عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 17-06-2008 - 05:14 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية ABO ALZOZ
 
ABO ALZOZ
إدارة المنتدى

ABO ALZOZ غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 1
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : Aleppo
عدد المشاركات : 9,465
قوة التقييم : ABO ALZOZ قام بتعطيل التقييم
الالمان فازو وانتقمو ومع البرتغال سيلعبون

الالمان فازو وانتقمو ومع البرتغال سيلعبون behind_081606_B.jpg

بعد مرور 30 عاما تذكر المنتخب الألماني هزيمته من النمسا في كأس العالم بالأرجنتين عام 1978، وأخذت بالثأر بفوزها على النمسا بهدف نظيف لمايكل بالاك في الدقيقة 49 من زمن الشوط الثاني، وتنتزع أغلى ثلاث نقاط باستاد "إرنست هابل"، وترفع ألمانيا رصيدها من النقاط 6 نقاط تحتل بها المركز الثاني، وتصطدم بالبرتغال في دور الثمانية من البطولة.
بدأ الشوط الأول بهجوم مكثف من جانب المنتخب النمساوي الذي فرض سيطرته على مجريات الشوط، وأحكم السيطرة على وسط الملعب مستغلا عاملي الأرض والجمهور لصالحه، في حين مال أداء المنتخب الألماني إلى التأمين الدفاعي بغية الخروج من المباراة بنقطة على الأقل لحجز بطاقة التأهل.
دخل جوزف هيكرسبرغر اللقاء بجميع أوراقه الهجومية في محاولة منه لإحراز هدف مبكر يربك به حسابات المنافس، وتوالت الهجمات واحدة تلو الأخرى لكنها افتقدت للمسة الأخيرة والمهاجم الذي يترجم تلك الفرص إلى أهداف.
ظهر واضحا أن منتخب النمسا يعتمد بشكل كبير على تحركات مارتن هارنيك في الجبهة اليمنى لبناء الهجمات، ومرر أكثر من كرة عرضية لكن عامل الخبرة لدى لاعبي النمسا كانت مفقودة.
على الجانب الآخر جاءت هجمات المنتخب الألماني على استحياء، وكانت أخطر فرصة للماكينات في الدقيقة 20 عندما جرب لوكاس بودولسكي حظه وسدد كرة صاروخية من مسافة بعيدة إلا أن الحارس النمساوي كان لها بالمرصاد وأخرجها إلى ركنية منقذا مرماه من هدف مؤكد.
مال الأداء الألماني إلى الفردية، وحاول أكثر من لاعب في المنتخب الألماني بداية من بالاك ومرورا بكلوزه وأخيرا بودولسكي لكن جميع المحاولات باءت بالفشل.
وشهدت الدقيقة 40 واقعة غريبة من نوعها عندما طرد حكم المباراة مدربي الفريقين لوف المدير الفني للمنتخب الألماني وجوزف هيكرسبرغر المدير الفني للمنتخب النمساوي لاحتكاكهما ببعضهما من خارج الخطوط في أكثر من مرة، اتخذ بعدها الحكم قراره النهائي بطردهما.
بعدها اشتعلت حساسية المباراة ومال الأداء إلى الخشونة من جانب لاعبي الفريقين، وتمر الدقائق المتبقية من الشوط بسلام دون أي أهداف.
انقلب الحال كثيرا في شوط المباراة الثاني عن سابقه؛ حيث كثف المنتخب الألماني من هجماته وأحكموا السيطرة على وسط الملعب إلى أن جاءت الدقيقة 49 ليحتسب حكم اللقاء ضربة حرة مباشرة، وكنا على موعد مع الهدف الأول للماكينات الألمانية عندما سدد بالاك قذيفة مدوية لا تصد ولا ترد سكنت المقص الأيسر للحارس النمساوي يورجن ماشو محرزا هدف التقدم، وكأن الكرات الثابتة كانت هي الحل لفك شفرة العقم التهديفي.
واصل الألمان سيطرتهم على وسط الملعب ومال لاعبوه إلى التسديد من خارج منطقة الجزاء بعد أن وجدوا صعوبة في اختراق الدفاع النمساوي؛ حيث سدد لام كرة قوية مرت إلى خارج المرمى.
شعر لاعبو النمسا بخطورة الموقف وبادلوا المنتخب الألماني الهجمات، ففي الدقيقة 67 مرر جيورجي جاريكس عرضية نموذجية انقض عليها رومان كينازت برأسه مرت بجوار القائم.. وواصل النحس مطاردته لميروسلاف كلوزه وأضاع فرصا بالجملة.
وواصل المنتخب الألماني من هجماته، ففي الدقيقة 79 نفذ فرينجرز ضربة ركنية تصدى لها الحارس يورجن ماشو أكملها بودولوسكي برأسه لكنها وجدت طريقها في يد الحارس.
وتزايدت حدة اللقاء في الدقائق الأخيرة من اللقاء وتبادلا الهجمات فبغرابة أضاعت النمسا فرصة التعادل، رد عليها المنتخب الألماني بهجمة ضائعة عندما تهيأت الكرة لكلوزة داخل منطقة الجزاء أضاعها بغرابة في كلاكيت عاشر مرة للفرص الضائعة.
وقبل أن تلفظ المباراة أنفاسها الأخيرة قاد اوليفرنوفيل هجمة عنترية لألمانيا وانطلق بالكرة حتى وصل إلى منطقة الجزاء وسدد كرة غريبة إلى خارج المرمى وسط ذهول من قبل الجهاز الفني للفريق لتنتهي المباراة.
</SPAN>


التعديل الأخير تم بواسطة : ABO ALZOZ بتاريخ 17-06-2008 الساعة 05:15
رد مع اقتباس