عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 25-08-2008 - 09:28 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية ابراهيم الاهلاوي
 
ابراهيم الاهلاوي

ابراهيم الاهلاوي غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 3576
تاريخ التسجيل : Apr 2008
مكان الإقامة : السعوديه
عدد المشاركات : 5,720
قوة التقييم : ابراهيم الاهلاوي is a glorious beacon of lightابراهيم الاهلاوي is a glorious beacon of lightابراهيم الاهلاوي is a glorious beacon of lightابراهيم الاهلاوي is a glorious beacon of lightابراهيم الاهلاوي is a glorious beacon of lightابراهيم الاهلاوي is a glorious beacon of light
خطف اللقب من مخالب روما

خطف اللقب من مخالب روما


ركلات الترجيح تهدي الإنتر كأس السوبر الإيطالي




خطف اللقب من مخالب روما
الإنتر وروما قدما مباراة مثيرة حتى ركلات الترجيح


خطف إنترميلان لقب كأس السوير الإيطالية من مخالب ذئاب روما حامل لقب الموسم الماضي، في مباراة ماراثونية يوم الأحد، امتدت أحداثها حتى ركلات الترجيح، بعدما انتهى وقتها الأصلي بالتعادل (2-2) على استاد "جوزيبي مياتزا"، في مدينة ميلانو ضمن فعاليات افتتاح موسم 08/2009.
سجل هدفي الإنتر الغاني علي سولي مونتاري وماريو بالوتيللي في الدقيقتين 18 و83، وأحرز لروما دانييل دي روسي والصربي ميركز فوسينتش في الدقيقتين 59 و90.
أضاع السويدي زلاتان إبراهيموفيتش أولى الفرص الخطيرة للإنتر في الدقيقة السادسة من المباراة، بعدما نجح في التلاعب بمدافعي روما داخل منطقة الجزاء، ليسدد الكرة بعدها في الزاوية اليسرى لحارس نادي العاصمة، إلا أنها خرجت إلى ركلة مرمى.
وضح على الإنتر تأثره بفكر مدربه البرتغالي جوزيه مورينيو، فاعتمد الفريق على تناقل الكرة بشكل سريع لإحداث خلخلة في الدفاع، مع الاعتماد على الاختراقات من الأطراف لكسر التكتلات الدفاعية، وهذا ما تسبب في تشكيل ضغط كبير على لاعبي لوسيانو سباليتي المدير الفني لروما.
وأشهر حكم المباراة البطاقة الصفراء للصربي ميركو فوسينتش مهاجم روما في الدقيقة 11، بحجة ادعائه السقوط أمام المرمى، محاولا التحايل للحصول على ركلة جزاء تكون طريق فريقه لإحراز الهدف الأول في المباراة، إلا أن خطته لم يكتب لها النجاح.

افتتاح التهديف
خطف اللقب من مخالب روما
المباراة مليئة بالإثارة
واستمر الضغط العنيف للإنتر على دفاع روما، مما أسفر عن هدف أول لأصحاب الأرض في الدقيقة 18 بقدم الغاني علي سولي مونتاري، بعدما استغل ارتداد الكرة من عارضة المرمى من تسديدة زميله البرازيلي مايكون دوغلاس، ويسكنها في شباك الحارس ألكسندر دوني بقوة.
وكاد يتعادل روما بعدها بدقيقة عندما تلقى المهاجم النرويجي جون أرن ريسا كرة طولية من خلف مدافعي الإنتر دون الوقوع في مصيدة التسلل، إلا أنه سدد الكرة بغرابة إلى خارج الملعب رغم عدم تعرضه لأية مضايقات أو ضغط.
ولم يسمح الإنتر للاعبي روما بإعداد هجمات منظمة بإغلاق المساحات في وجه منافسيهم، وذلك بناء على تعليمات من مورينيو الذي أدرك أهمية تقارب خطوط فريقه والارتداد السريع لفريقه حتى يستطيع الحفاظ على نظافة شباكه، وهذا ما نفذه النيراتزوري بدقة متناهية.
وزاد نشاط روما مع بداية الشوط الثاني فسدد لاعب الوسط التشيلي ديفيد بيزاروا كرة قوية من مسافة بعيدة في الدقيقة 46، إلا أن تسديدته علت عارضة مرمى الإنتر، وبعدها كاد يحصل زميله البرازيلي جوليو بابتيستا على ركلة جزاء بسبب تدخل عنيف من المدافع الصربي ديان ستانكوفيتش، إلا أن الحكم احتسب ضربة حرة مباشرة لنادي العاصمة الإيطالية على حدود منطقة الجزاء.

