عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 07-06-2008 - 01:42 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية ABO ALZOZ
 
ABO ALZOZ
إدارة المنتدى

ABO ALZOZ غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 1
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : Aleppo
عدد المشاركات : 9,464
قوة التقييم : ABO ALZOZ قام بتعطيل التقييم
الأخضر يتأهب للبنان.. والعراق يتمنى معجزة

الأخضر يتأهب للبنان.. والعراق يتمنى معجزة

تملك أوزبكستان فرصة التأهل مبكرا إلى الدور الرابع من التصفيات الأسيوية المؤهلة إلى مونديال 2010 في جنوب إفريقيا، عندما تستضيف سنغافورة غدا السبت في الجولة الرابعة من منافسات الدور الثالث التي تسعى فيها السعودية إلى مواصلة صحوتها وتكرار فوزها على لبنان في الرياض، في حين تسعى عديد من الدول مثل العراق والإمارات والكويت وقطر لإنعاش الأمل لديها للتأهل للدور المقبل من التصفيات.
وكانت مباراة السعودية ولبنان مقررة في بيروت ولكنها نقلت إلى الرياض بسبب الأحداث الأمنية في لبنان.
ويسعى المنتخب السعودي إلى تجديد فوزه على نظيره اللبناني للاقتراب أكثر من التأهل؛ حيث سيقترب منه كثيرا في حال فوزه وفوز أوزبكستان أيضا على سنغافورة.
وأغلب الظن أن السعودية وأوزبكستان ستحجزان البطاقتين بسبب فارق المستوى الذي يفصلهما عن لبنان وسنغافورة.
يذكر أن السعودية تعتبر ممثلة عرب أسيا الدائمة في نهائيات كأس العالم منذ مونديال الولايات المتحدة عام 1994 حتى الآن.
وكان مدرب المنتخب السعودي، البرازيلي هيليو سيزار دوس آنغوس، أبدى عدم رضاه عن مستوى المنتخب في لقاء الذهاب مع لبنان، وأرجع السبب إلى توتر اللاعبين بعد الخسارة بالثلاثة أمام أوزبكستان في طشقند، وأشار إلى أن اللاعبين استردوا بعد الفوز الكبير ثقتهم بأنفسهم وسيكون أداؤهم غدا أفضل.
يعتمد الأخضر على مجموعة من العناصر التي تمزج بين حيوية الشباب والخبرة أمثال وليد عبد الله وعبد الله شهيل وحسن معاذ ومالك معاذ ورضا تكر وياسر القحطاني وسعود كريري الذي قد يشارك أساسيا وخالد عزيز وعبده عطيف.
وكانت أوزبكستان والسعودية حققتا فوزين كبيرين في الجولة الماضية، الأولى على سنغافورة 7-3، والثانية على لبنان 4-1.
وتتصدر أوزبكستان ترتيب المجموعة برصيد تسع نقاط من ثلاثة انتصارات، تليها السعودية (6)، ثم سنغافورة (3) ولبنان (من دون نقاط).
وستضمن أوزبكستان إحدى بطاقتي المجموعة إلى الدور الرابع في حال فوزها على سنغافورة وفوز السعودية على لبنان أيضا، وذلك بغض النظر عن نتائج مباريات الجولتين الأخيرتين.
من جهة أخرى، يسعى المنتخب العراقي اجتياز نظيره الأسترالي والثأر للقاء الذهاب عندما يلتقيه السبت على استاد النادي الأهلي في دبي ضمن الجولة الرابعة من التصفيات المؤدية إلى مونديال جنوب إفريقيا 2010.
وكان المنتخب العراقي خسر مواجهة الذهاب أمام أستراليا في بيربسين(0-1) في الأول من الشهر الجاري وبات موقفه معقدا في مشوار التصفيات، الأمر الذي سيدفعه إلى التفكير باجتياز لقاء الغد من أجل التشبث بالأمل والمضي صوب تحديات جديدة في الجولتين المتبقيتين.
في حين يرفع منتخب الإمارات شعار الفوز عندما يستضيف نظيره الإيراني السبت في العين في الجولة الرابعة من منافسات المجموعة الخامسة ضمن تصفيات آسيا المؤهلة إلى نهائيات مونديال 2010 في جنوب إفريقيا.
وتلعب الكويت مع سوريا ضمن المجموعة ذاتها أيضا.
وتتصدر الإمارات ترتيب المجموعة برصيد 5 نقاط بفارق هدف عن سوريا، في حين تحتل إيران المركز الثالث برصيد 3 نقاط، والكويت المركز الرابع ولها نقطة واحدة.
وقدمت الإمارات حتى الآن مستوى متوازنا، ففازت على الكويت 2-صفر في أبو ظبي وتعادلت خارج أرضها مع سوريا 1-1 وإيران صفر- صفر، ويتوجب عليها عدم التفريط بالنقاط الثلاث في مباراتها غدا مع إيران في حال أرادت الاستمرار في الصدارة.
ويعرف منتخب الإمارات جيدا أن فوزه غدا سيجعله الأقرب إلى خطف إحدى بطاقتي المجموعة إلى الدور الرابع، أما خسارته فستدخله في حسابات معقدة وقد تفقده الصدارة لصالح إيران أو سوريا.
تفتقد الإمارات غدا جهود قلب الدفاع راشد عبد الرحمن لحصوله على الإنذار الثاني، في حين سيستمر غياب المهاجم محمد الشحي ولاعب الوسط درويش احمد والظهير الأيسر عبيد خليفة للمباراة الثانية على التوالي بسبب الإصابة.
ويتوقع أن يلجأ المدرب الفرنسي برونو ميتسو إلى إشراك فارس جمعة مدافع العين بديلا لراشد عبد الرحمن، على أن يحافظ على نفس الأسماء الأخرى التي لعبت أمام إيران الاثنين الماضي في طهران ضمن الجولة الثالثة.

