عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 09-09-2008 - 08:49 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية ابراهيم الاهلاوي
 
ابراهيم الاهلاوي

ابراهيم الاهلاوي غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 3576
تاريخ التسجيل : Apr 2008
مكان الإقامة : السعوديه
عدد المشاركات : 5,720
قوة التقييم : ابراهيم الاهلاوي is a glorious beacon of lightابراهيم الاهلاوي is a glorious beacon of lightابراهيم الاهلاوي is a glorious beacon of lightابراهيم الاهلاوي is a glorious beacon of lightابراهيم الاهلاوي is a glorious beacon of lightابراهيم الاهلاوي is a glorious beacon of light
السعودية تبحث عن فوزها الأول في تصفيات كأس العالم أمام الإمارات

بعدما أهدرت انتصاراً ثميناً على ضيفتها إيران
السعودية تبحث عن فوزها الأول في تصفيات كأس العالم أمام الإمارات

السعودية تبحث عن فوزها الأول في تصفيات كأس العالم أمام الإمارات pix_hi_fade.gifالإمارات تسعى للعودة إلى أجواء المنافسة من جديد

السعودية تبحث عن فوزها الأول في تصفيات كأس العالم أمام الإمارات spc.gif
السعودية تبحث عن فوزها الأول في تصفيات كأس العالم أمام الإمارات large_74349_56262.jp
السعودية تبحث عن فوزها الأول في تصفيات كأس العالم أمام الإمارات spc.gif"الأخضر" في تحدٍ صعب في طريقه للتأهل إلى المونديال للمرة الخامسة


يتطلع المنتخب السعودي لكرة القدم لتجاوز حسرة التعادل أمام إيران في الجولة الأولى، عندما يحل ضيفاً على منتخب الإمارات الأربعاء 10-9-2008 في لقاء يقام على ملعب "محمد بن زايد" في العاصمة أبو ظبي في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثانية ضمن التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2010 في جنوب إفريقيا.

وكانت الإمارات تعرضت لخسارة على أرضها أمام كوريا الشمالية 1-2 في الجولة الأولى، ما وضعها أمام خيارٍ صعب يتمثل في الفوز على السعودية في حال أرادت العودة بسرعة إلى المنافسة على إحدى بطاقتي المجموعة إلى النهائيات مباشرة.

أما السعودية، فتعثرت في مباراتها الأولى أمام إيران عندما تعادل الفريقان 1-1 في اللقاء الذي جمعهما على ملعب "استاد الملك فهد الدولي" في الرياض في الجولة الأولى.

وقدمت السعودية مستوى جيداً بقيادة مدربها الوطني ناصر الجوهر، وكانت في طريقها لتحقيق الفوز على ضيفتها إيران عندما تقدمت بهدف سعد الحارثي (28)، لكن تسجيل الإيراني جواد نيكونام لهدف التعادل (83) حرم السعودية من الاستئثار بنقاط المباراة الثلاث، علماً أن الحكم الاسترالي مارك شيلد حرمها من ركلة جزاء صحيحة بعد عرقلة واضحة تعرض لها المهاجم فيصل السلطان داخل منطقة الجزاء الإيرانية.

وقد يعمد الجوهر إلى إجراء بعض التغييرات على التشكيلة التي شاركت أمام إيران في ظل غياب المدافع رضا تكر للإيقاف، والتوقعات بالدفع بالمهاجم ياسر القحطاني منذ البداية بعدما لعب بديلاً لفيصل السلطان في الشوط الثاني في المباراة الأولى.

ويملك الجوهر حلولاً هجومية عدة بوجود مالك معاذ العائد إلى التشكيلة بعدما أبعدته الإصابة عن المباراة الأولى، وسعد الحارثي صاحب الهدف الوحيد أمام إيران، والذي شكل مع السلطان ثنائياً مميزاً رغم إهدار الأخير للعديد من الفرص السهلة.

من جهته أكد قائد المنتخب السعودي حسين عبد الغني أن "الأخضر جاء إلى أبو ظبي من أجل الفوز رغم أن الخسارة المفاجئة للإمارات أمام كوريا الشمالية ستجعلها تقاتل من أجل الفوز أيضاً، فالمباراة تتطلب من المنتخبين السعي للحصول على أول ثلاث نقاط، وستكون غاية في الصعوبة على الطرفين بالنظر إلى حساسيتها وحرص الطرفين على تعويض تعثرهما في الجولة الأولى".

