عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

 
كُتب : [ 01-08-2008 - 10:22 ]
 رقم المشاركة : ( 16 )
آدم
أهلاوي مر
الصورة الرمزية آدم
رقم العضوية : 2987
تاريخ التسجيل : Mar 2008
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 780
قوة التقييم : آدم has a spectacular aura aboutآدم has a spectacular aura about

آدم غير متواجد حالياً

   


تعرف السباحة بالمفهوم العام بأنها حركة انتقال الإنسان أو أي كائن حي في الماء دون أي مساعدة. أما في المفهوم الرسمي التنافسي فالهدف منها اجتياز مسافة ما بأسرع زمن ممكن ضمن القواعد المحددة. تتضمن أربعة أنواع من التقنيات, الحرة وهي أسرع طريقة, الظهر, الصدر وسباحة الفراشة. ولكل من التقنيات الأربع قانونها الفني الخاص.
نبذة تاريخية

تعرّف الإنسان إلى السباحة منذ وجوده, وهو لا يعتبر يجيد السباحة غرائزياً فبيئته الطبيعية هي البر وليس البحر, لكن صراعه اليومي للاستمرارية في الحياة دفعه للتأقلم مع الطبيعة مهما كانت صعوبتها, وبهدف اجتياز الأنهر والبحيرات والسعي لاصطياد الأسماك بدأ الإنسان يغزو المياه بطرقه الخاصة, وطبعاً مع مرور السنين كان يكتسب مهارات جديدة.
شهدت السباحة مراحل مختلفة ففي العصور الوسطى كانت هنالك اهتمامات متنوعة بالسباحة فالعام 1539 كتب أستاذ اللغات الألماني نيكولاس فيمان كتاباً عن السباحة, كان الغرض منه نشر التوعية بين الناس للحد من حالات الغرق, وقد اشتمل معلومات جيدة عن سباحة الصدر أو ما يشبهها وكيفية اتخاذ الإجراءات الواقية.
بعد ذلك تم العام 1693 تنظيم أول لقاء دولي في السباحة جرى في اليابان على عهد الأمبراطور غو-يوزي, وتبع ذلك وضع كتاب جديد "فن السباحة" العام 1896 لكاتبه الفرنسي ميلشيسيدك تيفينو شارحاً فيه طريقة سباحة الصدر, شكل بدائي عما نعرفه اليوم, وقد ترجم هذا الكتاب للإنكليزية وظل مرجعا أساسيا لعدة سنوات تلت. وقرأه حينها بنجامين فرانكلين أحد مؤسسي الولايات المتحدة الأميركية.
العام 1708 تم تأسيس أول جمعية متخصصة بالإنقاذ في الصين "جمعية شينكيانغ لإنقاذ الحياة" وتوالى بعد ذلك وضع الكتب المعنية بشؤون السباحة في ألمانيا والدنمارك وبريطانيا. وتم العام 1796 تأسيس نادي سويدي للسباحة ما زال موجوداً إلى اليوم "أبسالا سيمسالسكاب" في منطقة أبسالا.
أما السباحة كمفهوم رياضي فلم تعرف ظهوراً واسعاً إلا في بدايات القرن التاسع عشر, فالعام 1837 أُنشئت المنظمة الوطنية البريطانية للسباحة وأخذت تنظم منافسات ومسابقات. وفي ذلك الوقت استخدم معظم السباحون تقنية شبيهة جداً بسباحة الصدر.
العام 1840 أقيمت مسابقة في بريطانيا شارك فيها سباحون من البلد المضيف الذي كانوا يعتمدون تقنية الصدر وآخرون من الولايات المتحدة الأميركية اعتمدوا تقنية الكرول, وقد فاز الأميركيون بسهولة كون سباحة الكرول أسرع من الصدر. ودائما بتقنيات مختلفة عما هو اليوم.
وقد ظل البريطانيون على تقنية سباحة الصدر حتى العام 1870 حين سافر مدرب السباحة البريطاني أرثور إلى الولايات المتحدة, حيث تعرف عن كثب على طريقة سباحة الكرول المنتشرة بين المواطنين, وكانت تعرف باسم ترادجين. وكانت عبارة عن ضربات متتالية للذراعين من فوق الرأس مع التفاف للجسم في كل مرة من جنب إلى آخر.
أولى الأحواض المغلقة شيدت العام 1862 في إنكلترا, والعام 1879 بنى الملك الألماني لودفينغ الثاني في قصره ليندهورف أول حوض من نوعه مضاء ويتم تسخين ماءه كهربائياً.
أخذت السباحة تأخذ أكثر الطابع التنظيمي مع تأسيس الاتحاد الدولي للعبة في التاسع عشر من تموز/يوليو العام 1908 في فندق مانشستر وذلك بعد نهاية ألعاب لندن الأولمبية في العام نفسه, والدول المؤسسة هي بلجيكا, بريطانيا, الدنمارك, فرنسا, ألمانيا, المجر, والسويد. يرأس الاتحاد اليوم الجزائري مصطفى العرفاوي حتى العام 2009.
نبذة أولمبية

