عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 26-09-2007 - 04:02 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية باسل الاتحاد للدم
 
باسل الاتحاد للدم
أهلاوي مميز

باسل الاتحاد للدم غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 38
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : القاهرة
عدد المشاركات : 470
قوة التقييم : باسل الاتحاد للدم will become famous soon enough
حوار مع مورينيو بعد الاقالة

لم أطرد ولم أستقل.. ولن أنشـــــــر غســــيل النـــــادي أمام الناس

نادم على عدم احتفالي بالمباراة رقم »100« ولا أريد من اللاعبين

أن يهددوا بالرحيل

معظم حكام البريمرليغ اتصلوا بي باستثناء حامل الراية في مباراة بلاكبيرنلن آخذ قسطاً من الراحة ولا نية لي لتدريب منتخب البرتغال

عندما تنتهي أحداث العام 2007 سيكون رحيل المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو عن ناديه تشلسي »بالتراضي« واحداً من الأحداث البارزة والمهمة في هذا العام الذي شهد العديد من البطولات القارية والعالمية المميزة.. وقد تأكد ذلك من خلال الاهتمام العالمي »غير المسبوق« بإقالة مدرب أحد الأندية.. جوزيه مورينيو أو »الشخص المميز The special one « كما وصف نفسه أثار ضجة كبرى برحيله ولاسيما أنه المدرب الثاني الذي يُقال من منصبه لأهواء شخصية من قبل رئيس النادي »الأول هو فابيو كابيللو« على الرغم من نجاحه وإنجازاته ورغبة الجماهير ببقائه، ما يجعلنا نتساءل: إلى أين تسير كرة القدم العالمية في ظل تحكم بعض الأثرياء بمصير مدربين وأندية بكاملها؟! وهل هناك من سيشعر بالأمان لاحقاً في تشلسي وريال مدريد وغيرهما.. »الرياضية« وكما كانت السبَّاقة في العدد الماضي لنشر تفاصيل اللحظات الأخيرة التي سبقت قرار رحيل مورينيو، تنفرد اليوم بنشر الحوار الأول للمدرب البرتغالي والذي كشف فيه عن الكثير من الجوانب المستقبلية المتعلقة به مفضلاً عدم الخوض في بعض الأمور الخاصة برحيله عن تشلسي مبرراً ذلك بالقول: »أريد أن يتذكرني الجميع على أنني أفضل مدرب جاء إلى تشلسي وليس بالمدرب الذي نشر غسيل النادي المتسخ أمام الناس بعد رحيله«..

في السطور التالية ستطالعون كلمات مورينيو التي قالها لصحيفة »نيوز أوف ذا وورلد« الإنكليزية دون تقطيع أو رتوش صحافية..

إنها أكثر لحظات مسيرتي قسوة وإيلاماً.. صدقوني إنها أسوأ لحظة أمر بها مع كل الأندية التي عملت فيها.. لقد عشت مع تشلسي لحظات سعيدة أسرة واحدة.. أحببت هذا النادي كثيراً.. ليس من السهل أن أسيطر على عاطفتي.. أجل كادت دموعي أن تنهمر أمام اللاعبين لكنني أوقفتها..

عندما يناديك الناس في كل أقسام النادي من الطاهي في المطبخ إلى رجال الأمن إلى الأطفال الذين يجلبون الكرات بـ»الرئيس« فذلك يعني الكثير.. هل سأعود يوماً ما إلى هنا.. لم لا؟! أرغب في العودة كثيراً جداً فالناس يحبونني وأنا أحبهم.. بيتر كينيون مخطئ في اعتقاده بأنني لن أدرب في إنكلترا ثانية.. إنني أتعهد له بأنني سأفعل وسأدرب تشلسي إذا رحل رومان أبراموفيتش يوماً ما..

سأفتقد الكرة الإنكليزية وشغف الجماهير والملاعب الممتلئة على آخرها، الثقافة الكروية وأجواء ما قبل وما بعد المباريات.. أنا معجب بلاعبي هذا البلد وبأدائهم وتصرفاتهم العظيمة.. لقد كان قراري بالمجيء إلى تشلسي عام 2004 عندما كنت قادراً على اختيار أي نادٍ آخر قراراً صحيحاً، وأعتقد أن قراري بالمغادرة هو قرار صحيح أيضاً.

لست غاضباً ولا ألوم نفسي.. كيف أفعل ذلك!! أنا جوزيه مورينيو بكل ما فيه من صفات جيدة وسيئة.. هذا أنا ولن أتغير ولا أريد أن أبدل أي شيء.. لذا لا ألوم نفسي.. كيف أفعل ذلك عندما أترك بلداً لا يشعر الناس فيه بالسعادة لرحيلي.. كم تمنيت لو أستطيع الاجتماع بكل المشجعين وتوديعهم واحداً واحداً.. النادي ليس سعيداً برحيلي ولا المشجعون ولا حتى الخصوم.. ولا أعتقد أن الحكام كذلك.. نعم صدقوني لقد اتصل بي معظم حكام البريمرليغ وقالوا لي إنهم يشعرون بالتعاطف معي.. لكنني مازلت أنتظر مكالمةً من حكم الراية في مباراة بلاكبيرن..

