عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 25-07-2008 - 05:56 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية totti balt
 
totti balt
أهلاوي للموت

totti balt غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 185
تاريخ التسجيل : Oct 2007
مكان الإقامة : حلب الشهباء
عدد المشاركات : 6,887
قوة التقييم : totti balt is just really nicetotti balt is just really nicetotti balt is just really nicetotti balt is just really nice
الاتحاد ومرارة نهائي الكأس ... اخر صور الموسم القاحل

بإسدال الستارة عن احداث الموسم الكروي الشاق جدا على فرقنا وهو الموسم الاطول كما نعتقد في كل دوريات وبطولات البلدان الاخرى يكون فريق الاتحاد قد ودع الموسم وهو يذرف دمعة حزن على فقدانه
الالقاب هذا وان وجد بالفعل من يذرف الدموع باستثناء الجمهور الاتحادي الذي آلمه كثيرا ما وصل اليه الفريق وما حصده من نتائج مخيبة للآمال .‏

ويقولون ان المقدمات الخاطئة تعطي نتائج خاطئة وهكذا الحال مع فريقنا الغالي الاتحاد الذي اراد ولو ظاهريا تحقيق بطولة من البطولات واثبات وجوده بالدوري الاسيوي لكنه افتقد في الحقيقة الى المقومات الاساسية التي تمكنه من انتزاع الآهات وبالتالي رسم البسمة على شفاه عشاقه وهم يرون فريقهم في حالة عجز عن احراز بطولة الدوري وفشل في نهائي الكأس وما بينهما بطولة دوري اسيا وخروجه من الدورالاول .‏

وهذه الارادة التي اشرنا اليها في السطور القادمة ضاعت في زحمة التخبط الاداري والتعثر الفني ليكون الفشل بالنهاية هو النتيجة الحتمية للتفرد بالقرارات والانا التي ذبحت الفريق من الوريد الى الوريد دون ان يدري القائمون على الفريق ان هذه السياسات الكروية الخاطئة لا تؤدي الى النجاح .‏

لقد مر فريق الاتحاد خلال الموسم بمطبات فنية وادارية من خلال التشكيل العام للفريق وهيكليته الادارية والفنية واشخاص ليست لهم تجارب سابقة مما ادى الى ازدياد الهوة بين الفريق من جهة والفريق الاخر /الكرامة/ وهو المرشح الدائم للمنافسة على الالقاب والظفر بها من جهة ثانية .‏

وفي حقيقة الامر وان كنا في السابق نمني النفس ان يحرز الفريق كأس الجمهورية حتى وان هو فعلها انما هذا الانجاز لم يكن ليكفي ان يغطي على الاخطاء ويستر العيوب التي كان يعاني طوال الموسم منها .‏

وبالمحصلة العامة ان عدم احراز الاتحاد اي بطولة هذا العام سواء في كرة القدم اوكرة السلة فإن ذلك الفشل يضع مجلس الادارة امام تحديات جديدة وعليه تترتب مسؤوليات جديدة تبدأ من اظهار اماكن الضعف وتعرية الاخطاء ومرتكبيها ثم تنتهي عند الاستعداد للموسم الجديد وهو ليس ببعيد .‏

فريق الاتحاد ياسادة هو اليوم بحاجة الى قراءة جديدة اداريا وفنيا وماليا ايضا فالفشل لا بد ان وراءه اشخاصاً محددين ولا يجوز ان نلقي اللوم على الحظ واشياء اخرى والمال الكبير جدا الذي تم وضعه في خدمة الفريق وتوفير كل احتياجاته فذلك يعني ان ثمة هدر هنا وسوء تصرف هناك .‏

والمحصلة ايضا اننا بانتظار ما ستسفر عنه المراجعة الذاتية والمكاشفة داخل مجلس الادارة والبيت الاتحادي كي لا تتكرر صور الفشل ويستمر المخصلون الذين يحبون الاتحاد كثيرا بالبكاء على الاطلال .‏

رد مع اقتباس