دخلت السباحة الجدول الأولمبي منذ الدورة الأولى في أثينا 1896 ومنذ ذلك الحين تم اعتمادها في جميع الدورات, ولم يكن مسموحاً للنساء المشاركة, وقد سجل أول حضور نسائي في أولمبياد 1912 ولم يغب من وقتها. وتعتبر السباحة إلى جانب ألعاب القوى أكثر الرياضات شعبية في الأولمبياد ودائماً ما تشهد إقبالاً كبيراً كما أنها تضم أكبر عدد من المسابقات بين سائر الألعاب.
اقتصر برنامج الدورة الأولى على السباحات الحرة وكانت هنالك مسافات ومسابقات مختلفة لم تعد موجودة مثل 500م حرة و1200م حرة العام 1896, وسباحة تحت الماء وسباحة الحواجز العام 1900 وغيرها, وتباعاً دخلت سباحات أخرى وتقنيات جديدة, فاعتمدت سباحة الصدر والظهر منذ الدورة الثالثة 1904 التي تم فيها قياس المسافات بالياردة وليس المتر, وتلك كانت المرة الوحيدة المماثلة في التاريخ الأولمبي الحديث.
لم تكن المنافسات في البداية تجري في أحواض محددة المقاييس كما اليوم, فمنافسات الدورة الأولى 1896 جرت في مياه البحر الأبيض الأبيض المتوسط, والثانية 1900 في نهر السين الفرنسي, والثالثة 1904 في بحيرة اصطناعية, أما العام 1908 فتم بناء حوض بطول 100م في وسط ستاد ألعاب القوى الرئيسي, وقد شهدت دورة استوكهولم 1912 اعتماد التوقيت الالكتروني.
أول حوض بطول 50 متراً اعتمد في دورة 1924, وقد كان آنذاك السباحون ينطلقون من حافة الحوض, إذ لم يكن هنالك قاعدة خاصة للانطلاق, وقد سجل اعتماد قواعد الانطلاق منذ دورة برلين 1936.
العام 1940 توصل سباحو الصدر إلى أن رفع اليدين فوق الرأس معاً أثناء السباحة يزيد من سرعتهم, لكن تلك التقنية منعت فيما بعد وباتت من تقنيات سباحة الفراشة التي دخلت الجدول الأولمبي العام 1952.
تواصلت التطورات في رياضة السباحة وشهد العام 1950 إدخال الدوران بشكله الحالي, أما النظارات المائية فسجل أول سماح لها العام 1976 في مونتريال كندا.
تعتبر مسابقات الرجال والسيدات متشابهة في الدورات الأولمبية باستثناء سباحة المسافة الطويلة في الحرة, فالسيدات تسبحن مسافة الـ800م, بينما يسبح الرجال مسافة الـ1500م.
وعلى صعيد المستويات تأتي الولايات المتحدة الأميركية في المقدمة لكنها ليست وحيدة فدول أستراليا وروسيا وهولندا وفرنسا وكذلك الصين واليابان تملك مستويات متقدمة. أما بالنسبة للمشاركات فالنمسا هي الدولة الوحيدة التي شاركت في منافسات السباحة في جميع الدورات الأولمبية الحديثة, فيما غابت الولايات المتحدة دورة واحدة العام 1980 بسبب المقاطعة السياسية.
البرنامج الأولمبي

رجال
100م صدر, 100م ظهر, 100م حرة, 100م فراشة, 1500م حرة, 200م ظهر, 200م صدر, 200م حرة, 200م فراشة, 200م متنوع, 400م حرة, 400م متنوع, 4×100م حرة, 4×100م متنوع, 4×200م حرة, 50م حرة, ماراتون 10 كلم.
سيدات
أما مسابقات السيدات فهي نفسها باستثناء المسافة الطويلة, فيسبحون 800م حرة عوضاً عن الـ1500م حرة, علماً أن الماراتون يدخل ضمن برنامج السيدات أيضاً وبنفس المسافة.
القانون