صاروخ دي روسي
خطف اللقب من مخالب روما
روسي سجل هدف صاروخي

فيما مال الإنتر للاعتماد على الهجمات المرتدة، مستغلا اندفاع روما الهجومي؛ مما فتح الطريق أمام إبراهيموفيتش في الدقيقة 48 للاقتراب من منطقة جزاء روما دون أية مضايقات، فاختار التسديد من بعيد إلا أن كرته اصطدمت في قدم مدافع روما، وحاول زميله الأرجنتيني خافيير زانيتي إلا أن الحارس دوني تصدى لمحاولته.
وأشعل لاعب وسط روما دانييل دي روسي المباراة بإعادتها إلى نقطة البداية، عندما سجل هدف التعادل في الدقيقة 59 من تسديدة صاروخية، مستغلا تشتيت دفاع الإنتر للكرة بشكل عشوائي لتسكن الكرة الشباك، رغم محاولات الحارس جوليو سيزار لمنع اهتزاز شباكه دون فائدة.
وانقلبت حال المباراة، فأصبح روما يملك زمام مجريات اللعب بإغلاق المساحات أمام لاعبي الإنتر الذين اضطروا إلى التراجع بسبب الضغط الهجومي لنادي العاصمة الإيطالية المتحمس، بعد تسجيله هدف التعادل في وقت مبكر من الشوط الثاني.

إثارة بالجملة
خطف اللقب من مخالب روما
اللقاء شهد أربعة أهداف
ورد ماريو بالوتيللي لاعب الإنتر على تعادل دي روسي بتسجيله الهدف الثاني في الدقيقة 83، بعدما استغل اندفاع دفاع روما، لينطلق اللاعب نحو مرمى دوني وسط مطاردة من المدافع الفرنسي نيكولاس ميكسيس، مسددا الكرة من فوق الحارس لتسكن الشباك.
أجرى مدرب روما سباليتي تغييرا بإشراك قائد فريقه فرانشيسكو توتي في الدقيقة 84 بدلا من سيموني بيروتا، ويبدو أن نزول توتي كان له مفعول السحر، فأحرز الصربي ميركز فوسينتش التعادل لروما في الدقيقة 90 من تسديدة داخل منطقة الجزاء.
وامتدت أحداث المباراة إلى الشوطين الإضافيين، بعد انتهاء الوقت الأصلي من اللقاء بالتعادل الإيجابي بهدفين لكل فريق، إلا أن النتيجة ظلت كما هي حتى اضطرا إلى اللجوء لركلات الترجيح لحسم هوية الفائز بالسوبر.
وأضاع ديان ستانكوفيتش ركلة الترجيح الثالثة للإنتر، فيما أضاع توتي الركلة الخامسة لروما التي كانت كفيلة بفوز ناديه باللقب ليواصل الفريقان مشوارهما مع الضربات الثابتة من نقطة الجزاء.
وتوج إنترميلان باللقب، بعدما أضاع البرازيلي جوان مدافع روما ركلة الترجيح، فيما نجح زانيتي قائد الإنتر في تسجيل ركلته ليفوز النيراتزوي بالسوبر للمرة الرابعة في تاريخه (1989- 2005-2006-2008).
موقع ومنتديات نادي الاتحاد الحلبي - نادي الإتحاد الحلبي السوري Al Ittihad of Aleppo syria - عشاق حلب الأهلي الدوري الإيطالي

رد مع اقتباس