عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 06-11-2007 - 08:02 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية Hussam
 
Hussam
أهلاوي للعضم

Hussam غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 13
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 3,677
قوة التقييم : Hussam قام بتعطيل التقييم
أخبار سلوية سريعة

أخبار سلوية سريعة

سيبوه مع الرجال!

إذا كنا نطلب ونتمنى مراراً ظهور المواهب الجديدة في دوري المحترفين فإن فريق اليرموك قد حقق الرغبة مخالفاً بذلك قواعد الحذر والتأني عندما دفع باللاعب الصغير سيبوه قراجيان إلى الملعب لكي يلعب مع الرجال... يبدو الأمر مفاجئاً وسيبوه صغيراً بين الكبار وأمام من؟.. أمام الوحدة سيلعب وماهي إلا دقائق حتى دخل الجو وراح يسجل أمام المتفرجين الذين راحوا يتمتمون بالقول: هذا هو هدّاف دوري الأشبال الذي كان يسجل »70« نقطة في المباراة، مرحى سيبوه وبرافو لنادي اليرموك الذي أهدى السلة السورية موهبة نريد لها الاستمرار.
حزن وسرور
مصائب قوم عند قوم فوائد، والحزن الذي أصاب عملاق الجيش محي الدين قصبلي لدى إصابته في مباراة الثورة بافتتاح الدوري وخروجه متألماً ومودعاً الملعب لعدة أسابيع كان مصدر السرور فالبديل للقصبلي كان العملاق الناشئ »سامح سرور« الذي وجد نفسه فجأة بين الكبار وهو الذي لم يلعب لأكثر من دوري الشباب... سامح الذي لفت الأنظار بطوله الفارع »203 سم« وبنيته المتناسقة وكتلته المميزة كان بحاجة للروداج الذي يكسر رهبة أجواء المحترفين وسرعان ما دخل الجو وأدى دوره بنجاح نسبي معلناً ظهور عملاق جديد سيكون مكسباً بسلتين.. الجيشاوية والسورية التي تنتظر السرور.
يرفانت »وين الاحتراف«؟
فيما كانت الأقاويل كلها تتحدث عن إصابة في الظهر هي التي كانت سبباً في غياب عملاق العروبة يرفانت جكرجيان عن الأجواء السلوية وعدم ظهوره مع فريقه بالدوري يأتي الكلام من فوق ومن مصدره الأساسي، فالعملاق أكد لـ »الرياضية« ألا إصابة في ظهره خلال الوقت الحالي بعد أن عالجها وتخلص منها منذ فترة لكن غيابه سببه افتقاده للجو الاحترافي الذي يؤمن له المال ويريحه من عمله المعتاد لكي يتفرغ لكرة السلة... يرفانت لايقبل أنصاف الحلول وكل ما يطلبه تفرغاً للتدريب اليومي مابين سلة وحديد لكي يقدم المستوى اللائق ويقابله الراتب الشهري اللائق لعملاق ترك عمله كي يقول كلمته بدوري المحترفين، فهل يطول غياب يرفانت أم أنه قد يظهر في فريق آخر كما فعل زميله »واتشه«؟!
بشار يفكر بالخمسة!
من الصعب على أي مدرب أن يفقد واحدة من أوراقه الأساسية وهو في بداية اللعبة ولاسيما إذا كانت الورقة من نوع الجوكر... المدرب الشاب بشار خوكاز الذي استلم فريق اليرموك آملاً بتحقيق لمسة جديدة بفكر مختلف اصطدم في مباراته الأولى بالدوري أمام الوحدة بإصابة عملاقه لؤي إبراهيم، ولأنها لعنة الإصابات التي دارت على ارتكاز الدوري ولحقت ببعض عمالقته، فإن الوجع يبدو مضاعفاً لدى اليرموك الذي يفتقد للبديل الجاهز والمماثل للؤي بقامته الفارعة ومواصفاته الفنية والبدنية، وهذا ما أدخل الكآبة في نفس مدربه الذي ضاق ذرعاً في البحث عن البدائل، ولاسيما أن لؤي سيغيب لعدة أسابيع فهل تكون الحلول الهجومية من خارج القوس ولاسيما بعد قدوم زعيم الهداف ولكن ماذا عن الحلول الدفاعية؟!.
ظلموك يا يزن
مسكين اللاعب الذي ينتقل من فريق إلى آخر، فالجمهور يريد منه أن يفعل كل شيء وبأسرع وقت ممكن كي يقتنع بجدوى قدومه اللهم إن لم يعتبر أنه جاء إلى الصالة لرؤيته إذا كان الارتباك قد ظهر في أداء لاعب الوحدة »يزن يونس« القادم من نادي الثورة فإنها حالة طبيعية بل أكثر من طبيعية للاعب بقي أكثر من سنة خارج أجواء المباريات إلى أن حُلت مشكلة انتقاله وبالطبع فهو بحاجة لاستعادة حساسيته للمباريات، وهذا ما أدركه الجهاز الفني لسلة الوحدة، حيث أبقاه لفترة مضاعفة في الملعب إلى أن سجل ثلاثية حلوة كانت العلامة الأولى لعودة يزن الذي يتوقع أن يفيد السلة البرتقالية كثيراً ولاسيما بيده الذهبية من خارج القوس.

رد مع اقتباس