عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 11-09-2008 - 02:09 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية ABO ALZOZ
 
ABO ALZOZ
إدارة المنتدى

ABO ALZOZ غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 1
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : Aleppo
عدد المشاركات : 9,465
قوة التقييم : ABO ALZOZ قام بتعطيل التقييم
الأرجنتين تبحث عن الفوز .. والبرازيل تترقب الانتصار

الأرجنتين تبحث عن الفوز .. والبرازيل تترقب الانتصار argantina_070629_L.j

يحاول المنتخب الأرجنتيني "راقصو التانجو" الانقضاض على مضيفه البيرو في الجولة الثامنة من تصفيات أمريكا الجنوبية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2010 المقررة في جنوب إفريقيا، حينما يلعب معه الذي يحل فجر الخميس لتعويض ما فاته في المباراة السابقة أمام باراغواي، فيما يأمل غريمه البرازيلي "راقصو السامبا" مواصلة صحوته على حساب ضيفه البوليفي.
وتعتبر المباراة فرصة سانحة للمنتخب الأرجنتيني الذي فرط بفرصة اللحاق بضيفه الباراغوياني إلى الصدارة بعدما اكتفى بالتعادل معه (1-1) في بوينس ايرس في مباراة لعب خلال منتخب "التانغو" بعشرة لاعبين منذ الدقيقة 31.
وسيخوض المنتخب الأرجنتيني مباراته مع مضيفه البيروفي بغياب مهاجم مانشستر يونايتد الإنجليزي كارلوس تيفيز، الذي واصل عروضه المتواضعة مع منتخب بلاده وآخر فصولها طرده في المباراة الماضية، خاصة أنه الطرد الثاني له حينما خسرت الأرجنتين في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي أمام كولومبيا (1-2).
ولم يستفد تيفيز من الفرصة التي منحها إياها المدرب الفيو بازيلي، باستدعائه مجددا إلى التشكيلة بعد أن أمضى عقوبة الإيقاف بالغياب عن مباراة الأكوادور (1-1) في يونيو/حزيران الماضي، فتعرض للطرد للمرة الثانية بعد حصوله على إنذارين ليعقد من مهمة منتخب بلاده الذي لم يذق طعم الفوز منذ الجولة الثالثة عندما تغلب على بوليفيا (3-صفر)؛ لأنه خسر بعدها أمام كولومبيا ثم تعادل مع الأكوادور ثم البرازيل وأخيرا الباراغواي.
ولم يجد تيفيز حتى الآن طريقه إلى الشباك في المباريات التي خاضها في التصفيات، في الوقت الذي لعب فيه مهاجم اتلتيكو مدريد سيرجيو اغويرو المتوج بذهبية أولمبياد بكين 2008، دور المنقذ أمام الباراغواي بتسجيله هدف التعادل ليضيفه إلى الهدف الذي سجله في مرمى بوليفيا.
وتصب الأرقام والإحصائيات في مصلحة الأرجنتين؛ لأن البيرو لم تفز على منافستها في تصفيات كأس العالم منذ الـ23 من مايو/أيار 1986 (1-صفر) في ليما، وفازت الأولى في سبع من المواجهات الـ12 التي جمعت الطرفين في التصفيات، مقابل فوزين للبيرو (1969 و1986) و3 تعادلات.
وفي المباراة الثانية التي تقام في نفس اليوم يحاول المنتخب البرازيلي مواصلة صحوته عندما يستضيف بوليفيا في ريو دي جانيرو، بعد أن استعاد نغمة الانتصارات بثلاثية نظيفة سجلها في مرمى مضيفه التشيلي مطلع الأسبوع الجاري.
وكان المنتخب البرازيلي خسر في الجولة الخامسة أمام الباراغواي صفر-2، ثم تعادل على أرضه في الجولة التالية مع غريمه الأرجنتيني، لكنه استعاد توازنه بفضل هدفين من نجم أشبيلية الإسباني لويس فابيانو، وآخر من لاعب مانشستر سيتي الإنجليزي الجديد روبينيو.
وساهم الفوز العريض في صعود البرازيل إلى المركز الثاني برصيد 12 نقطة بفارق الأهداف أمام الأرجنتين، وبفارق نقطتين خلف البارغواي المرشحة للبقاء في الصدارة؛ لأنها تستقبل غدا الثلاثاء فنزويلا الثامنة، كما تلعب غدا الأوروغواي مع الأكوادور، وتشيلي مع كولومبيا.
ويمكن القول بأن مدرب البرازيل كارلوس دونغا الذي واجه انتقادات عنيفة طالبت برحيله أنقذ رأسه أقله مرحليا، وهو يأمل أن يؤكد تفوقه على نظيره البوليفي الذي لم يعرف طعم الفوز في الأراضي البرازيلية في المباريات الـ16 السابقة، التي جمعت الطرفين في بلاد السامبا، 6 منها في تصفيات كأس العالم؛ حيث فاز البرازيليون في 5 منها، مقابل تعادل كان عام 1985 في ساو باولو (1-1).

رد مع اقتباس