عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 29-08-2008 - 07:13 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية totti balt
 
totti balt
أهلاوي للموت

totti balt غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 185
تاريخ التسجيل : Oct 2007
مكان الإقامة : حلب الشهباء
عدد المشاركات : 6,887
قوة التقييم : totti balt is just really nicetotti balt is just really nicetotti balt is just really nicetotti balt is just really nice
روما ويوفنتوس وميلان يتوثبون لإنزاله عن العرش...إنتر مورينيو هل يبقى في قمة الكالشيو؟

يعود الدوري الإيطالي إلى عجلة الدوران فتنطلق نسخته الـ79 بعد غد السبت وسط ترقب الخبراء لما سيفعله إنتر ميلان المتوج بآخر ثلاثة مواسم في مواجهة ذئاب روما وشباب السيدة العجوز وفناني اللومباردي خصوصاً مع المدرب الجديد جوزيه مورينيو وما سيقدمه الميلان بعد الموسم الغائب الخائب بكل المقاييس أما روما فيعتقد عشاقه أنه حان الوقت للخروج من عباءة الوصيف التي لازمته في المواسم الأخيرة وهل يعود اليوفنتوس إلى صولاته وجولاته بعد موسم السيرا b وآخر استعاد فيه الأنفاس وسط الكبار وإذا كانت الترشيحات تصب في قناة الأندية الأربعة الكبيرة للمنافسة على لقب السكوديتو فإن فرقاً مغمورة مرشحة للعب أدوار مهمة في تحديد ذلك أو حتى بالمشاغبة للحصول على اللقب.



مهمة صعبة
إذا كان الحفاظ على القمة أصعب من الوصول إليها فإن إنتر ميلان بطل الدوري سيواجه صعوبات جمة في البقاء على رأس سلم الترتيب وخصوصاً مع تربص الحالمين بالتربع على عرش الكالشيو، فرغم أن الثعبان الميلاني المرقط بالأزرق والأسود يضم تشكيلة مثالية في الخطوط كافة إلا أن مورينيو الوافد الجديد إلى جحيم بلاد المعكرونة يدرك مدى أهمية اللقب بالنسبة لجماهير الإنتر وعشاقه حول العالم لكنه بالوقت ذاته فإنه يتطلع لأبعد من ذلك نحو الشامبيونزليغ الأوروبية ما يجعل جهوده وجهود لاعبيه موزعة على أكثر من جبهة ما يزيد مهمته الداخلية، مورينيو المعروف بالكاريزما المتفردة من خلال شخصيته وتصريحاته وانفعالاته يواجه تحدياً من نوع خاص فهو المدرب الناجح في البرتغال وإنكلترا، يبغي إثبات كفاءته في أجواء جديدة عليه تماماً ولذلك لم يتوان في زيادة كتيبته فانتدب مانسيني من روما ومونتاري من بورتسموث واستعاد أدريانو من سان باولو وجلب اثنين من المغمورين هما خيمينيز وجياكوميللي بينما استغنى فقط عن سولاري ومانيش وريفاس وبالتالي أبقى على أهم عناصر الفريق الذين تألقوا طوال المواسم الماضية مثل مايكون وكوردوبا وماكسويل وزانيتي وإبرهيموفيتش وفييرا وتشيفو وبيليه وسوازو مع الحارس سيزار ومع قناعة الجميع بقدرة هذه المجموعة على الوصول إلى اللقب السابع عشر ومعادلة جاره إلا أن ذلك لن يأتي بالأسماء وحدها في النهاية وينبغي عمل الكثير من قبل مورينيو ولاعبيه لتطبيقه فوق أرض الملعب.

