عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 23-06-2008 - 03:25 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية يالذيذ يارايق
 
يالذيذ يارايق
أهلاوي للعضم

يالذيذ يارايق غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 67
تاريخ التسجيل : Oct 2007
مكان الإقامة : قلعة الأمجاد
عدد المشاركات : 3,038
قوة التقييم : يالذيذ يارايق is just really niceيالذيذ يارايق is just really niceيالذيذ يارايق is just really niceيالذيذ يارايق is just really niceيالذيذ يارايق is just really nice
محمد قويض لاعب الكرة الطائرة الذي تحول الى احد ابرز مدربي كرة اسيا

تحول السوري محمد قويض (50 عاما) من مجرد مدرب من بين عشرات مدربي الكرة في سوريا الى احد اشهر مدربي اللعبة في اسيا بعد نجاحه في قيادة فريقه الكرامة الى الدور النهائي من دوري ابطال اسيا لكرة القدم.
ومن ينجح في تجاوز ابطال الامارات وايران وقطر في الدور الاول ثم اقصاء اتحاد جدة السعودي حامل اللقب من ربع النهائي والقادسية الكويتي في نصف النهائي لابد وانه يتمتع بامكانيات تدريبية كبيرة هو يمتلكها بالفعل واكتسبها بعد رحلة شاقة ومتعبة وان كان مشوار قويض التدريبي قد بدا بالصدفة ؟؟
وقويض المولود في مدينة حمص (160 كلم شمالي دمشق) عام 1956 والذي نشأ في الميتم الاسلامي بدأ حياته الرياضية لاعبا للكرة الطائرة في سن مبكرة وبتوجيه من مدرسه وولي امره في الميتم ويدعى محمد علي رضا الذي قاده الى ممارسة اللعبة في نادي الوحدة الحمصي (الكرامة حاليا) واطلق عليه (اي على قويض) لقب "ابو شاكر" الذي يعتز به حتى انه اطلق اسم شاكر على مولوده الاول.
وقد يكون لحرف الشين حكاية ما عند "ابو شاكر" فاطلق اسم (شادي) على ابنه الثاني و (شذى) على ابنته الوحيدة.
ومن المصادفات ان طرف المباراة النهائية لدوري ابطال اسيا يبدأ اسمه بحرف الشين "شونبوك الكوري الجنوبي".
وتصلح حكاية ابو شاكر مع الكرة لفيلم سينمائي اذ انه وبعد ان مثل فريق الكرامة في لعبة الكرة الطائرة في فئتي الاشبال والناشئين ولانه لم يحقق في هذه اللعبة اي بطولة او مركز متقدم قرر الابتعاد عنها...ويقول عن ذلك "كانت كرة القدم هي حبي الاول فتركت الكرة الطائرة وتركت فريق الكرامة وتوجهت لنادي عمال حمص الذي كان في عداد اندية الدرجة الثانية ولعبت في صفوف فريقه لكرة القدم الى جانب لاعبين اشتهروا امثال غسان شقرا وفرحان ظروف وحامد وماجد كسيبي ونجحنا في الفوز ببطولة الدرجة الثانية بعد ثلاثة مواسم لكننها لم نلعب في دوري الدرجة الاولى لاسباب ادارية".
مدرب بالصدفة...
ويتابع قويض "كنت تجاوزت سن العشرين عندما قررت الرحيل عن مدينة حمص والانتقال الى العاصمة دمشق وكان ان تطوعت في صفوف الجيش ولعبت مع فريق القطعة العسكرية التي كنت اخدم فيها (الوحدات الخاصة) وقمت بدور اللاعب والمدرب بآن واحد ونجحت بالفوز ببطولة قطعات الجيش على عدة سنوات وراقت لي فكرة التدريب وبحكم اقامتي في دمشق عملت مدربا لنادي ميسلون (درجة ثالثة) جنبا الى جنب مع تدريبي لفريق الوحدات ونجحت في ترفيع ميسلون للدرجة الثانية موسم 98-90".
