عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 22-06-2008 - 02:08 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية khal!d
 
khal!d
أهلاوي للعضم

khal!d غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 1418
تاريخ التسجيل : Dec 2007
مكان الإقامة : الكويت
عدد المشاركات : 2,588
قوة التقييم : khal!d is a jewel in the roughkhal!d is a jewel in the roughkhal!d is a jewel in the rough
تحليل - المواجهات الفردية تحسم صدام إسبانيا وإيطاليا




تتفوق حظوظ المنتخب الإسباني على نظيره الإيطالي في موقعة دور الثمانية من كأس الأمم الأوروبية فيما يتعلق بقدرات النجوم على حسم المباراة بالمهارات الفردية.

لا يرجع ذلك لأن إيطاليا تفتقر للمواهب مقارنة بإسبانيا، لكن توزيع الأوراق الرابحة في إسبانيا يتوافق مع مواطن الضعف في تشكيلة أبطال العالم التي تخوض يورو 2008.

تتميز إسبانيا بثنائي الهجوم ديفيد بيا وفرناندو توريس، فيما تحوم الشكوك حول قدرة كريستيانو بانوتشي وجورجيو كيليني على تعويض فابيو كانافانرو وأليساندرو نيستا.

ولكن في المقابل، عاب إسبانيا المساحات الشاغرة خلف ظهيري الجنب، فيما تميزت إيطاليا بعرضيات متقنة من جانيالوكا زامبروتا وفابيو جروسو.

وبغض النظر عن عمل المدير الفني الإيطالي روبرتو دونادوني ونظيره الإسباني لويس أراجونيس، فإن للمواجهات الفردية دور في المباراة يستحق تسليط الضوء عليه.

وفيما يلي تحليل للمواجهات الفردية المتوقعة خلال لقاء إيطاليا وإسبانيا:

كريستيانو بانوتشي
فرناندو توريس

أتم بانوتشي عامه الـ16 كمحترف كرة قدم، وكان ذلك كفيلا بأن يثق فيه دونادوني ليخلف كانافرو في دفاع الأتزوري بالرغم من أنه يشارك كظهير أيمن معظم الوقت.

وينتظر بانوتشي مهمة إيقاف طائرة إسبانيا المحترفة في ليفربول توريس، ومع أنه لم سجل سوى مرة إلا أن مساهماته بالتمرير ومناورة المدافعين تكفي لحصد ثقة مدربه.

جورجيو كيليني
ديفيد بيا

ظهر كيليني بمستوى متميز منذ خلف ماركو ماتيراتزي، نظرا لقوته وذكاءه في التمركز الذي سهل عليه العمل كقلب دفاع، لكن تحديه المقبل هو إيقاف هداف يورو 2008.

وكونه يحمل إنذارا سيجعل من رقابة بيا أصعب، خاصة وأن الأخير في حالة رائعة خاطفا الأضواء من زميله توريس الذي كان متوجا أمير المنتخب قبل البطولة.

جانيالوكا زامبروتا
ديفيد سيلفا

لم يكسر زامبروتا موسمه الضعيف حتى الآن، ويعد الظهير متعدد الهبات تحت الضغط منذ أخطأ أمام رومانيا مهديا منافسه هدفا كاد يكلف بلاده بطاقة التأهل لدور الثمانية.

وقد تفيد تعليمات دونادوني لزامبروتا بعد مساندة رفاقه هجوميا في إيقاف سيلفا أحد أبرز أوراق إسبانيا الشابة، والذي يعد أكثر من مجرد جناح كونه صانع لعب بالفطرة.

فابيو جروسو
أندريس إنيستا

منذ شارك أمام هولندا، نجح جروسو في إظهار قدراته على الرواق الأيسر بكرات عرضية متقنة ومساندة هجومية ناجحة جعلته مفتاح لعب أساسي في فريق دونادوني.

ويقابله إنيستا الذي ظهر غير مرتاح على الجناح الأيمن كونه يلعب في العمق مع برشلونة، لكن أراجونيس يصر على أن دوره محوريا في ربط الفريق دفاعا وهجوما.

ماسيمو أمبروسيني
تشابي هرنانديز

أجبر دونادوني على اختيار أمبروسيني في وسط الملعب بعد إيقاف جينارو جاتوزو، وسيكون عليه اللعب بذات الروح القتالية التي تميز سالفه وزميله في نادي ميلان.

ويواجه أمبروسيني لاعبا لا يمكن تصنيفه، فبرغم دوره الدفاعي إلا أن تشابي أحد مفاتيح لعب رفاقه بفضل تمركزه المميز وسرعته الكبيرة ودقته الفائقة في التمرير.

دانيلي دي روسي
ماركوس سينا

انتقد دونادوني نفسه في عدم الاعتماد على دي روسي من بداية البطولة، وذلك بعد المستوى الرائع الذي توجه أفضل لاعب أمام فرنسا في لقاء أهل بلاده لملاقاة إسبانيا.

وفي المقابل، يغامر أراجونيس بلاعب فياريال الإسباني على حساب تشابي ألونسو، وحتى الآن ينتصر المدرب العجوز على انتقادات وسائل الإعلام.

ماورو كامورانيزي
جون كابديفيا

لم يظهر كامورانيزي بالمستوى المتميز الذي كان عليه في 2006، ما رشح لاعب روما الشاب ألبرتو أكويلاني لاحتلال موقعه أمام إسبانيا.

وسيكون على المشارك شغل المساحة التي تتخلف عن تقدم الظهير الأيسر جون كابديفيا الذي يعد ورقة هجومية في يد أراجونيس تفتح ثغرات دفاعية أمام أبناء دونادوني.

أنطونيو كاسانو
سيرجيو راموس


اختلف الإعلام الإيطالي على مدى نجاح أنطونيو دي نتالي أمام هولندا، وتكرر الوضع مع أليساندرو ديل بييرو أمام رومانيا، ليأتي كاسانو حلا اتفق الجميع عليه.

وينافس كاسانو رفيق قديم له في ريال مدريد هو راموس، الذي اختير أفضل ظهير أيمن في القارة العجوز خلال عام 2007، لكنه يعاني من هبوط المستوى مع منتخب بلاده.

سيموني بيروتا
كارلوس مارشينا

يمثل بيروتا حلقة وصل بين قوة جاتوزو ومهارة توتي ورؤية ديل بييرو، ولذا فإن وجوده وراء لوكا توني لا جدال فيه أمام إسبانيا.

ويعتمد دونادوني على نجم روما في كسر أضعف حلقات دفاع المتادور، كون مارشينا كان النقطة التي اجتمع الإعلام الإسباني على مهاجمتها في اختيارات أراجونيس.

لوكا توني
كارليس بويول

رفضت الكرة مطاوعة توني في ثلاث مباريات، وبين تبريرات الإرهاق والحظ السيئ يحتاج هداف الدوري الألماني لهدف افتتاحي يحول حظه فيما تبقى لبلاده من البطولة.

ولن يكون الدفاع الإسباني ممرا سهلا ليصل توني إلى غايته، فبويول أقسم على بذل كل ما في وسعه لحرمان الأتزوري من الفوز ومواصلة المشوار في يورو 2008.



--------------------------

موقع ومنتديات نادي الاتحاد الحلبي - نادي الإتحاد الحلبي السوري Al Ittihad of Aleppo syria - عشاق حلب الأهلي الرياضة العالمية

رد مع اقتباس