عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

 
كُتب : [ 31-05-2008 - 03:27 ]
 رقم المشاركة : ( 6 )
totti balt
أهلاوي للموت
الصورة الرمزية totti balt
رقم العضوية : 185
تاريخ التسجيل : Oct 2007
مكان الإقامة : حلب الشهباء
عدد المشاركات : 6,887
قوة التقييم : totti balt is just really nicetotti balt is just really nicetotti balt is just really nicetotti balt is just really nice

totti balt غير متواجد حالياً

   

هل تحرز إيطاليا اللقب الأوروبي بعد المونديال؟







لم يدخل المنتخب الإيطالي يوماً إحدى البطولات الكبيرة إلا وكان من بين المرشحين لإحراز اللقب، ولن تكون مشاركته في كأس أمم أوروبا 2008م مختلفة، خصوصاً وأنه مدجج بلقب بطولة العالم الذي أحرزه قبل عامين في ألمانيا على حساب منتخب فرنسا الذي سيقابله في الدور الأول إلى جانب منتخبي هولندا ورومانيا الذين اجتمعوا فيما سمي بمجموعة الموت. هل تكرر إيطاليا هذا الصيف ما صنعته فرنسا منذ ثمانية أعوام عندما أحرزت ثنائية كأس العالم-كأس أوروبا، أم أن مشوارها الصعب في التصفيات لا يعزز فرص فوزها في اللقب للمرة الثانية في تاريخها؟
لطالما أثبت الإيطاليون أنهم رجال المناسبات الكبيرة، وتحضيراً للكأس الأوروبية التي تأهلوا لها بصعوبة قدموا أداءً راقيا في مباراةٍ وديةٍ ضد البرتغال فازوا فيها بنتيجة 3-1 أمام ابرز المرشحين لإحراز اللقب.
سجلت إيطاليا بدايةً بطيئة في تصفيات أوروبا 2008م، فبعد تعادلها مع ليتوانيا 1-1 على أرضها في نابولي وخسارتها أمام مستضيفتها فرنسا 1-3، لقنت منافسيها دروسا في اللعبة محرزة تسعة انتصارات وتعادلاً واحداً في مبارياتها العشر المتبقية، لتتصدر المجموعة الثانية بفارق ثلاث نقاط عن فرنسا، مما أزال الحملات المستمرة على المدرب روبرتو دونادوني طري العود، والذي حمل الراية خلفاً لمارتشيلو ليبي مدرب الـ "سكوادرا أتسورا" في المونديال الأخير.
وبقي دونادوني دقائق طويلة على أرض ملعب "هامبدن بارك" بعد الفوز على اسكتلندا 2-1 الذي ضمن له التأهل إلى النهائيات، حيث لم يحقد على أحد رغم انطوائيته وقال: "عندما استلمت مهامي ورثت لاعبين من طرازٍ نادر وجهازاً إدارياً دعمني الكثير، صحيح أننا تأهلنا لكن هذا لن يعطينا أي أفضلية فالمشوار الحقيقي بدأ الآن من نقطة الصفر".
لا يخشى الإيطاليون أحداً فلديهم من الثقة ما يكفي لمواجهة أقوى المنتخبات حتى ولو خرجوا خاسرين في النهاية.
يقول المدرب السابق مارتشيلو ليبي بعد تأهل منتخب بلاده إلى أوروبا 2008م: "اليوم لا يوجد منتخب في أوروبا أقوى من إيطاليا".
</IMG> لوكا توني في 26 مايو 2008

هجومياً تفجرت مواهب العملاق لوكا توني (31 عاماً و96ر1 م) أثناء وبعد المونديال، فمن الهدفين في مرمى أوكرانيا خلال لقاء ربع النهائي إلى إحرازه لقب الهداف في البوندسليغا وكأس الاتحاد الأوروبي مع بايرن ميونيخ الألماني، فتمكن توني من فرض نفسه أساسياً في التشكيلة متكاملاً مع أنتونيو دي ناتالي (30 عاماً و70ر1 م) مهاجم أودينيزي الذي لم يلعب في المونديال والمجهول أوروبياً.
الخبرة هي ركيزة إيطاليا فباستثناء "ملك" روما فرانشيسكو توتي المعتزل دولياً بقيت المجموعة نفسها في ظل وجود الحارس جيانلويجي بوفون والقائد فابيو كانافارو وهداف الدوري الحالي أليساندرو ديل بييرو وجيانلوكا زامبروتا وجينارو غاتوسو وأندريا بيرلو.
وأعاد دونادوني إلى "الأتسوري" المدافع كريتسيان بانوتشي وماسيمو أمبروسيني، وزج بوجوه جديدة مثل مهاجمي أودينيزي فابيو كوالياريلا وجنوا ماركو بورييلو، إلا أنه استبعد لاعبي ميلان المدافع ماسيمو اودو والمهاجم فيليبو إينزاغي وقد أبدى الأخير انزعاجاً كبيراً لعدم ضمه.
الدفاع المغلق كان دوماً علامة الإيطاليين الفارقة، إلا أنه في ظل تراجع مستوى قائدهم فابيو كانافارو مع ناديه ريال مدريد الإسباني وإصابات ماركو ماتيراتزي المستمرة مر دفاع المنتخب بمطبات كروية أنقذها الحارس بوفون صاحب المستوى الثابت الذي أهله ليتربع على عرش الحراسة العالمية.
على عكس نجاحاتها الصاخبة في المونديال حيث أحرزت اللقب 4 مرات لا تعتبر كأس أوروبا البطولة المفضلة للإيطاليين رغم أنهم احرزوا لقبها مرةً واحدةً في تاريخهم عام 1968م، وخسروها بشق الأنفس في نهائي 2000م أمام فرنسا بهدف دافيد تريزيغيه الذهبي، في حين خرجوا من الدور الأول في النسخة الاخيرة عام 2004 بعد تعادل منتخبي السويد والدنمارك 2-2 المثير للجدل
.

رد مع اقتباس