الكويت يحسم مصيره
تنتظر منتخب الكويت مباراة مصيرية أمام نظيره السوري بعد غد الأحد في الكوي، حيث يحتاج إلى الفوز على ضيفه للثأر لخسارته صفر-1 الإثنين الماضي في دمشق في الجولة الثالثة والاحتفاظ ببصيص الأمل في المنافسة على إحدى البطاقتين المؤهلتين إلى الدور الرابع.
ووضع "الأزرق" الكويتي نفسه في موقف حرج في التصفيات بعد النتائج السلبية التي حققها بسقوطه على أرضه في فخ التعادل مع إيران 2-2 وخسارته أمام الإمارات صفر-2 ثم خسارته الأخيرة أمام سوريا والتي كانت بمثابة القشة التي قصمت ظهر البعير ودفعت باللجنة الانتقالية المكلفة إدارة شؤون الاتحاد الكويتي لكرة القدم إلى إقالة المدرب الكرواتي رادان من منصبه أول من أمس الأربعاء وتكليف المحلي الجديد- القديم محمد إبراهيم بالمهمة.
وتأمل البحرين في تكرار فوزها على تايلاند لضمان تأهلها إلى الدور الرابع والنهائي من التصفيات الأسيوية المؤهلة إلى مونديال 2010 في جنوب إفريقيا، في حين تبحث عمان عن التعويض أمام اليابان.
وتلتقي البحرين مع تايلاند في المنامة، وعمان مع اليابان في مسقط غدا السبت في الجولة الرابعة من منافسات المجموعة الثانية ضمن تصفيات الدور الثالث.
ويسعى كل من المنتخبين الصيني والقطري لكرة القدم إلى الفوز في مباراتهما السبت في مدينة تيانغ ين الصينية في الجولة الرابعة من منافسات المجموعة الأولى ضمن تصفيات كأس العالم 2010 في جنوب إفريقيا.
موقع ومنتديات نادي الاتحاد الحلبي - نادي الإتحاد الحلبي السوري Al Ittihad of Aleppo syria - عشاق حلب الأهلي كأس العالم 2018

رد مع اقتباس