الموضوع: *as roma*
عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 09-08-2008 - 03:37 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية أديب حبال
 
أديب حبال
أهلاوي للعضم

أديب حبال غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 4114
تاريخ التسجيل : Apr 2008
مكان الإقامة : أليبو
عدد المشاركات : 1,076
قوة التقييم : أديب حبال is just really niceأديب حبال is just really niceأديب حبال is just really niceأديب حبال is just really nice
*as roma*


]


رئـــيس رومــا : فرانشيسكو سانسيني

إنجازات اليوفي كثيرة للغاية و كبيرة لكنها ليست بطعم و جمال إنجازات روما ، فقد طغي علي بعض إنجازات يوفينتوس الفساد و الرشاوي و كان أبرز حالات فساد إنجازات اليوفينتوس كالتي حدثت عام 1997 عندما فاز بلقب الكالتشيو بفضل تعاطي لاعبوه المميزين المنشطات ! و عامي 2005 و 2006 بفضل الرشاوي و التلاعب بـنتائج بعض المباريات !
لكن ما يجمل طعم إنجازات رومــا القليلة ،هو منافستهم الشرسة علي اللقب لدرجة أن الثلاث مواسم التي فازوا بها روما بللقب الكالتشيو لا يمكن لأحد بإيطاليا نسيانها ، و أقرب تلك المواسم التي لن يمسحها أي عاشق لكرة القدم من ذاكرته عندما فاز روما بعد غياب طويل بالدوري منذ عام 1983 في ظل غياب ميلان الذي هبط بسبب فضائح مالية ! و اعاد روما فوزه بالدوري عام 2001 وسط منافسة شرسة و قوية مع أندية إيطاليا الثلاث إنتر و ميلان و اليوفي ، و استطاع بحنكة المدرب فابيو كابيلو خطف اللقب الذي غاب طويلا ً عن الفريق
( الدوري الإيطالي 3 مرات -1942 - 1983 - 2001 )
( كأس كوبا إيطاليا 7 مــرات : 1964 - 1969 - 1980 -1981 - 1984 - 1986-1991 )
( كأس السوبر الإيطالية : مرة واحــــدة 2001 )
كأس المعارض - كأس الإتحاد الأوروبي حالياً - 1961
كأس أنجلو إيطالية : 1972
الوصول لنهائي دوري أبطال أوروبا 1984 أمام ليفربول الإنجليزي بملعب الأولومبيكو بروما و الخسارة بعد التعادل 1-1 بضربات الجزاء 3-1 !!
و كانت ضربة قاسمة لكل عشاق الفريق آنذاك

و علي طريقة تأسيس باريس سانجيرمان الذي كان ببداية الأمر ناديين ثم التحما و كونا فريق واحدً ،
تأسس نادي روما عام 1901 لكن عام 1927 قرر إدارة الثلاث فرق المجاورة لروما و هما :
( أدوسا - فوديتو - لازيو ) الإندمــاج لتــكوين ناد قوي للعاصمة الإيطالية ( روما ) و لكن نادي
لازيــو رفض الإنضمام ليصبح العدو الأذلي لرومــا ، وما أزاد من حدة الصراع هو شدة الفقر لضاحية لازيــو و الغناء الفاحش لضاحية روما الصناعية !

أول ديربي يجمــع بين لاتسيو و روما يوم 28-12-1929 ـ و أستطاع رومــا مفاجأة الجميع وقتها بالفوز علي لاتسيو بملعبه و وسط جمهوره عندما فاز بهدف مقابــل لا شئ ،
و بعد هذا الديربي بدأ الصراع بين الفريقين علي زعامة العاصمة الإيطالية روما و التربع علي عرشها ، و لكن فريق روما كان يعاني من ضعف بالأمكانيات و ظهر هذا جلياً بموضوع الملعب الخاص به ،

