عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 23-08-2008 - 11:24 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية حلب الشهباء
 
حلب الشهباء
إدارة المنتدى

حلب الشهباء غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 5
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : حلب
عدد المشاركات : 45,811
قوة التقييم : حلب الشهباء قام بتعطيل التقييم
مدرب فريق الرجال أن الروماني تيتا

مدرب فريق الرجال أن الروماني تيتا سيكون المدرب الأول بالفريق دون غيره. لم يكن ذلك التصريح »القرار« كافياً ليضع النقاط على الحروف أو يزيل سحب الغيوم التي سادت في الآونة الأخيرة. فقد ترافق ذلك كله مع محادثات لم تحتفظ لنفسها بصفة السرية لكنها بقيت غير معلنة حين تحاورت الإدارة ممثلة بالسيد ياسر لبابيدي المشرف على اللعبة مع المدرب السابق حسين عفش والذي رفض بدوره أن يكون حاضراً بالفريق إلى جانب تيتا ولو بصفة مدرب وطني. كذلك بقيت قناة الحوار مفتوحة كما أشرنا إلى ذلك سابقاً مع المدرب ياسر السباعي فمرت هذه المداولات بتجاذبات عدة وتبادل وجهات النظر كان بعضها إيجابياً وبعضها الآخر يصطدم ببعض العوائق. وأما الخيار الثالث أو الرابع وربما أكثر فقد كان أمام الإدارة وتحت ضغط مطالب بعض عتقاء اللعبة بالنادي استعراض كثير من مدربي النادي السابقين كي لاتبقي الإدارة عليها أي عتب أنها تدير الظهر لأبنائها ولاتثق بهم لقيادة دفة التدريب في حين يتهافت غيرنا عليهم كما في حالة ياسر السباعي مع نادي العهد بطل الدوري اللبناني.
وتقوم الإدارة بناء على هذه المعطيات باستعراض كل مدرب على حدة ومن خلال تاريخه التدريبي ماذا حقق فيه وماهي الشهادات التي يحملها؟ فيكون هذا المقياس الذي تجده الإدارة شفيعاً لها حين تعلن قرارها الساخن وتخرجه من ثلاجتها بعد فترة طويلة من تبريده ليكون المدرب الوطني »الاتحادي« مدرباً إلى جانب الروماني تيتا.
وتأتي إجابة السيد المهندس باسل حموي رئيس النادي على سؤال وجهناه إليه ليؤكد هذه السياسة التي ربما تثمر اليوم السبت عن انفراج الأزمة وحل المعضلة وحين سألنا الحموي عن صحة الحوار مع المدرب الأسبق أحمد هواش فأكد الحموي أن إدارته تدرس جميع الأسماء المطروحة وذلك يعني أن الهواش من بين هؤلاء المدربين.
أما مسألة من تكون حظوظه أقوى من الآخر بين مدربي النادي فنرجو أن يكون الاختيار موفقاً وحسب التصريحات المعلنة فإن تاريخ المدرب وعلومه سيكونان سند الاختيار.
وأمام الرغبة القوية والوحيدة هذه في أن يكون الروماني تيتا مدرباً للموسم الثاني على التوالي فإن وجود المدرب الاتحادي أياً كان لابد أن يخفف من حدة التوتر ويقلل من مساحة الاعتراض على تيتا حيث يجد الاتحاديون مبرراً لاعتراضهم الشديد كون تيتا لم يحقق للفريق أي إنجاز بالموسم المنصرم. وإنه من نافلة القول إن وجود المدرب الوطني سيعود على تيتا نفسه والفريق في آن معاً بالفائدة لأن التشاور الإيجابي بين الطرفين يخدم مصلحة الفريق حين يتفق المدربان على اختيار تشكيلة مناسبة ويعملان معاً على تصحيح الأخطاء دون تقاذف للمسؤولية والتهم وهذا ما قد يحصل ولا يحمد عقباه. ويمكن الأخذ بعين الاعتبار أيضاً عدم مسؤولية المدرب الوطني عن الخيارات التي لجأ إليها تيتا بالنسبة لانتقاء اللاعبين لأن العقود تكون تمت من خلاله ولاعلاقة للمدرب الآتي بها.

موقع ومنتديات نادي الاتحاد الحلبي - نادي الإتحاد الحلبي السوري Al Ittihad of Aleppo syria - عشاق حلب الأهلي كرة القدم الاتحاد الحلبي

رد مع اقتباس