الحوض الأولمبي
يكون بطول 50 متراً وعرض 25 متراً, مقسّم إلى ثماني حارات تفصل بينها حبال تطفو على وجه الماء, عرض كل حارة 2,5 متر, أما العمق فلا يقل عن مترين.
أنواع السباحات
الحرة
يحق للسباح السباحة بأي طريقة يريد باستثناء سباقات الفردي متنوع أو البدل متنوع. عدا ذلك أي طريقة مشروعة بخلاف الظهر والصدر والفراشة.
أثناء السباحة يجب على السباح أن يكون على سطح الماء ويمنع أن تغمره الماء كلياً إلا في حالتين, الأولى أثناء الدوران, والثانية عند انطلاق السباق ولمسافة لا تزيد عن الـ15 متراً, ويكون هنالك خط في قعر المسبح يحدد هذه المسافة. وأي شيء غير ذلك يستبعد السباح.
مع كل اجتياز للحوض يجب لمس الحائط بأي جزء من الجسم, وكذلك عند النهاية, يد واحدة تكفي.
الظهر
بخلاف سائر السباحات يأخذ السباح وضع الانطلاق وهو في الماء, وجهه مواجه لمكعبات الانطلاق, عند الإشارة ينطلق بدفع قوي بالقدمين للخلف, ويبقى طول السباق على ظهره, باستثناء لحظة الدوران, التي تسهيلاً لاختيار توقيت القيام بها يثبت حبل فوق الحوض وبعرضه كي يتمكن السباح من معرفة متى يجب عليه الدوران.
الصدر
من بداية السباق وحتى نهايته وباستثناء مرحلة الدوران, يجب أن يكون الصدر دائماً على الماء ويمنع منعا باتا الدوران على الظهر, والضربات تكون منظمة ومتزامنة بشكل ضربة لليدين وضربة للرجلين معاً, ويمنع الإخلال بهذه التقنية. وتكون ضربات اليدين منتظمة معاً في آن شأن الرجلين. ويمنع القيام بضربتين متتاليتين تحت الماء.
الفراشة
شأن سباحة الصدر, يمنع منعا باتا السباحة على الظهر وذلك من أول ضربة حتى آخر ضربة في السباق. وخلافاً للصدر لا تتزامن حركة اليدين مع الرجلين, فضربات اليدين عبارة عن دوران كامل, أما الرجلين فيتحركان بنفس الوقت بما يشبه حركة الدلفين, وليس بالضرورة أن يكونا على المستوى نفسه. وتعتبر الفراشة من أصعب السباقات نظرا لما تتطلبه من مجهود وتوافق عالي بين اليدين والرجلين.
المتنوعة
في السباحة المتنوعة الفردية يسبح السباح الأنواع الأربعة وفقاً للترتيب التالي, فراشة, ظهر, صدر, حرة, اما في البدل متنوع فيكون الترتيب كالتالي, ظهر, صدر, فراشة, حرة.
وقوف السباحين
وقوف السباحين في الحارات لا يكون عشوائيا بل وفقا للأرقام الزمنية التي يسجلونها, فصاحب أسرع زمن يقف في الحارة رقم 4, والثاني في الحارة 5, والثالث في الحارة 3, والرابع في الحارة 6, والخامس في الحارة 2, والسادس في الحارة 7, والسابع في الحارة 1, والثامن في الحارة 8.
متفرقات قانونية
*في جميع السباقات يجب على السباح لمس الحائط بأي جزء من جسمه, أي مع كل اجتياز كامل لطول الحوض, وعند النهاية, علماً أن لمس الحائط بيد واحدة يكفي لحظة الوصول.
*جميع أنواع ألبسة السباحة مسموحة, فيحق للسباح ارتداء لباس يغطي كامل جسمه على سبيل المثال.
*أي سبّاح يقوم بانطلاق خاطئ يستبعد مباشرة دون أي فرصة أخرى.
*يجب على السباح أن يبقى في نفس الحارة من بداية السباق وحتى نهايته.
*في سباحات البدل يمنع على السباح الذي ينتظر دوره للانطلاق, القفز في الماء قبل أن يلمس زميله حائط الحوض بأي جزء من جسمه, غير ذلك تلغى نتيجة الفريق.
مكان وتاريخ المسابقة

ستجري جميع المسابقات في المركز الوطني لألعاب الماء (the National Aquatics Center) ما بين 9 و24 آب/أغسطس).
سباحة الـ10 كلم أو الماراتون ستجري في بحيرة شوني الأولمبية للتجذيف والكانو.

رد مع اقتباس