فقد كان أول ملعب مطور للفريق هو : تيــستاشيو ) و كانت أرضيتــه سيئة للغاية ، مما جعل مسؤولي روما ينقلوا مباريات الفريق بالدوري الي ملعب ( ديل بورتيتدو ناسيونال فاشينــا ) و حالياً هذا الملعب تقام عليه مباريات منتخب إيطاليا الأول ( للراكبي ) !
( ديـون روما منعته من شراء الاولومبيكو ! )
( روما كعبــه أعلي علي لاتسيو .)
جمهور لاتسيو من الجزء الشمالي الفقير من العاصمة الايطالية روما و الفشة الجنوبية الاغني و هم عشاق روما ،
ادارة فريقي روما و لاتسيو كانوا يريدون شراء ملعب ( الاولومبيكو من الحكومة الإيطالية ) لأن المحافظة لا تقدر علي سد حاجة و تكاليف الملعب و صيانته بإستمرار
و الديون هي ما منعت روما و لاتسيو من شراء الملعب
تأسس الأولومبيكو عام 1952 و أعيد بناؤه لأجل مونديال 1990 عام 1989
التقي روما و لاتسيو 142 مباراة فاز لاتسيو 36 مرة و روما فاز 49 مرة و تعادلوا 57 مرة .
كان أول رئيس للفريق هو ( أيثاليوفوسكي ) ، أما أبرز نجوم روما بالعشرينيات هو ( اتيليو فيراريس ) و كان أول من لعب للمنتخب الإيطالي من نادي روما هذا النجم الموهوب .

أما عن المدرب : فقد كان وقتها ( بيترو بيسيلي ) لكن تم الإستغناء عنــه بسبب تألق مدرب جنوا
( وليام غاربوت الإنجليزي ) الذي فاز مع جنوا آنذاك ببطولتي الكالتشيو 1923، 1924 ، 1925
و لأنه فرض أسمه بشدة تمت الإستعانة به لقيادة الفريق خاصة ً بعد تدهور حالة روما بأوائل العشرينيات.
أستطــاع ( غاربوت ) الفوز بكأس إيطاليا 1928 .
أشرف كلً من ، باكاني ، و باربيسينو ، علي تدريب الفريق بمنتصف الثلاثينيات )
عاني كل محب لكرة القدم و ممارس لها أثناء الحرب العالمية الثانية خاصة ً بإيطاليا و اسبانيا و كانت من ضمن الكوارث هي هبوط فريق روما للدرجة الثانية 1950 حتي صعد للدرجـة الأولي 1953 بفضل المدرب ( بيـبو فيــاني )
من المعروف أن أشهر لاعب بتاريخ روما هو الإيطالي الموهوب " فرانشيسكو توتي "
نعم هذا هو أشهر لاعب لدي كل العشاق و الأنصار لكن ما لا يعرفه عشاق الفريق أن
أشهر لاعب بتاريخ روما من حيث الأداء و التهديف و عدد المباريات هو :
( فولفيو برنارديني) لاعب الإنتر ميلانو سابقاً ، لعب 285 مباراة لروما ما بين 1928 و 1939 ،
سجل 49 هدف
و أيضاً باتيستوتا أحرز 183 هدف في 318 مباراة . و الذي جاء من فيرونتينا بمبلغ كبير للغاية بفضل المدرب المحنك فابيو كابيلو . - لنا حديث مّطول عنهما -