لا أعلم إن كنت سأغادر لو كنا قد فزنا على بلاكبيرن، لكن ما جاء في بيان النادي كان صحيحاً.. العلاقة دمرت والمشكلة كانت ستحصل في الأسبوع التالي وينتهي كل شيء.. أعتقد أن أبراموفيتش يحب كرة القدم ويحب تشلسي فمهما حصل هذا ناديه.. لدي شعور يؤكد بأنه لن يغادر اللعبة ولا أعتقد أنه سيفقد الاهتمام بها.. في الواقع لم يكن وراء تدهور علاقتنا أمر ما بعينه، ولكن يمكن القول إنها جملة أمور متراكمة..

لا يهمني إن كان أفرام غرانت قد طعنني من الخلف أو أحد غيره.. صدقوني لم يعد الأمر يعنيني ولن أضيع وقتي وطاقتي في البحث في هذا الأمر.. تشلسي انتهى بالنسبة لي ولا أهتم لما سيحصل فيه بعد الآن.. من سيشتري من لاعبين ومن سيبيع، من سيكون المدرب؟ أمر لا يعنيني لأنني لم أعد جزءاً من النادي..

أشعر بالسعادة لما أنجزته هنا وبالطريقة التي بدأت بها عملي في تشلسي وبالطريقة التي أنهي بها أيضاً.. الزمن هو الحكم الحقيقي للكيفية التي سيذكرني بها الناس وأؤكد مجدداً أنني لم أطرد ولم أستقل.. أنتم تعرفونني جيداً، أنا شخص لا أحد بإمكانه شراؤه أو إجباره على قول مالا يريد قوله، فلو أنني أقلت من منصبي لقلت ذلك ولو أنني استقلت لقلت ذلك أيضاً.. أعتقد أن جميعنا لديه ما يجعله سعيداً للاتفاق الذي حصل.. ليس من المهم الخوض في معرفة من المخطئ.. لا أريد لأحد أن يتأذى من كلماتي ولا أرغب في الحديث عن تفاصيل أخرى.. أريد أن يذكرني الجميع كجزء من تشلسي والكرة الإنكليزية وأنا أحاول نسيان الأمور السيئة وتذكر الأمور الجيدة فقط.. لست بالشخص الذي ينشر غسيله المتسخ أمام الناس..

إن عدم تدريبي لأي فريق أمر غريب.. حالياً سآخذ قسطاً من الراحة ليس بسبب التعب أو الضغوطات وليس لأني أرغب في السفر حول العالم لثلاثة أشهر ولكن بسبب ظروف كرة القدم نفسها.. لدي عرضان جاهزان ولن أقول مصدرهما لأنني لم أهتم بهما أساساً وأنا جاهز للعودة إلى التدريب اعتباراً من يوم غدٍ إذا كان العرض مناسباً، على العموم هناك أشياء كثيرة سأقوم بها.. سأذهب للولايات المتحدة لخوض مباراة خيرية ثم سأصور إعلاناً لأحد البنوك الماليزية.. أرغب في تعلم لغة جديدة كالألمانية والإيطالية.. لا أعتقد أنني سأبقى في إنكلترا حالياً.. أنا معجب بالكرة الإنكليزية لكنني بحاجة لتجربة جديدة.

أرغب في العودة لاحقاً لكن ليس في المستقبل القريب.. لن أذهب إلى الملاعب حتى لا يلصق بي البعض تهمة هذا النادي أو ذاك.. النادي الوحيد الذي سأشاهده هو فيتوريا سيتوبال..

لن يكون منتخب البرتغال هو المحطة التالية لي مع أنني لا أنوي أن أدير ظهري له نهائياً، لكن ليطمئن سكولاري فلا نية لي خلال السنوات القليلة المقبلة بالتحول لتدريب المنتخبات وهذا الأمر ينطبق على منتخب إنكلترا أيضاً..

النادي الذي أطمح لتدريبه يجب أن يكون نادياً كبيراً يعيش الكثير من المسؤوليات والضغوطات والطموحات.. ليس بالضرورة أن يكون نادياً بطلاً، ولكنه نادٍ يلعب دوري الأبطال لأول مرة أو لم يفز بلقب منذ فترة طويلة.. إنه نادٍ يرغب في الانتقال إلى حقبة أخرى من مسيرته أو يريد البقاء في القمة..

إنني نادم على شيء واحد فقط، وهو أنني لم أحتفل بـ»100« مباراة بلا خسارة على الصعيد الشخصي.. توقفت عند الرقم »99«، كان من العدل لو قيت لمباراة أخرى لكنني واثق من أن هذا الرقم ممكن تحصيله مع نادٍ آخر..

أجمل لحظاتي كانت عندما فزنا بكأس إنكلترا الموسم الماضي.. ويمبلي ملعب رائع فمنذ أن كنت يافعاً كنت أشاهد نهائي الكأس في ويمبلي ولو أنني غادرت دون أن أحرز اللقب لكنت اليوم منزعجاً للغاية..

علاقتي مع اللاعبين في تشلسي علاقة حب وستبقى كذلك للسنوات العشر المقبلة.. لن أنساهم لكنني لا أريد منهم أن يهددوا بالرحيل بسبب مغادرتي، كما أنني لا أريد للجمهور أن ينادي باسمي إذا ما انتهت مباراة بنتيجة سلبية للفريق.

رد مع اقتباس