديتهم وسيزدحم »درج« لجنة الاحتراف في اتحاد الكرة بعشرات الشكاوى..
المشروع مازال مشروعاً ولم يصبح قراراً بعد، ولكن وبإلحاح من قراء »الرياضية« للاقتراب من أهم بنود هذا المشروع استطعنا وبوسائلنا الخاصة أن نقف على بعض النقاط الهامة في هذا المشروع الذي سيقدم إلى مؤتمر اللعبة بنهاية الموسم الحالي..
كرة القدم مهنة
في أول عناوين مشروع الاحتراف تؤكد الدراسة على تحويل ممارسة كرة القدم إلى مهنة مثلها مثل الصيدلة أو الطب أو الهندسة »وسيكتب على جواز السفر: المهنة لاعب كرة قدم«!
هذا الأمر جميل، ولكنه يتطلب إعادة تأهيل اللاعب ثقافياً ورياضياً ومحاولة إقناع المجتمع بهذه المهنة من خلال حمايتها ورعايتها بحيث لايتحول معتزلها إلى متسول، وستكون هي المهنة الوحيدة التي لايزيد عدد سنوات الخدمة فيها على15 سنة، لأن التقاعد المبكر »الاعتزال« واقع يفرض على لاعب كرة القدم دون رحمة فهل أخذت الدراسة بالحسبان وضع اللاعب ما بعد الاعتزال أم أن الواقع الأقوى »الواقع المعاشي«، سيفرض على اللاعب خيارات صعبة، وماذا لو جار الزمان على اللاعب وتضاربت تمارينه »وهو المحترف« مع فرصة عمره »وظيفة حكومية أو غيرها« وهل سيحقّ للاعب أن يمارس مهنتين »لاعب كرة ومدرس في المدرسة«؟
اللاعبون الشباب
وفق الدراسة »والمعلومات التي نشير إليها مؤكدة وعلى مسؤوليتنا« فإن الحدّ الأدنى للعمر المسموح به توقيع عقود الاحتراف هو /18/ سنة، وإذا ما أراد أي نادٍ التوقيع مع لاعب اصغر من ذلك فلن يكون ذلك إلا بموافقة خطية من أهل اللاعب..
اللاعب الذي يصل إلى سن الـ 18 مع شباب أي نادٍ سيكون ملزماً بالتوقيع لفريقه الأساسي لمدة 3 سنوات وإذا أراد التوقيع لفريق غير ناديه الأساسي فلن يأخذ أي ليرة من مقدم عقده وسيتوزع هذا المقدم على النحو الآتي:
90% من قيمة مقدم عقده لصالح النادي الأم.
10% من قيمة مقدم عقده لصالح اتحاد الكرة.
16 محترفاً
سيكون كل نادٍ ملزماً برفع /16/ لاعباً محترفاً على لوائحه على الأقّل، وبإمكانه إغلاق هذه اللوائح لـ /30/ لاعباً بـ /14/ لاعباً هاوياً ممن لا عقود ولا رواتب لهم.
انتهاء التعاقد
في السابق، ووفق النظام المعمول به حالياً، عندما ينتهي عقد أي لاعب يصبح هذا اللاعب حراً وبإمكانه التعاقد مع أي فريق آخر دون تدخّل من أي طرف ويكون ـ أي اللاعب ـ حراً بالمبلغ الذي يقبل به ودون أن يكون لناديه الأصلي أي حصة من تعاقد اللاعب الجديد..
في المشروع الجديد ستختلف الأمور كثيراً في هذه المسألة بالتحديد.. سيكون من حق اللاعب أن يختار العرض الذي يناسبه مع نهاية مدة تعاقده ولكن سيكون لناديه الأسبق القسم الأكبر من قيمة مقدم عقده »60% من قيمة مقدم العقد و 30%« من هذا المقدم للاعب و 10% لاتحـــــــــاد الكرة«. هذه المسألة قد تدفع اللاعبين والأندية للتحايل على القانون وتتفق من تحت الطاولة..
الدراسة صاحية لهذه المسألة وبإمكان النادي السابق أن يحتج على الرقم إذا كان غير منطقي وفي هذه الحالة يُحال الأمر إلى لجنة الاحتراف فتقاطع قيمة آخر عقد مع قيمة العرض الجديد ويكون سعر الانتقال وسطياً بين العقدين..
ما الفائدة؟
طالما أن اتحاد الكرة عاجز عن تأمين مساعدة مالية مناسبة للأندية فإنه يطمح من خلال هذه الدراسة أن يضمن لها حقوق رعايتها وتنشئتها للاعبين من خلال النسب المئوية للأندية السابقة في التعاقدات وهو أمر إيجابي للنادي لكنه مزعج للاعب..

رد مع اقتباس