ووجد قويض في شخصه امكانية العطاء في هوايته الجديدة (التدريب) "وجدت في نفسي مقدرة على التدريب ووجدتها المهنة الحقيقية التي تناسبني خصوصا بعد الخبرة التي اكتسبتها من عدة مدربين ساهموا في تدريب فريق الوحدات وابرزهم اديب عسكري الذي اعتبره معلمي الاول فاعطاني سر المهنة وعملت مساعدا له عدة سنوات كما استفدت كثيرا من المدربين الذين عاصرتهم في الثمانينات امثال حنين بتراكي وخليل ابراهيم وعارف سلو". من الكرامة الى منتخب لبنان
ودخل قويض عام 1990 اجواء اندية الدرجة الاولى مدربا لفريق شباب الكرامة دون 20 عاما وحقق معه مراكز طيبة ابرزها لقب بطولة سوريا موسم 92-93 واسس في ناديه مدرسة كروية للفرق الصغيرة واشرف عليها ونجح مع المدرب معتز مندو في الفوز بببطوة فئتي الاشبال والناشئين.
وجنبا الى جنب مع عمله كمدرب للفرق الصغيرة عمل موسم 94-95 مساعدا لمدرب الفريق الاول انور عبد القادر قبل ان يتسلم مسؤولية المدرب الاول موسم 97-98 وقاده لمركز الوصيف في بطولتة الدوري ثم لمركز الوصيف في بطولتي الدوري والكأس موسم 98-99 ووصيف الدوري موسم 2000-2001.
وما بين مواسم تدريبه للكرامة كان له رحلات عمل مع اندية لبنانية فدرب اهلي صربا موسم 95-96 وحل معه ثامنا قبل ان يتحول لتدريب شباب الساحل وينال معه وصافة كأس النخبة 99-2000 ووصافة كاس لبنان 2000 ورابع الدوري اللبناني 2001-2002.
وانتقل قويض لنادي العهد اللبناني موسم 2002-2003 وقاده لوصافة الدوري وكاس النخبة.
ونجح قويض موسم 2003-2004 في تحقيق اول القابه الكبيرة عندما قاد العهد للفوز بثلاثة القاب هي كأس لبنان وكأس الاتحاد وكاس النخبة ووصافة الدوري واختير كافضل مدرب في لبنان عامي 2003 و2004.
وحمل موسم 2004-2005 اول منصب كبير لقويض عندما اختاره الاتحاد اللبناني لمنصب المدير الفني للمنتخب الاول وشارك معه في تصفيات مونديال 2006 وحقق نتيجة طيبة بتعادله مع كوريا الجنوبية 1-1 كما كلف ذات الوقت بالاشراف على المنتخبات اللبنانية الاولمبي والشباب والناشئين والاشبال.
عودة ولقب
وشهدت بداية عام 2005 عودة قويض الى سوريا وتحديدا مدربا للكرامة ونجح في قيادته للفوز ببطولة الدوري 2005-2006 للمرة الخامسة في تاريخ الفريق والاولى بعد غياب دام عشر سنوات وها هو يقوده الى نهائي دوري ابطال اسيا وقد يتوج رحلته الصعبة والطويلة بلقب شخصي له بعد ان ازدادت فرصه للفوز بجائزة افضل مدرب في اسيا والتي سيقدمها الاتحاد الاسيوي في حفل كبير اواخر شهر تشرين الثاني/فبراير الجاري في مدينة ابو ظبي الاماراتية.
ويذكر ان قويض خضع لاكثر من 20 دورة تدريبية متخصصة لمدربي كرة القدم منها جميع الدورات المتقدمة في اسيا اضافة لدورات خاصة في مصر وماليزيا ويستعد قريبا للالتحاق بدورة تخصصية عالية في ايطاليا.


هي المقالة محتفظ فيها من فترة طويلة ياريت القارئ يقراها بامعان وهي الرابط http://www.alraynews.com/News.aspx?id=10036

رد مع اقتباس