كبار الأندية بالعالم لا يهبطون كثيراً الي الدرجة الثانية إلا قليلاً ، و يكون رغم أنفهم كثيراً ، و أبرز حالات الهبوط التي عاني منها كبار الأندية الإيطالية مثلا ً : هبوط اي سي ميلان عام 1983 بسبب رشاوي و فساد مالي بإدارة الفريق و بعد عودته للدرجة الممتازة تقلد الأمور الرئيس بيرلسكوني و منذ هذا الحين لم يهبط ميلان بتاتاً للدرجة الأولي ! و ايضاً رغم أنفه هبط اليوفينتوس الذي لم يهبط مسبقاً للدرجة الأولي بتاريخه و جاء قرار المحكمة و هو بالاساس بطل للدوري بهبوطه بسبب تلاعبه بنتائج المباريات !
و بهبوط اليوفي تصبح كل أندية إيطاليا الكبيرة كانت او الصغيرة ذاقة طعم الهبوط ! عدا الإنتر نسونالي .
روما هبط عام 1950 و السبب إعتزال نجومه بالاربعينيات مثل نجم الارجواي بكأس العالم 1950
( غيغا ) و الهانجري ( نايرس ) و البرازيلي الشهير ( دينودا كوستا ) و الحارس كوديتشيني )
و البرازيلي الرائع ( بيدرو مانفرديني ) و لأسباب اخري أبرزها الحرب العالمية الثانية .
حقق روما لقب الدوري الإيطالي لأول مرة في غياب ميلان الهابط وقتها ، عندما كان يلعب لروما نجوم عالميين و هما :
( كونتي- بروتسو-جرتسياني-فالكاو-سيريزو)
بنفس التشكيلة شاركوا بدوري أبطال أوروبا ليصلوا لنهائي دوري أبطال أوروبا أمام ليفربول
و كانت الصدفة هو قرار الإتحاد الأوروبي آنذاك بإقامة المباراة علي أرض روما بالاولومبيكو
و لكن روما اضاعو هذه الفرصة الكبيرة بالفوز ببطولة دوري الابطال 1984
عندما تعادلوا مع ليفربول الإنجليزي 1-1 و الذي كان وقتها يضم افضل عناصره بتاريخه
من أول ( كيني دالغيش الي الاسكتلندي سونيس )
و عندما وصل الفريقين لضربات الترجيح ، تفنن فنانوا روما بإضاعة الضربات الترجيحية
و كان علي رأسهم النجم ( برونو كونتي نجم إيطاليا بمونديال 1982 )
و ( جرتسياني )
ليفوز ليفربول 3-1 .
الداهية كابيلو بكل تأكيد هو الذي أتحدث عنــه ، كسب الرهان كابيلو و أسكت كل الأفواه الناقدة لسياسته بإستقدام النجوم بموسم 2001 عندما ضرب كل المبادئ عرض الحائط ، بإنتدابـه نجم نجوم الأرجنتين و هدافهم التاريخي و نجم نجوم فيرونتينا بأواخر التسعينيات ( جابريل عمر باتيستوتا ) الذي تم إطلاق لقب ( باتي جول ) عليه فيما بعد من قبل جماهير روما العاشقة لطريقته العنيفة بالتسديد و التعامل مع الكرة .
قصــة باتيستــوتا من أجمل القصص التي عاهدها جمهور رومــا أثناء عهد كابيلو المدرب الداهية ، فقد إنهالت الإنتقادات عليه كالرصاص عندما أشتري باتيستوتا من فيرونتينا بمبلغ خيالي وقتها و كان يقدر بحوالي ( 24 مليون جنيه استرليني ) و كانت هذه الصفقة الأولي لكابيلو عندما تقلد المهمة مطلع عام 2001 ، و نعتت الصحافة الإيطالية كابيلو آنذاك ( بالمجنون ) لأنه دفع مبلغ كهذا بلاعب يبلغ من العمر 31 سنــة !
و اصبح باتيستوتا فيما بعد هداف الفريق الأول و صاحب الفضل بفوز روما بدوري ايطاليا موسم2001
منذ عام 2001 حتي الأن يصارع لاعبوا روما علي لقب هداف الكالتشيو لكن دون جدوي و السبب هو نقص عامل القوة البدنية و النفس الطويل بالبطولة و هذا ما يعيب الفريق علي مدار تواجده بالكالتشيو ،
بكل موسم نجد هدافاً للفريق فقط دون أن يكون هناك هداف للدوري من روما نفسها !
مما لا شك فيه أن الهداف الأول للدوري الإيطالي كان الأسطورة الخالدة ( جوسيبي مايتزا ) و الذي تم اطلاق اسمه علي ملعب انتر ميلان بضاحية السانسيرو بميلان تخليداً لروحه و تكريماً له ، هذا هو هداف الكالتشيو بأول موسم 1930 ..
و كانت المفاجأة أن ثاني هداف بتاريخ الدوري الإيطالي من فريق ( روما )*
عام 1931 ( فوللك )برصيد 29 هــدف ..
و البقية تأتي :
1935- غايتــا برصيد 28 هدف .
1957- داكوستــا 22 هدف
1963 - مانفرديني 19 هدف نجم البرازيل الشهير .
1981- برتوزو 18 هدف و 1982 -كان هداف للدوري برصيد 15 هدف
و أخر عنقود الهدافين لرومــا بالكالتشيو هو
برتوزو برصيد 19 هدف بموسم 1986 و هذا كان أخر لاعب يفوز بللقب الهداف للكالتشيو من روما !
و بعدها جاء لاعبون رائعون بالخط الأمامي لروما لكنهم لم يستطعوا مجارات نجوم ميلانو و ميلان و اليوفينتوس و بارما و غيرها من اندية الوسط الإيطالي .!
و كان أبرز نجوم روما بعد عام 1986 بمجال التهديف هم :
( سقراط - فالكاو - توتي - باتيســتوتا - مونتيــلا ) هؤلاء فقط من حاولوا تصدر لائحة الهدافين
لكن لياقته الفريق البدنية بكل مرة لا تسعفهم لكي يكملوا المشوار و يحرزوا لقب الهداف !
يحتل روما المركز الأول من حيث العائد المادي لشباك التذاكر بملعب الاولومبيكو منذ عام 1995 حتي 2005 .. و بعده الانتر ميلانو .. و هذا ما جعل الفريق مستقر مالياً بالفترة الأخيرة و استطاع سد أحتياجاته و سد ديونه التي كانت تقدر بـ 150 مليون دولار منذ عامين ..