وأعتبر عبد الغني المحترف في نادي نيوشاتل السويسري أن "المنتخب السعودي كان الطرف الأفضل في مباراة إيران، وكان يستحق الفوز لكن الحكم تغاضى عن ركلة جزاء واضحة لصالحنا كانت كفيلة بحسم نتيجة اللقاء".

تجدر الإشارة إلى أن السعودية لم تغب عن نهائيات كأس العالم منذ تأهلها إلى مونديال الولايات المتحدة الأمريكية عام 1994، في حين شاركت الإمارات مرة واحدة في مونديال إيطاليا عام 1990.

الإمارات تسعى للعودة إلى أجواء المنافسة من جديد

السعودية تبحث عن فوزها الأول في تصفيات كأس العالم أمام الإمارات pix_hi_fade.gifالسعودية تبحث عن فوزها الأول في تصفيات كأس العالم أمام الإمارات emirates-football-te
المنتخب الاماراتي


اماعلى الجانب الإماراتي، فقد كانت الطموحات كبيرة بتحقيق نتيجتين إيجابيتين في الجولتين الأولى والثانية في أبو ظبي قبل انطلاق منافسات الدور الرابع الحاسم من التصفيات، لكن الخسارة أمام كوريا الشمالية خففت كثيراً من الآمال المعقودة على "الأبيض" الذي فشل في تقديم مستوى مميز في اختباره الأول.

وتعرض مدرب الإمارات الفرنسي برونو ميتسو إلى انتقادات واسعة من الصحافة المحلية لفشله في التعامل مع معطيات المباراة الأولى واعتماده خطة عقيمة عجزت عن فك أسرار الدفاع الكوري الشمالي المتماسك، وأوجدت تباعداً بين الخطوط أثمر عن هدفين كوريين من كرتين مرتدتين.

كما طالت الانتقادات ميتسو لعدم إشراكه بعض اللاعبين، خصوصاً مهاجم الأهلي فيصل خليل هداف الدوري في الموسم الماضي وسط معاناة منتخب الإمارات من عقم واضح في خطه الأمامي.

ورغم الانتقادات، فإن الجميع أجمعوا على أن الفوز على السعودية سيفتح صفحة جديدة، استناداً إلى تجربة دورة كأس الخليج الـ 18 التي استضافتها أبو ظبي في 2007، عندما خسرت الإمارات مباراتها الأولى أمام عمان قبل أن تعود وتحرز اللقب للمرة الأولى في تاريخها بفوزها على الأخيرة في النهائي 1-صفر.

وتأمل الإمارات ان تعيد الأربعاء ذكريات "خليجي 18"، عندما هزمت السعودية نفسها 1-صفر في نصف النهائي، مع الاعتراف بأن تجاوز "الأخضر" لن يكون سهلاً استناداً إلى المستوى الجيد الذي قدمته في مباراته أمام إيران.

ومن المتوقع أن يلجأ ميتسو إلى تغييرات في التشكيلة التي ستخوض مباراة السعودية لأسباب تكتيكية أو للإصابات التي يعاني منها بعض اللاعبين، حيث سيعود ماجد ناصر لحراسة المرمى بعدما غاب عن لقاء كوريا الشمالية للإيقاف، كما قد تكون الفرصة سانحة لمشاركة فيصل خليل ولاعب الجزيرة أحمد دادا منذ البداية.

ويحوم الشك حول مشاركة لاعبي الوسط عبد الرحيم جمعة وسبيت خاطر وهلال سعيد بسبب الإصابات المتفاوتة، على أن تتحدد مشاركتهم من عدمها صباح يوم المباراة حسبما أكد رئيس الجهاز الطبي للمنتخب الإماراتي جلال غالي.

ولجأ المدرب ميتسو إلى رفع معنويات لاعبيه في التدريبات الأخيرة، معتبراً أن "الفرصة ما زالت قائمة والقدرة على تعديل الوضع ممكنة، وأن خسارة مباراة واحدة لا تعني أبداً نهاية المطاف".

رد مع اقتباس