عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 23-08-2008 - 05:28 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية totti balt
 
totti balt
أهلاوي للموت

totti balt غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 185
تاريخ التسجيل : Oct 2007
مكان الإقامة : حلب الشهباء
عدد المشاركات : 6,887
قوة التقييم : totti balt is just really nicetotti balt is just really nicetotti balt is just really nicetotti balt is just really nice
محاولات خجولة لرياضيينا وحسرة على إنجازات الماضي

سلسلة إخفاقات سجلتها المشاركة السورية بدورة الألعاب الأولمبية "بكين". وطبعاً لم تحرز بعثتنا المشاركة أيَّ ميدالية أو حتى لم تقترب من مراكز المقدمة وتزاحم الكبار، واكتفت بالمشاركة الخجولة عبر رياضينا الثمانية الذين تاهوا عند سور الصين العظيم، واكتفوا بمشاهدة كبار لاعبي العالم يتنافسون على الميداليات.خمس رياضات شاركت بها سورية في بكين، وهي "ألعاب القوى، السباحة، ترياثلون، رفع الأثقال والرماية"، وشهدت مشاركات لاعبينا في هذه الرياضات إخفاقات متتالية.


• البداية مع السباحة
كانت مع مشاركة سباحنا صهيب قلالا في سباق "100م " ظهر، ولعلَّ إنجاز صهيب هو الأفضل بين رياضيينا، حيث جاء في المركز الرابع ضمن الأدوار التمهيدية التأهيلية، ولم يفلح صهيب في التأهل إلى الأدوار النهائية من هذه المسابقة. وفي ثاني ظهور لسورية ضمن البطولة الأولمبية، كنا على موعد مع وجه أثنوي آخر في السباحة، عبر بيان جمعة ابنة السبعة عشر عاماً، حيث كانت بيان ستشارك في سباق 50م حرة، ولكنها انسحبت من السباق في اللحظات الأخيرة بسبب مشاركة سباحة من الكيان الصهيوني في السباق نفسه. أما في السباحة الطويلة، فلم يحالف الحظ سباحنا صالح محمد في سباق 10 كم، رغم أنه كان بطل آسيا ضمن بطولة كأس العالم الأخيرة للسباحة الطويلة التي جرت في إسبانيا.

• ألعاب القوى وإخفاق جديد
لم يقف إخفاق بعثتنا في بكين عند السباحة، فقد سطر لاعبونا في مسابقة ألعاب القوى إخفاقين جددين للرياضة السورية، حيث لم يفلح مجد الدين غزال في الوقوف مع أصحاب الميداليات، ولا حتى الاقتراب منهم، وأخفق في مسابقة الوثب العالي، ولم تكن فدوى بوظة أفضل حالاً منه فجاءت في المركز الأخير في سباق 100م حواجز.

• ترياثلون ورماية
عمر طيارة كان لاعب الترياثلون الوحيد المشارك باسم سورية في هذه المسابقة. وطبعاً أخفق هو الآخر في هذه المسابقة الشاقة، ولم يتمكن الرامي روجيه ضاحي من رسم الفرحة على شفاه البعثة السورية.

• عهد لم يفِ بالعهد
عندما دخلت البعثة السورية استاد العش الطائر ضمن عرض الفرق المشاركة، كان رباعنا الذهبي عهد جغيلي حامل ذهبية آسياد الدوحة في رفع الأثقال يحمل العلم السوري ويسير بمقدمة البعثة. وطبعاً كانت كل الأنظار تتجه نحوه باعتباره أحد أبرز المرشحين لحصد ذهبية مسابقته. ولكن عهد جغيلي لم يفِ بعهده لنا، وجاء في المركز الثالث عشر ضمن مسابقة رفع الأثقال لوزن ما فوق الـ95 كيلو غراماً. وبهذا يكون عهد قد أنهى المشاركة السورية بدورة الألعاب الأولمبية "بكين" بصورة سلبية، لتعكس هذه المشاركة المستوى المتواضع للاعبينا ولاعباتنا، وتبرهن للجميع عدم قدرتهم على المنافسة في المحافل الدولية. وبهذا فإنَّ مشاركتنا في بكين ستطرح العديد من التساؤلات، على اتحاداتنا الرياضية الإجابة عنها.


خلال المشاركات السورية في دورات الألعاب الأولمبية التي بدأت عام 1948 في لندن ، أحرزت سورية ثلاث ميداليات الأولى كانت فضية المصارعة الحرة عبر جوزيف عطية عام 1984 والثانية كانت عبر غادة شعاع حيث أحرزت ذهبية السباعي في ألعاب القوى عام 1996، والثالثة كانت عبر برونزبة ناصر الشامي في الملاكمة ضمن دورة الألعاب الأولمبية التي جرت في أثينا عام 2004.

رد مع اقتباس