عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 03-06-2008 - 08:22 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية ABO ALZOZ
 
ABO ALZOZ
إدارة المنتدى

ABO ALZOZ غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 1
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : Aleppo
عدد المشاركات : 9,464
قوة التقييم : ABO ALZOZ قام بتعطيل التقييم
فوز أول هام لمنتخبنا في التصفيات المونديالية

الملعب : العباسيين – دمشق
الجمهور : 30 ألف متفرج
منتخب سورية × منتخب الكويت : 1 – 0 ( الشوط الأول 0 – 0 )
الحكام : سالم محمود ( الأردن ) – عوني حسونة ( الأردن ) – عبد الله عبّاد ( السعودية ) – نواف شكر الله ( البحرين ) .


تشكيلة المنتخبين
منتخب الكويت : نواف الخالدي – يعقوب الطاهر – محمد جراغ ( خلف السلامة ) – حسين علي – علي مقيصد – محمد سند ( خالد الشمري ) – صالح الشيخ ( خلف الشمري ) – وليد جمعة – جراح العتيقي – أحمد عجب – فهد الرشيدي .
منتخب سورية : مصعب بلحوس – رأفت محمد – علي دياب – عمر حميدي – جهاد الحسين – زياد شعبو ( رجا رافع ) – محمود آمنة ( فراس اسماعيل ) – فراس الخطيب – عادل عبد الله – عاطف جنيات ( عبد القادر دكة ) – أنس الخوجة .

حقق منتخبنا الوطني فوزه الأول في الدور الثاني من تصفيات كأس العالم ضمن مباريات المجموعة الخامسة في القارة الآسيوية وبهدف وحيد على حساب المنتخب الكويتي بعد لقاء متوسط المستوى الفني كان منتخبنا خجولا ً في شوطه الأول وتحسن أداؤه نسبيا ً في الشوط الثاني بينما قدّم المنتخب الكويتي نفسه بصورة متوازنة طيلة مجريات اللقاء وكان الطرف الأفضل في الشوط الأول .
شوط المباراة الأول بدأه الأشقاء بطريقة مرعبة مع ركلة حرة مباشرة سددها محمد جراغ وردها القائم الأيسر ثم كاد المدافع علي دياب أن يهدي الأزرق هدفا ً مجانيا ً مع خطأ في التشتيت فمرت الكرة من تحته ووصلت لأحمد عجب الذي سددها برعونة خارج المرمى ، وجاء الرد السوري الأول من تسديدة محمود آمنة من خارج الجزاء بجوار القائم الأيمن ثم سدد الخطيب ركلة حرة جانبية مرت من الجميع وبجوار القائم الأيسر ، وفي لقطة أوقفت القلوب انفرد أحمد عجب من بينية رائعة لجراغ أطلقها لوب من تقدم بسيط للبلحوس لكنها علت العارضة وكانت آخر المحاولات السورية من تسديدة الخطيب البعيدة بجوار القائم الأيمن .
وفي نظرة عامة على الشوط الأول يمكن القول أن الضغط كان كبيرا ً على منتخبنا ووضح ذلك من بطأ التحرك والتحضير الهجومي فيما لعب المنتخب الكويتي بأريحية وكان مغلقا ً مناطقه الدفاعية بإحكام واعتمد الارتداد الهجومي السريع .
لكن بداية الشوط الثاني حملت صورة أكثر حيوية لمنتخبنا مع دخول رجا رافع بديلا ً لزياد شعبو الذي غاب كليا ً عن مجريات الشوط الأول فمالت السيطرة على الكرة لمنتخبنا إلى أن حملت الدقيقة السادسة الفرح الذي هز مدرجات العباسيين بهدف التقدم بعد كرة أبعدها الدفاع الكويتي من بين قدمي رجا فهيأها الخطيب للحسين الذي أطلقها من قوس الجزاء فتحولت من ظهر يعقوب الطاهر وارتطمت بالأرض قبل أن تسكن الزاوية الصعبة على نواف الخالدي ، وحاول المنتخب الكويتي تسجيل حضوره بتسديدة بعيدة أطلقها أفضل لاعبيه محمد جراغ لكنها أخطأت مرمى البلحوس ثم اخترق الخطيب الجزاء وتباطأ في التسديد وبعد تدخل علي مقيصد كانت المطالبة بركلة جزاء لكن الحكم عاقبه بصفراء للتمثيل ، ومع الدقيقة الحادية والستين كاد المنتخب الكويتي أن يعادل الكفة من انفراد فهد الرشيدي لكن تدخل علي دياب أنقذ الموقف في اللحظة الأخيرة ، وسدد رجا رافع من داخل الجزاء وأبعد الطاهر الكرة لركنية ومرر الخطيب الكرة لوب للحسين الذي انفرد لكن ( الكونترول ) على الكرة كان بطيئا ً فسبقه إليها الخالدي وانفرد رجا رافع وحاول لعب الكرة من فوق الحارس لكن الأخير حولها لركنية ومع الدقائق الأخيرة تقدم المنتخب الكويتي أكثر للهجوم وأبرز محاولاته تسديدة علي مقيصد أمسكها البلحوس والأروع كانت من وليد جمعة طار لها البلحوس وأبعدها لركنية ، ليستمر التقدم والفرح سوريا ً حتى صافرة النهاية السعيدة .

أرقام
التسديد على المرمى : سورية 6 / الكويت 8
التسديد بين القوائم : سورية 2 / الكويت 3
الركلات الركنية : سورية 8 / الكويت 6
حالات التسلل : سورية 4 / الكويت 1
الأخطاء : سورية 9 / الكويت 11
الركلات الثابتة : سورية 2 / الكويت 2
البطاقات الصفراء : سورية 2 ( عاطف جنيات – فراس الخطيب ) / الكويت 2 ( جراح العتيقي – محمد سند )

المؤتمر الصحفي
مدرب منتخب الكويت الصربي رادان : ملعب المباراة كان متعبا ً وشكل الجمهور ضغطا ً كبيرا ً على اللاعبين وأرضية الملعب لم تكن مساعدة على الأداء أيضا ً ، من الصعب مواجهة المنتخب السوري على أرضه ، لم يكن لاعبونا موفقين والمباراة حسمت لمن استغل فرصه ، حظوظنا باتت ضعيفة للتأهل ويجب علينا الفوز فقط وانتظار النتائج الأخرى .
مدرب منتخب سورية محمد قويض : في الشوط الأول كان أداؤنا دون المأمول والتنظيم الدفاعي لمنتخب الكويت كان كثيفا ً ومميزا ً فلم نستفد من أي كرة عرضية أو ركنية ووحدها الكرات البينية شكلت خطورة بينما حصل منتخب الكويت على فرصتين كان من الممكن أن يغيروا مسار المباراة ، في الشوط الثاني سيطرنا على وسط الملعب نسبيا ً وسجلنا هدف وأضعنا أكثر من فرصة وفي ربع الساعة الأخيرة سعينا لتوازن دفاعي حرصا ً على الفوز ، حصلت بعض الهفوات في التمرير أو قطع الكرات لكن بشكل عام كان التركيز عالي من الجميع ، برأيي إنذار الخطيب غير مستحق وربما تكون الجزاء صحيحة .
موقع ومنتديات نادي الاتحاد الحلبي - نادي الإتحاد الحلبي السوري Al Ittihad of Aleppo syria - عشاق حلب الأهلي كأس العالم 2018

رد مع اقتباس