عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 19-06-2008 - 04:14 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية ABO ALZOZ
 
ABO ALZOZ
إدارة المنتدى

ABO ALZOZ غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 1
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : Aleppo
عدد المشاركات : 9,465
قوة التقييم : ABO ALZOZ قام بتعطيل التقييم
لأنه منتخب سورية ( لا لليأس .. )

يكتبها : إياد ناصر -
في المنتخبات الكروية المتحضرة يكون استلام مدرب ما لمنتخب بلاده بمثابة ( عرس كروي وتتويج له ) إلا عندنا حيث يصبح اليوم الأول لاستلام المدرب الوطني للمنتخب هو بمثابة بداية العد التنازلي له للإساءة له والتشكيك به مهما كانت قدراته ومهما كانت خبرته لأن لكل (خبرة ) فريق جاهز للتشكيك بها ولأن لكل مدرب جبهات مضادة له ولآن مدربنا الوطني يأتي دائماً للمنتخب تحت عنوان ( مهمة إنقاذ .. مهمة انتحارية .. إلخ ) من إطلاق مصطلحات تجعله مسبقاً يعتقد أنه يعمل في حقول ألغام سينفجر تحت أي هزّة كروية ! حتى وصلنا إلى اعتبار المنتخب الوطني ( هو تصفية حساب ) وهذا مايحصل اليوم , مدرب وطني قدير قاد فريقاً محلياً إلى نهائي أسيوي يأتي لتدريب المنتخب الوطني وتأتي معه مسرحية ( الخمسين لاعباً ) الذين يحق رفع أسماؤهم وتأتي معه مسرحية ( الهوية الشخصية للمحترفين ) وآخرالفصول (مسرحية كيفية التأهل ) هل بفارق المواجهات أم فارق الأهداف ونحن نقول بفارق (الكيديات) التي عمل بها اتحاد الكرة ستضيع ( مواطنتنا ) مهزلة ماحصل أن ننجح في الإساءة لمنتخب وطن تحت بند ( المهم أن يتحطم هذا المدرب وذاك المدير وذلك اللاعب ) .
مهزلة أن نرى صديقاً يشتعل ويراه مراقب عن بعد ولا يحرك ساكناً ويقول ( لم يطلب النجدة صاحب الدار ) نعم هذا ماحصل .. أليس اتحاد الكرة ملزم ( بوحدة القرار ) والدفاع عن خياراته وضرورة إنجاحها , لماذا إذاً انقسم على نفسه في مسألة ترفعه للأعلى إن نجح المنتخب وتسقطه إن فشل ؟ لم يتدخل أحد بخياراته جاء بالمدرب الذي يريد والإداري المدير الذي يريد وسرّع بقدوم المحترفين وبعد كل هذا ( يحرق أوراقه بيديه ) ليثبت البعض أن هذا الشخص فاشل وأنا على حق والخاسر الوحيد هو جمهور سورية الباحث تاريخياً عن منتخب رجال (يلبي الطموح) !!! بمحصلة اليوم , حاولوا حرق صورة المدرب الوطني ( ليسوقوا مجدداً لأجنبي خواجه مستعدون للصبر عليه سنوات وسنوات ) حاولوا حرق مسألة اللاعبين المغتربين واللعب على وتر ( إننا لا نعرف الوثائق المطلوبة لضمهم ) وكأننا نلعب بتصفيات ( كأس كل مين إيدو إلو .. ) حاولوا وسيحاولون مجدداً طالما الانقسام على أشده حمداً لله أن في جمهورنا (الواعي ) وفي إعلامنا ( المنطقي ) وفي داخلنا مازال الصوت الوطني ومازالت ( سوريتنا ) هي التي ستغلب , وأياً كانت نتيجة الأحد القادم مع الإمارات لن تهتز أي صورة (لسوريّ ) عمل بغيرية , مدرب كان أم غير ذلك , ولأن منتخب سورية قد يخسر جولة لكن سيكسب يوماً ( جولتنا جميعاً ) ولن يصح إلا الصحيح .

رد مع اقتباس