عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 26-09-2007 - 01:56 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية CANTONA
 
CANTONA
أهلاوي للعضم

CANTONA غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 25
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 3,828
قوة التقييم : CANTONA is just really niceCANTONA is just really niceCANTONA is just really niceCANTONA is just really niceCANTONA is just really nice
تقرير الجزيرة الرياضية عن الدوري السوري

تقرير الجزيرة الرياضية عن الدوري السوري


تفتتح الخميس مباريات المرحلة الأولى من بطولة سوريا السابعة والثلاثين لكرة القدم لموسم 2007-2008 وسط طموحات خمسة فرق لن يخرج اللقب من إحداها وهي الكرامة حامل اللقب للموسمين الماضيين والاتحاد الحلبي والطليعة الحموي والجيش والمجد الدمشقيين.

وتدخل البطولة موسمها الاحترافي السادس وسط متاهات مشاكل الاحتراف التي ألقت بظلالها على استعدادات الفرق التي تأثر معظمها بنقص السيولة المادية مما انعكس سلباً على تعاقداتها وأدى إلى هجرة العديد من النجوم إلى أندية أخرى بحثاً عن الراحة المادية قبل الفنية، وعلى النقيض استفادت بعض الأندية المستقرة نسبياً من ظروفها ومن ظروف الأندية الأخرى فعززت صفوفها بنخبة من اللاعبين مما وضعها في قائمة المرشحين للفوز باللقب، وإن كانت معظم الأندية قد أبقت كشوفها مفتوحة بانتظار تعاقدات محلية وخارجية.

ويشارك في البطولة 14 فريقاً، تسعة منها سبق له الفوز باللقب وهي الجيش والوحدة والشرطة (دمشق) وتشرين وجبلة (اللاذقية) والاتحاد والحرية (حلب) والكرامة (حمص) والفتوة (دير الزور)، مقابل خمسة فرق لم تعرف طعمه وهي المجد (دمشق) وحطين (اللاذقية) والطليعة (حماة)، إضافة للصاعدين النواعير (حماة) وعفرين (حلب) ، والأخير يشارك في دوري الأضواء لأول مرة في تاريخه.

حضور قوي للمدرب السوري
================
وكما حكاية كل عام، فقد بدلت معظم الأندية جلدها التدريبي، واعتمدت 10 منها على مدربين سوريين و4 فرق فقط على مدربيبن عرب وأجانب فاستعان الاتحاد الحلبي بالمدرب الأرجنتيني اوسكار وجاره الحرية بالمدرب العراقي حسن فرحان، والجيش بالمصري احمد رفعت وجاره الوحدة بالروماني كوستيكا.

واستقر الكرامة للموسم الثالث على التوالي على مدربه محمد قويض، والمجد للموسم الثاني على مدربه مهند الفقير، وجبلة للموسم الثاني على مدربه رفعت شمالي، والشرطة للموسم الثاني على مدربه احمد شعار، والطليعة للموسم الثاني على مدربه عماد خانكان، وعفرين للموسم الثاني على مدربه امين آلاتي.

واستعان تشرين بخدمات المدرب عبد الرحمن ادريس خلفاً لعماد دحبور الذي تحول لتدريب حطين خلفا لعدنان ابوكف، والفتوة بالمدرب أنور عبد القادر خلفاً لهشام خلف، والنواعير بأحمد هواش خلفا لماهر بحري.

الكرامة احتفظ بمعظم لاعبيه
================
ويتصدر الكرامة حامل اللقب صدارة الترشيحات للحفاظ على لقبه موسماً جديداً لاحتفاظه بمعظم تشكيلته الرئيسية وأبرزها حارسه الدولي مصعب بلحوس والمدافعان انس الخوجة وعاطف جنيات وإلى جانبها البرازيلي فابيو، وفي الوسط الدولي جهاد الحسين والمخضرم حسان عباس وأياد مندو، وفي الهجوم مهند ابراهيم وحيان الحموي والسنغالي سانغو، وعزز صفوفه بتعاقده مع المهاجم البرازيلي لاندرو، وبهداف الجيش الدولي زياد شعبو .