لم يتجراء احمد حسام المصري الشهير بميدو بالبقاء بمقاعد الأحتياطي بعدما تمت اقالة المدرب الألماني رودي فولر عام 2005 خاصة ً ان المدرب الجديد ( ديل نيري ) لم يضع بحساباته ميدو بتاتاً ،
لذلك شد الرحال عن طريق الإعارة لتوتنهام الإنجليزي و سجل معه العديد من الأهداف الجميلة و عاد مرة أخري للدوري الإيطالي بعدما طلبت أدارة روما مبلغ كبير بميدو حينما أراد مارتين جول مدرب توتنهام ضم ميدو رسمياً لتوتنهام

ميدو لم يلعب كثيراً للاسف مع روما في حين أنه اللاعب المصري الوحيد الذي لعب لروما ، و يعتبر العربي الثاني بعد ( حسين خارجا المغربي ) ..
وحالياً ميدو العربي الوحيد بأندية القمة الإيطالية
لعب ميدو مباريات ودية قبل بداية موسم 2006-2007 و كانت مبارته الوحيدة الرسمية أمام انتر ميلانو بكأس السوبر فقد نزل بدلا ً من توتي بنهاية الشوط الثاني و لم يقدر علي مجارات الدفاع الازرق و السبب الأول عدم كفاية الدعم من وسط الملعب و إنعدام تكيفه مع الوضع الإيطالي مع أنه لو أكمل المشوار بكل تأكيد سيكون من نجوم الكالتشيو فمن مميزاته الطول الفارع و القوة و ضربات الرأس المحكمة بالاضافة لمشاغبته المستمرة لأي دفاع
ميدو عليه بالصبر كما قال له زين الدين زيدان بمباراة ريال مدريد و روما بدوري أبطال أوروبا مطلع موسم 2005-2006 ، فنزول ميدو كبديل بالمباراة التي انتهت 4-2 للريال اثارت حفيظة ميدو مما جعله يتحدث مع زيدان بعد نهاية اللقاء و قال له الأخير : عليك بالصبر قليلا ً يا ميدو و سيتفتح طريقك بمرور الوقت لكن ميدو مثله مثل نوعية الشاب المصري المعاصر لا يحب الصبر و يعشق التسرع .
لاعب كبير هو فرانشيسكو توتي بكل ما تحمله الكلمة من معني ، توتي يعتبر من أهم لاعبي إيطاليا و روما بخط الوسط و يعتبر من افضل لاعبي أوروبا و العالم من حيث التسديد و التمرير الطولي و العرضي بلاضافة لتميزه بتسديد لضربات الجزاء الترجيحية ، فهو من نوعية اللاعبين هادئ الأعصاب عند تنفيذ مثل تلك الضربات و كانت ضربة الجزاء المثيرة للجدل بكأس العالم 2006 هي أبرز ما فعله مع المنتخب الإيطالي عندما هبط لأرض الملعب بوقت متأخر أمام استراليا و إستطاع بهدوء أعصابه تسديد الكرة بمنتهي القوة و السهولة لتفوز إيطاليا بالدقيقة 93 من عمر المباراة و تصعد لمواجهة اوكرانيا .
عاني فرانشيسكو توتي من أهمال الإتحاد الأوروبي له و الإتحاد الإيطالي أيضاً ، فلم ينصفونه بتاتاً خلال المواسم المنصرمة بتتويجــه أفضل لاعب في أوروبا او بإيطاليا ، ففي كل مرة يخزولنه بمنتهي السهولة و الداعي هو قلة إنجازاته الشخصية مع روما و المنتخب الإيطالي الذي كان خرج مرتان مبكراً من بطولتي كاس العالم 2002 و أمم اوروبا 2004 ، فقد كان توتي أفضل لاعب بإيطاليا من وجهة نظر
العديد من المحللين و المراقبين له بإيطاليا خلال موسم 2002-2003و 2004 و لكن بكل مرة إما يكون له شريك بالجائزة أو يخرج من الثلاث الأوائل ، و اشهر حادثة تلك التي حدثت عام 2003 عندما أحرز 16 هدف مع روما بالدوري الإيطالي و صنع أهداف مؤثرة للغاية و كان نجماً لمباراة اليوفي و روما التي انتهت لصالح روما 4-0 في مفاجأة من عيار ثقيل ،
من الطبيعي أن يتوجه الإتحاد الإيطالي أفضل لاعب بإيطاليا لكن الفاجعة جاءت عندما تقاسم التشيكي بافيل ندفيد لاعب اليوفي معه بالجائزة بحجة أن ندفيد قاد اليوفي لنهائي دوري أبطال أوروبا الذي خسره بضربات الترجيح أمام ميلان .
جاءت العديد من العروض المغرية لفرانشيسكو توتي من أندية عريقة كريال مدريد عام 2004 و اي سي ميلان عام 2005 و انتر ميلانو عام 2006 ، لكنــه دائماً يواجهها بالفرض القاطع و عدم الخروج من بوابة روما لم يأتي إلا عند الإعتزال ، هكذا يصرح علي الدوام أبن روما الوفي

