عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 02-09-2008 - 09:39 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية totti balt
 
totti balt
أهلاوي للموت

totti balt غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 185
تاريخ التسجيل : Oct 2007
مكان الإقامة : حلب الشهباء
عدد المشاركات : 6,887
قوة التقييم : totti balt is just really nicetotti balt is just really nicetotti balt is just really nicetotti balt is just really nice
خسارة منتحبنا الشاب مع المنتخب الكازاخستاني


حجز المنتخب الكازاخستاني أولى بطاقات التأهل الى المربع الذهبي عن المجموعة 1، وذلك بعد فوزه على نظيره السوري (83ـ81).

الأرباع (18ـ19)، (15ـ17)، (32ـ22) و(18ـ23).

خاض السوريون لقاء هم بمعنويات عالية متسلحين بنقاط الفوز الذي منحهم اياه انسحاب المنتخب الصيني، وتسيدوا مجريات الربعين الأولين مع أنهما لم
ينجحوا في توسيع الفارق وسط نسبة تسجيل متدنية لينتهي الشوط الأول سورياً (36ـ33). وتقدمت كازاخستان لأول مرة (41ـ40) في الربع
الثالث ثم استعادت سوريا المبادرة لآخر مرة (50ـ46) قبل أن تحقق كازاخستان 8 نقاط متتالية وتنهي بعدها الربع الثالث (65ـ58).
وقبل دقيقتين على النهاية عادلت سوريا النتيجة (78ـ78) بعدما تراوح الفارق بين ست ونقطتين وشهدت الدقيقة الأخيرة ارتكاب أخطاء لإيقاف
الساعة كان آخرها قبل 16 ثانية لكن الكسندر تيوتيونيك (19 نقطة) اطاح برميتين حرتين فتأهب السوريون لهجمة كان بمقدورهم خلالها
ادراك التعادل على الأقل الا أن جمل سدر أطاح برميتين.

وكالعادة تألق الكازاخستاني الكسندر ارسينييف (28 نقطة) بينما سجل بلال جنيد (22) لسوريا التي لم تسجل أكثر من ثلاثيتين على مدار المباراة

من أصل 13 محاولة كما اطاح لاعبوها بـ 12 رمية حرة.

ويأتي الفوز الكازاخستاني ليقضي على آمال المنتخب الصيني حامل اللقب في بلوغ نصف النهائي الا اذا فاز المنتخب اللبناني على نظيره السوري
بفارق يتجاوز الـ28 نقطة ويقل عن 35 نقطة. لأن فوز لبنان بـ35 نقطة وما فوق سيؤهله الى المربع الذهبي بدلاً من سوريا والصين.

وكان المنتخب الصيني قد اعاد تضميد بعضاً من جراحه على حساب منتخب لبنان، فأسقطه بنتيجة كبيرة (101ـ74) ضمن المجموعة نفسها
ملحقاً به خسارته الثانية، لكن مساعيه اصيبت بخيبة أمل كبيرة لأنه سيودع المنافسات مهما كانت نتيجته أمام كازاخستان.

وباتت حظوظ لبنان في بلوغ المربع الذهبي صعبة جداً وأقرب الى المستحيلة، في الوقت الذي سيخوض فيه مباراته الثالثة أمام سوريا وأمله
الوحيد اما الفوز عليها بفارق 35 نقطة واما أن تخسر الصين أمام كازاخستان فيكون فوزه بأي نتيجة على سوريا مؤهلاً .

لكن ذلك لن يحصل لأن المدرب الكازاخستاني قال إنه سيمنح الراحة للاعبيه الأساسيين لأنهم مرهقين وهو فخور بهم بهذه النتيجة.

من ناحيته قال مدرب سوريا جورج زيدان أنه غير قلق على التأهل الا أنه كان ينوي انتزاع صدارة المجموعة لتفادي لقاء ايران في نصف النهائي.

وحققت الصين نقطتين من فوز وخسارة توقف رصيدها عندهما (بعد شطب نقطة مباراتها أمام سوريا لإنسحابها)،
في حين بات رصيد لبنان نقطتين من خسارتين.

طهران ـ الاتحاد الآسيوي لكرة السلة

رد مع اقتباس