ويأتي الطليعة الحموي كثاني أبرز المرشحين استناداً إلى استقراره المادي والفني، وتعزيز صفوفه بنخبة من اللاعبين في مقدمتهم مهاجم الكرامة السابق أحمد عمير ومدافع القرداحة الدولي أديب بركات الى القادمين من فريق الجيش المهاجم جلال العبدي والمدافع مصطفى زيدان والحارس كاوا حسو.

وعزز الطليعة دفاعه بالبرازيلي رودريغو، وحافظ ذات الوقن على نخبة نجومه أمثال الحارس مضر الأحمد والمدافع الدولي خالد البابا ولاعبي الوسط النيجيري ايمانويل ويونس سليمان والمهاجم يامن عبود.

الاتحاد مرشح جدي للمنافسة
=================
ويبقى الاتحاد مرشحاً مستمر للمنافسة على اللقب بعد أن احتفظ بجل نجومه محمود كركر ووائل عيان ومحمود آمنة ويحيى الراشد وبكري طراب ومجد حمصي وعمر حميدي وعبد الفتاح الأغا وان كان خسر جهود هدافه انس صاري الذي تحول لفريق النواعي ومدافعه معن الراشد إلى المجد.

وعزز الاتحاد صفوفه بثلاثة محترفين من أميركا الجنوبية وهم المهاجم الأرجنتيني دانيال اورتيز والفنزويليين جوناثان وغوميز.


========================

ويتمتع فريقا العاصمة الجيش والمجد بحظوظ المنافسة أيضاً، فالجيش وعلى الرغم اعتماده سياسة التجديد وتخليه عن عدد كبير من لاعبيه المعروفين إلا أنه عزز صفوفه بلاعبين متميزين صغار السن نسبياً أمثال ساعد دفاع امية برهان صهيوني وثنائي وسط تشرين نديم صباغ وزياد، ومهاجم الوثبة عبد القادر مجرمش.

واحتفظ بنخبة مخضرميه أمثال الحارس رضوان الأزهر وطارق جبان وباس شعار وساعد الدفاع احمد عزام والمهاجم الشاب ماجد الحاج, ولايزال يجرب بعض المحترفين دون أن يستقر عليهم حتى الآن.

وبدوره استقر المجد على معظم عناصره المعروفة كما الحارس الدولي السابق سامر سعيد والمدافعان الدوليان حمزة ايتوني وعلي دياب إلى جانب سامر عوض وعلي رفاعي وبشار قدور ومحمد الواكد والهداف الدولي رجا رافع.

وعزز المجد صفوفه بمهاجم الجيش محمد زينو ومدافع الاتحاد معن الراشد وبساعد دفاع الحرية محمود ارحيم، وبصانع الألعاب المغربي عصام عز الدين.

حظوظ قليلة لباقي الفرق
===============
وتقل حظوظ باقي الفرق في المنافسة وبعضها سيلعب بحثاً عن مركز في الوسط والبعض الآخر للهروب من دائرة الخطر وهي عانت كلها من مشاكل إدارية وفنية ومالية أثرت على مرحلة استعدادها للبطولة وان كان الوحدة الدمشقي قد نجح قبل فترة قصيرة في تسوية أوضاعه المادية بعد إبرامه لعقد رعاية مع إحدى الشركات لمدة أربع سنوات مقابل 3 ملايين 600 ألف دولار مما فتح الباب أمامه لإجراء تعاقدات جديدة وتعويض هجرة العديد من نجومه.

وحافظ الوحدة على بعض نجومه أمثال الدوليان ماهر السيد ومعتصم علايا وعمر وعلي خليل وغسان معتوق وحسين قيشاني واحمد الخالد ومهند خراط .

