عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

 
كُتب : [ 01-08-2008 - 01:15 ]
 رقم المشاركة : ( 20 )
آدم
أهلاوي مر
الصورة الرمزية آدم
رقم العضوية : 2987
تاريخ التسجيل : Mar 2008
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 780
قوة التقييم : آدم has a spectacular aura aboutآدم has a spectacular aura about

آدم غير متواجد حالياً

   


هي باختصار فن تعامل الإنسان مع الحصان وترويضه وخوض سباقات ومنافسات مختلفة بواسطته. تتضمن عدة مسابقات, المعتمد منها أولمبيا هي الدريساج أو الترويض, قفز الحواجز, ومسابقة الثلاثة أيام أو إفنتنغ.
نبذة تاريخية

الترويض أو الدريساج
ترجع كلمة دريساج لأصول فرنسية وهي تعني ترويض وتدريب الحصان على الامتثال والطاعة لأوامر الفارس, وخلق نوع من وحدة الحال بين الفارس والحصان.
تعود أصول هذه الرياضة لقرون عديدة سابقة. نمت من خلال تدريب وتطويع الحصان خلال الحروب, وجعله يتعلم حركات وخطوات محددة يستجيب لها عند إشارات معينة من الفارس. وترجع بعض القصص والحقائق رياضة ترويض الحصان لليونانيين القدماء ويقال أنهم برعوا فيها خصوصاً أنهم احتاجوها لكثرة الحروب في ذلك الزمن.
أما الدريساج الحديث فيعود لعصر النهضة تقريباً, حين أنشأ فيديريكو غريزمو من نابولي, أكاديمية لتعليم ترويض الحصان العام 1532. وانتقلت هذه الرياضة إلى فرنسا حيث لاقت رواجاً كبيراً وسيطرة فرنسية تواصلت حتى القرن العشرين حين برع الألمان في فن الترويض, وأخذوا مكان الفرنسيين.
قفز الحواجز
يتم فيها اختبار قدرة الحصان على اجتياز الحواجز أو العوائق دون إيقاع أي منها وفي أسرع وقت ممكن وأقل أخطاء ممكنة.
تعود جذورها وبدايتها إلى ممارسة صيد الثعالب, فالبريطانيين والأميركيين الذين كانوا متحمسين جداً للصيد, وجدوا طرقاً خاصة لاختبار قدرات الحصان وتطويرها, وجعلها أكثر نظامية وبالتالي الاستفادة منها في عملية الصيد والمطاردة للثعالب.
أما منافسات القفز الأولى فتعود للقرن التاسع عشر في ايرلندا عبر الجمعية الملكية في دبلن. لكن التقنيات الحديثة لرياضة قفز الحواجز فوضعها الإيطالي فيديريكو كابريللي وهو يعتبر أب الفروسية الحديثة.
الأيام الثلاثة أو" إفنتينغ"
كانت تعرف بالمسابقة المركبة أو العسكرية أو التحكّم بالحصان. وهي تشمل ثلاثة أنواع من المسابقات, الدريساج واختراق الضاحية وقفز الحواجز.
تعود فكرتها لزمن الحروب حين كان المحاربون الفرسان يقومون برحلات طويلة ويجتازون عوائق كثيرة, أو يسيرون في موكب عسكري نظامي عليهم فيه الامتثال للقواعد الانضباطية وبالتالي التحلي بالقدرة على ترويض الحصان.
بدأت المنافسة في هذه الرياضة في أوروبا العام 1902, والاهتمام الكبير بها محصور حتى الآن في أوروبا وشمال أميركا وأستراليا ونيوزيلندا بشكل أساسي وهي من المسابقات الصعبة جداً.
نبذة أولمبية

سجلت الفروسية إطلالتها الأولمبية الأولى في دورة باريس 1900, ثم غابت عن الدورتين التاليتين وعادت في دورة ستوكهولم السويدية 1912, ولم تغب عن أي دورة بعد ذلك.
وتعتبر الفروسية إلى جانب مسابقة الخماسية, الرياضتان الوحيدتان اللتان يدخل فيهما الحيوان في المنافسة, علماً انه في المفهوم الاولمبي يعتبر الحصان بمثابة رياضي مثل الفارس.
ولم تكن مسابقة "افنتينغ" أو الأيام الثلاثة مفتوحة أمام الجميع بل مقتصرة على العسكريين الرياضيين, في حين أن الدريساج وقفز الحواجز كانا مفتوحين أمام المدنيين الرياضيين لكن حتى أولمبياد 1948 لم تكن إلا قلة من غير العسكريين قد شاركت في أي من مسابقات الفروسية.
وبعد أول ظهور أولمبي للفروسية بـ21 سنة ارتأى المهتمون باللعبة ضرورة وضع أسس وأطر أكثر تنظيماً ووضوحاً نظراً للاستنسابية التي كانت قبل ذلك, فتم في شهر أيار/مايو من العام 1921 اجتماع بين عشر دول في لوزان سويسرا ولمناقشة تأسيس اتحاد دولي لإدارة شؤون اللعبة.
وتم وقتها تأسيس الاتحاد الدولي للفروسية FEI والدول التي كانت مؤسسة هي بلجيكا, الدنمارك, فرنسا, إيطاليا, اليابان, النروج, السويد, الولايات المتحدة الأميركية, ويرأس الاتحاد حالياً الأميرة هيا بنت الحسين.
المسابقات

ستوزع ست ذهبيات في دورة ألعاب بكين الأولمبية 2008.
دريساج أو الترويض
• فردي مختلط
• فرق مختلطة
إفنتنغ أو الأيام الثلاثة
• فردي مختلط
• فرق مختلطة
قفز الحواجز
• فردي مختلط
• فرق مختلطة
مكان وتاريخ المسابقة

ستجري منافسات الفروسية في هونغ كونغ بين التاسع والحادي والعشرين من آب/أغسطس.

رد مع اقتباس