عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 20-06-2008 - 03:41 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية khal!d
 
khal!d
أهلاوي للعضم

khal!d غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 1418
تاريخ التسجيل : Dec 2007
مكان الإقامة : الكويت
عدد المشاركات : 2,588
قوة التقييم : khal!d is a jewel in the roughkhal!d is a jewel in the roughkhal!d is a jewel in the rough
المستحيل ليس ألمانيا :: بقلم أحمد عز الدين ::



المستحيل ليس ألمانيا :: بقلم أحمد عز الدين ::


قهر المنتخب الألماني التوقعات التي رجحت تأهل البرتغال على حسابه إلى قبل نهائي كأس الأمم الأوروبية .. الفوز لم يأت صدفة أو بأهداف مغلوطة بل نتاج عمل فني رائع.

فمهمة إيقاف الشيطان كريستيانو رونالدو ورفاقه لا تأتي بالصدفة، خاصة وأن البرتغال أعلنت نفسها مرشحة لحصد اللقب من خلال أداء نجومها خلال مرحلة المجموعات.

لكن تدخلات المدير الفني يواخيم لويف وتعديلاته على التشكيل الذي وضع الماكينات تحت طائلة النقد في مرحلة المجموعات كان وراء عبور بلاده إلى المربع الذهبي.

بداية بالبرتغال، فإن فقدان المرونة الخططية عند المدرب البرازيلي لويس سكولاري كان وراء الخسارة، والتمسك بطريقة اللعب لم يكن عاملا مساعدا لفريقه أمام الألمان.

اعتمد سكولاري على أسلوب 4-5-1 في وجود ارتكاز دفاعي واحد يتقدمه لاعب وسط مساند هو جواو موتينيو، وصانع لعب مع جناحين ورأس حربة بخلاف رباعي الدفاع.

أسلوب سكولاري يفتح كل حصون الخصم أمام هجمات البرتغال شرط فرض السيطرة، أما ما يعيبه هو المساحة المكشوفة وراء ظهيري الجنب حين تقطع الهجمة مبكرا.

فوجود ارتكاز وحيد لا يسمح بتغطية الظهيرين، ولذا يُكلف رونالدو وسيماو بالضغط على طرفي الخصم حتى لا يصعدان لاستغلال تقدم باولو فيريرا وبوسينجوا.

وهنا يمكن العودة لتفسير التعديلات التي ظهرت على طريقة ألمانيا أمام البرتغال، حتى يتم الربط بين ما نجح فيه لويف وأخفق فيه سكولاري.

فمن تحوير طريقة 4-4-2 التي اتبعها الألمان في ثلاث مباريات لم يقنعوا فيها، إلى استخدام 4-3-2-1 التي شلت ميزات البرتغال وضربت عيوبها.

استبدال المهاجم ماريو جوميز بالجناح باستيان شفاينشتيجر، كان الهدف منه المساهمة مع لوكاس بودولسكي في ضرب المساحات الشاغرة خلف ظهيري البرتغال.

تحرك ميروسلاف كلوزه بظهره متحولا لمحطة لعب بفضل قدراته على إسقاط الكرات العالية لجناحي ألمانيا بادئا الهجمة، قبل تقدمه مساندة الطرف الذي يملك الكرة أو تحركه للعمق ليتسلم العرضية بحسب ظروف الهجمة.ِ

أما الطريقة التي شل بها لويف مهارات رونالدو كان عنوانها إضافة لاعب الوسط المدافع سيمون رولفز على حساب الجناح كليمنز فريتس.

التعديل لم يخنق اللعب لأن شفاينشتيجر وبودولسكي تحركا على طرفي الملعب، بل حد من تقدم موتينيو، فضلا عن مساندة بالاك و توماس هيتسليزبرجر في واجبات التغطية.

مال دور بالاك إلى الدفاع لأنه كلف بمنع ديكو من النزول إلى منتصف الملعب ليبدأ هجمات بلاده، ما قتل مصدر التمويل الرئيسي لسيماو ورونالدو في البرتغال.

كل هذا حدث من دون أن يحرك سكولاري ساكنا ويعدل طريقة لعبه، مكتفيا بتغيير لاعب بآخر دون تعديل في الأدوار ما قلص كثيرا من رد فعل البرتغال.

صحيح أن البرتغال سيطرت في معظم فترات الشوط الثاني، إلا أن ذلك لا يرجع للتفوق الخططي بقدر ما كان لاهتزاز ثقة الألمان في قدرتهم على إنهاء المباراة بفوز.

وكان على سكولاري إضافة ارتكاز دفاعي بجوار بيتيت، حتى يغطي فيريرا وبوسينجوا مجبرا شفاينشتيجر وبودولسكي على الدخول للعمق حارما ألمانيا من ميزتها الرئيسية.

لو حدث هذا التعديل الطفيف لأجبر المنتخب الألماني على التراجع وتكرر سيناريو مباراة كرواتيا التي خسرها المانشافت لعبا ونتيجة.

الفوز على أبرز المرشحين دافع قوي سيضفي المزيد من الثقة على المنتخب الألماني في مباراته المقبلة، خاصة أن الهدف الرئيسي تحقق بالوصول للمربع الذهبي.

أما البرتغال فأعتقد أن خسارة هذا الجيل برغم كل ملكاته سيؤثر سلبا على ثقة الفريق، مالم يكن جوزيه مورينيو هو المدير الفني الذي سيقود الشياطين مستقبلا.



موقع ومنتديات نادي الاتحاد الحلبي - نادي الإتحاد الحلبي السوري Al Ittihad of Aleppo syria - عشاق حلب الأهلي الرياضة العالمية

رد مع اقتباس