عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 05-11-2007 - 12:24 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية الاهلاوي سامي
 
الاهلاوي سامي
أهلاوي للموت

الاهلاوي سامي غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 34
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : الامارات
عدد المشاركات : 7,766
قوة التقييم : الاهلاوي سامي is a name known to allالاهلاوي سامي is a name known to allالاهلاوي سامي is a name known to allالاهلاوي سامي is a name known to allالاهلاوي سامي is a name known to allالاهلاوي سامي is a name known to all
دورة مصر الثانية بالفروسية : سورية تفوز بنصف الألقاب والسعودية وصيفة

دورة مصر الثانية بالفروسية : سورية تفوز بنصف الألقاب والسعودية وصيفة

4 نوفمبر 2007:
كتب : لطفي الأسطواني

--------------------------------------------------------------------------------

فرسان المنتخب السوري الفائزين بالمراكز الأولى بدورة مصر الدولية الثانية
فرض المنتخب السوري بقفز الحواجز سيطرته على أغلب الألقاب الأولى لدورة مصر الدولية الثانية ( الجولة الثالثة ) من الدوري العربي المؤهل لكأس العالم.
وطبع الفريق السوري الدورة بطابعه الخاص ولامس كأس الجائزة الكبرى لكن الأردني الموهوب إبراهيم بشارات فاز به بعد جولتين نظيفتين فتقاسم المنتخب السوري مع الأردني (الشاب) الأضواء قبل ثمانية أيام على انطلاق منافسات الفروسية بالدورة العربية التي تستضيفها مصر مطلع الأسبوع المقبل.
ومن بين أثني عشر دولة شاركت بدورة مصر الدولية الثانية فاز المنتخب السوري لوحده بخمسة ألقاب أولى من أصل عشر مقررة وفاز المنتخب السعودي بثلاثة ألقاب أولى والأردن بلقب الجائزة الكبرى و الأمارات بلقب جاء في ختام الدورة.
وسجل المنتخب السوري ألقابه الأولى عبر الفرسان ياسر الشريف وأحمد حمشو ومصطفى زنداقي (صدارتين) ومحمد الحايك بينما أحرز المنتخب السعودي ألقابه عبر فرسانه الأميرعبدالله بن متعب وخالد العيد وعبد الله الشربتلي.
ولم يبق فارس بالمنتخب السوري إلا وحمل كأساً وفاز بصدارة أو مركزاً متقدماً فألقت نتائج الدورة الثانية بظلالها خاصة على المنتخب المصري صاحب الأرض والجمهورحيث يحقق أي صدارة قبل أيام معدودة على استضافة مصر للدورة العربية.
ولم يف المصري المحترف كريم الزغبي بوعده بأن يضحك كثيراً في دورة بلاده الثانية فحل ثامناً في الجائزة الكبرى بعد مرض جواده بينما لم يتأهل الفارس السعودي الأولمبي خالد العيد إلى الجولة الثانية الحاسمة في مباراة الجائزة الكبرى في حين وصلها المصري محمد البرعي والسوريان فادي الزبيبي وشادي غريب على خيول جديدة مع الأردني بشارات فحلوا بالمراكز الأولى لثالث كأس جائزة كبرى بالدوري العربي.
ويبلغ عدد جولات الدوري العربي أثني عشرة جولة بدأت الأولى من ليبيا بمشاركة خمسة منتخبات عربية وفي جولتي مصر الدوليتين وصل عدد الدول المشاركة إلى أثني عشر.
وتصدر الفارس المصري محمد البرعي الترتيب المؤقت للدوري العربي بعد الجولات الثلاث برصيد ( 40 ) نقطة تلاه السوري فادي الزبيبي ( 32 ) نقطة متقدمين على كل من بطل أسيا القطري علي الرميحي والأردني إبراهيم بشارات وآخرين.
وكشفت دورة مصر الثانية عن أبطال جدد في عالم الفروسية العربية فازوا لأول مرة بمراكز دولية أولى كالسوري مصطفى زنداقي الذي حمل لبلده صدارتين وخمسة مراكز متقدمة ومواطنيه محمد الحايك وبراء جبولية والفارس الكويتي عبد الرحمن الفواز.
وبحسب نتائجه الملفتة دق المنتخب السوري ناقوس الخطر بقوة للمنتخبات المشاركة في الدورة العربية بعد فوزه بالجائزة الكبرى في دورة مصر الدولية الأولى التي اختتمت الأسبوع الفائت ثم احتكاره لأغلب ألقاب الدورة الثانية التي اختتمت السبت الماضي.

بعد انتهاء دورة مصر الدولية الثانية المؤهلة لكأس العالم صرح الفارس السعودي الأولمبي خالد العيد:( جوادي لم يكن في جاهزيته الكاملة وتدريبي في السعودية لم يصل للمطلوب تماماً..والمنتخب السوري دخل خط المنافسة بقوة والبرامج الموضوعة له هي ذاتها التي أتبعناها منذ سنوات ويبدو أن الخطة السورية الجديدة للفروسية تشبه إلى حد بعيد الخطة السعودية وإذا استمروا عليها سيصلون للعالمية).

وصرح الفارس القطري السيخ علي بن خالد أل ثاني:( لم يحالفني الحظ في الجائزة الكبرى وشعرت بالضغط من الفرسان السوريين والمصريين.. والمنتخب القطري لم يكشف كل أوراقه والمنتخب السوري أبهر الجميع وكان مفاجأة الدوري حتى الأن لتجهيزه الصحيح والخطة التي أتبعوها ).
بعد فوزه بالجائزة الكبرى صرح الفارس الأردني إبراهيم بشارات:( جوادي كان بأفضل حالاته والمسلك كان صعباً وأفتخر بمنافسين من المنتخب السوري عذبوني في كل أيام البطولة كذلك المصري محمد البرعي الذي كاد أن يسحب الجائزة الكبرى مني ).

صرح الفارس الإماراتي عبد الله حميد: ( فوزنا بصدارة أولى في ختام الدورة المصرية الثانية أبعدنا عن الخروج منها دون لقب أول وقد كان فوزاً معنوياً ضرورياً أمام سيطرة سورية قوية.. وقد ثبت فارسينا عبد الله المري وعارف أحمد فقط وحتى الآن أسمائهما في التشكيلة الإماراتية للدورة العربية ).

صرح الفارس المصري العالمي كريم الزغبي :( أتمنى من الفرسان العرب أن يضعوا في اعتبارهم ناقوس الخطر الذي دقه في وجوههم المنتخب السوري الذي أحييه على ما يخطط له ويصل إليه وأتمنى أستمراريتهم فقد عادوا على أرض الملاعب كقوة يحسب لها ألف حساب ).

رد مع اقتباس