فهو بحق يعتبر سي السيد الكرة الإيطالية ، لا يزال متعنت و يضرب كل الأرقام التي من الممكن أن تدفع به عرض الحائط و كل هذا لأجل شئ واحد هو الوفاء و الأخلاص و حب الفريق الروماني .
بمباراة لاتسيو و روما بالاولومبيكو عام 2003-2004 ، تم إلغاء المباراة بسبب الشغب الجماهير لكن السبب الرئيسي وراء إلغاء مباراة الديربي هو خوف توتي و عدم إستقرار حالته النفسية عندما سمع من رابطة مشجعي روما أن هناك طفل صغير لم يتخطي عمره 13 سنة توفي ، قرر أن ينسحب من المباراة كما ينسحب اي لاعب اسمر عندما يوصفه الجماهير بالعنصرية !
إنسحب و قال للحكم : لا أقدر علي ممارسة كرة القدم و هناك طفل برئ متوفي ..
كانت لمسة جميلة من فرانشيسكو ، لا تزال عالقة حتي الأن بقلوب الملايين ..
2- بمباراة روما و بايرن ليفركوزن 2005 بدوري الابطال ، أضطر فرانشيسكو لخلع كل ملابسه بأرض ملعب ليفركوزن عندما طالبه الجمهور الإيطالي المحب لروما و القاطن بالاراضي الالمانية بخلع كل ملابسه،و كانت الإستجابة بمنتهي السهولة من توتي ، بعدما خلع السروال و الفانلة و اسورة العرق بيده اليمني و كل ما يرتديه و ألقي به للجماهير الإيطالية ، و ظل بالملابس الداخلية ، فهذا بحد ذاته دليل علي التواضعه و حب الجماهير إينما ذهب و أرتحل و بأي ظرف ، لأن الغريب بالأمر أن روما خسرت آنذاك المباراة و خرجت من دوري الأبطال ..!
وأخيراً أنا ميلاني للعضم

محمد أديب حبال:5ed27bfef0433f51354


موقع ومنتديات نادي الاتحاد الحلبي - نادي الإتحاد الحلبي السوري Al Ittihad of Aleppo syria - عشاق حلب الأهلي الدوري الإيطالي

رد مع اقتباس