وتعاقد مع حارس المجد الدولي علي الهلامي تعويضاً لرحيل حارسيه محمد بيروتي إلى الاتصالات المصري وبدر الدين الأزور إلى النواعير، ومع ساعد دفاع تشرين كنان ديب، ومع أيمن الخالد القادم من الطليعة واستعاد جهود ضرار رداوي القادم من الفتوة, وتعاقد مع المهاجم الغاني فليكس بانتظار التعاقد مع محترفين آخرين.

وتدور فرق اللاذقية الثلاثة في فلك الوسط وان كان أفضلها فنياً من الناحية النظرية فريق جبلة الذي استعاد معظم نجومه الذين توزعوا الموسم الماضي في أندية مختلفة وأبرزهم أكرم علي وموفق اليوسف وجمال رفاعي ووحيد همو.

وتعاقد مع صانع العاب الجيش جومرد موسى بانتظار توفر السيلة المادية للتعاقد مع محترفين أجانب.

من جهته استعاد حطين هدافه المعروف عارف الأغا وساعد دفاعه سليم جبلاوي القادمين من الطليعة، وجدد تعاقده مع مهاجمه سيد بيازيد وصانع ألعابه هشام عابدين ومدافعه الدولي السابق عمار ياسن وان كان خسر جهود حارسه عماد عيسى ومدافعه أركان مبيض المنتقل للنواعير.

ويعتمد تشرين على تشكيلة معظمها من الشبان أبرزها حارس منتخب سوريا للناشئين أحمد منية والمهاجم الناشئ زياد العجوز غالى جانب النجوم المعروفين عبد القادر دكة ومعتز كيلوني وسامر نحلوس، ولايزال ينتظر انتهاء مشكلة الفراغ الإداري بعد استقالة مجلس إدارته.

وسيرضى الفتوة من مدينة دير الزور بمركز متوسط وإن كان سيلعب دوراً مؤثراً في خلط أوراق البطولة نظراً لصعوبة الفوز عليه في ملعبه أمام جمهوره الكبير.

ويضم في تشكيلته عدد من الموهوبين كالحارس فاتح العمر والمدافع معمر الهمشري والمهاجم امجد خلف، وثنائي منتخب سوريا للناشئين محمد عبادي وعدي جفال.

وعزز الفتوة صفوفه بلاعبي الجيش رغدان شحادة ومحمد بشو وبالمهاجم العراقي محمد بو جديع.

واستغنى الحرية عن عدد من لاعبيه وعزز صفوفه بستة لاعبين أبرزهم مهاجم الفتوة جاسم نويجي وساعد دفاع الجيش نهاد الحاج مصطفى واستعاد مدافعه مهند شيد ديب من النواعير إلى جانب استمرار مخضرميه الحارس جهاد الأغا والمدافع علي الشيخ ديب.

وعزز الشرطة المركزي صفوفه بعدد من اللاعبين المغمورين مع احتفاظه بمخضرميه الحارس محمد تفاحة ومهند عيسى وحسين ضميرية والمهاجم هاشم دي حسن.

أما الفريقان الوافدان للأضواء، النواعير الحموي وعفرين الحلبي فقد تعاقد كل منهما مع تشكيلة كاملة في سبيل الاستمرار تحت الأضواء.

فتعاقد النواعير مع نخبة خبيرة بالدوري المحلي أمثال بدر الدين الازور ومحمد اسطمبلي واحمد تركماني (الوحدة) ورائد كردي (الجيش) وعبد القادر جبيلي (جبلة) وأحمد غزال (القرداحة).

وجدد عفرين صفوفه بلاعبين معروفين أمثال سمير بكري وحاجي قادر وخالد الظاهر (الحرية) وحسام بزنكو (النواعير) وادريس درويش (القرداحة)، ومع المهاجم العراقي أحمد حنون.
موقع ومنتديات نادي الاتحاد الحلبي - نادي الإتحاد الحلبي السوري Al Ittihad of Aleppo syria - عشاق حلب الأهلي الرياضة السورية

رد مع اقتباس