متربصون أشداء
أعدت أندية روما وميلان ويوفنتوس العدة للوثوب إلى قمة الكالشيو والحد من سيطرة النيرازوري وخصوصاً ذئاب روما تحت قيادة مدربهم العنيد سباليتي والذي خسر اللقب في غفلة الاهتمام بدوري الأبطال ولم يلحق به في الأنفاس الأخيرة وقد سمح سباليتي مكرهاً لمانسيني وجيولي بالمغادرة وبالمقابل استقطب المهاجم بابتيستا من الريال وريزه من ليفربول واستعاد روسي والمخضرم مونتيلا وأبقى على نجومه الأساسيين مثل القائد توتي والمهاجم فوسينتش ولاعبي الوسط دي روسي وبيروتا والمدافعين سيسينيو وجوان ومكسيس ومن وراءهم الحارس دوني وبنظرة سريعة نرى أن الفريق لا يقل مستواه عن الموسم الماضي إن لم نقل أفضل.
من جهته فريق البيانكونيري صاحب المرتبة الثالثة في الموسم الأول بعد العودة من الدرجة الثانية أعد العدة للعودة إلى اللقب الذي خسره قانوناً عام 2006 ولذلك فقد دعم المدرب كلاوديو رانييري صفوف الفريق بعديد النجوم الجدد مثل المهاجم أماوري ولاعبي الوسط كينزيفيتش وبولسن والمدافعين إيكدال وميلبيرغ ونجم المنتخب الأولمبي جوفينكو بالإضافة إلى نجومه السابقين أمثال المخضرمين نيدفيد وديل بييرو وكامورانيزي وتريزيغيه وأندراري وحميديتش مع سيسوكو وتياغو والحارس البارع بوفون.
وبعد موسم هزيل حل فيه أولاد انشيلوتي في المرتبة الخامسة مبتعدين عن دوري الأبطال للمرة الأولى في العقد الأخير، يدرك الميلانيون أنهم بحاجة إلى انقلاب أبيض إذا أرادوا استعادة السكوديتو الذي أحرزوه 2004 آخر مرة ولكن هذا لم يحدث وخصوصاً على مستوى الطاقم التدريبي فبقي كارلو انشيلوتي على رأسه وأتت بعض التعاقدات هذا الصيف محاولة لترميم صفوف الفريق العجوز الذي ترهل كثيراً في الآونة الأخيرة ويأمل عشاق اللومباردي أن يكون رونالدينيو وزامبروتا وفلاميني وشيفشنكو في قمة مستواهم عندما ينطلق السيرا a وبوجود باتو وكاكا وبيرلو وغاتوزو وبوريللو وسيدورف ويانكولوفسكي والباقين يفترض أن الصفوف باتت مكتملة وبحاجة إلى لمسة سحرية من المدرب لتأتي النتائج كما يحب عشاق الروزينيري.

وحالمون أقوياء
وينتظر ألا يكون الأربعة الأقوياء وحدهم في الساحة فهناك صاحب المركز الرابع في الموسم الماضي فيورنتينا الذي يقوده المدرب شيزاري برانديللي الذي يعتمد على اللاعبين المغمورين مع بعض النجوم أمثال الروماني موتو وجيلاردينيو ولا تقل حظوظ سامبدوريا الذي يطمح للزمن الجميل أيام طيبي الذكر باجيو ومانشيني وفيالي ويقوده المدرب ماتزاري وأبرز نجومه المهاجم العائد كاسانو ويقلد فيورنتينا باعتماده على نجوم الظل ولا ننسى أودينيزي الذي حل في المركز السابع في الموسم الماضي ونابولي الثامن الذي عاد في الموسم السابق إلى جنة الأضواء ويسعى إدواردو ريغا المدرب مع بعض اللاعبين الصاعدين استعادة الأيام الخوالي أيام مارادونا وكاريكا وسواهم.

يوفنتوس الأعلى
مازال يوفنتوس متربعاً على عرش الفائزين بلقب السكوديتو عبر 27 بطولة بفارق 10 بطولات كاملة عن ميلان و11 عن الميلاني الآخر إنتر ناشيونالي والثلاثة الكبار وحدهم حققوا أكثر من عشر بطولات مما منحهم حق وضع نجمة ذهبية على قميص النادي فوق اللوغو الخاص وبالتالي فإن اليوفي يضع نجمتين إشارة إلى 20 لقباً أما الأندية الحائزة لقب الدوري فيأتي جنوا رابعاً بـ9 ألقاب وتورينو وبولونيا وبروفيرشيللي بـ 7 ألقاب لكل منهم وللعلم فإن البطولة الإيطالية من البطولات القليلة التي لم تتوقف خلال الحرب العالمية الثانية وقد انطلقت عام 1930 وبلغ عدد الفرق المتوجة باللقب 17 نادياً ومنها من لم يعد له وجود أو أصبح في غياهب الدرجات السفلى مثل بروفير شيللي ونوفيزي وسبيزا وكازالي والثلاثة الأخيرون حاز كل منهم اللقب مرة واحدة.


ترتيب الأربعة الكبار نظرياً عبر السيرا a


الفريق المواسم لعب فاز تعادل خسر له عليه الفارق
يوفنتوس 77 2494 1319 712 463 4308 2412 1896+
إنتر ميلان 78 2532 1247 722 563 4250 2594 1656+
ميلان 76 2472 1180 748 544 4050 2526 1524+

رد مع اقتباس