عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 11-09-2008 - 07:45 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية totti balt
 
totti balt
أهلاوي للموت

totti balt غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 185
تاريخ التسجيل : Oct 2007
مكان الإقامة : حلب الشهباء
عدد المشاركات : 6,887
قوة التقييم : totti balt is just really nicetotti balt is just really nicetotti balt is just really nicetotti balt is just really nice
بعد استبعاده من قائمة ليفربول الأوروبية...سامي هيبيا يواجه مصيراً غامضاً في الأنفيلد

يوم الإثنين أعلن نادي ليفربول قائمته المؤلفة من خمسة وعشرين لاعباً لخوض غمار منافسات دور المجموعات في الشامبيونز والمفاجأة الوحيدة التي تمخضت عنها القائمة استبعاد الدولي الفنلندي وكابتن ليفربول في فترة من الفترات سامي هيبيا وهذا يعني أن بينيتيز يستغني عن إحدى الخبرات الدفاعية المشهود لها بالكفاءة من العدو قبل الصديق.

بعد استبعاده من قائمة ليفربول الأوروبية...سامي هيبيا يواجه مصيراً غامضاً في الأنفيلد Hyypia_.jpg


هيبيا علم في رأسه نار وشعبيته ازدادت كثيراً منذ قدومه إلى بلاد الضباب ولذلك الخبر كان كالصاعقة على صاحب العلاقة ولاسيما أن أكثر من عرض لضمه رفض من ليفربول خلال الانتقالات الصيفية بحجة أنه ما زال ضمن خطة المدرب وفي هذا الصدد تبرز عدة أسئلة منها:
هل أصبح هيبيا خارج دائرة اهتمامات بينيتيز بشكل مفاجئ؟
ما السبب الرئيسي وراء الاستبعاد؟ وهل هناك أسباب خفية؟
ما رد فعل المدافع المخضرم وكذلك المدرب صاحب القرار؟

تجديد العقد
في الموسم الفائت تعرض الدولي الدانماركي دانيال آغر لإصابة مبكرة فعاد بينيتيز لهيبيا ليكون أساسياً واستمر بذلك حتى بعد استقدام السلوفاكي سكيرتل الذي ينتظره مستقبل مشرق في الأنفيلد وفي السابع من نيسان الفائت أعلن نادي ليفربول بقاء هيبيا لسنة إضافية تنتهي بنهاية موسم 2008-2009 وحينها قال هيبيا: إنه سيعمل بجد للحفاظ على لياقته ومكانه في التشكيلة الأساسية وفي بداية هذا الموسم زج به المدرب في المباراة الأولى أمام سندرلاند ولكنه استبعد من تشكيلة بقية المباريات الأربع أمام ستاندرلياج بدوري الأبطال ذهاباً وإياباً وأمام ميدلسبرا وأستون فيلا.
وفي هذا الصيف غازلته عدة أندية للاستفادة من خبرته آخرها الصاعد ستوك ستي ولكن المدرب أعلن حاجته للاعب رغم أن حاجته لجلب المال كانت أهم.

السبب الرئيسي
أعلن اليويفا هذا العام أن تشكيلة أي ناد يجب أن تضم ثمانية لاعبين بريطانيين أربعة يجب أن يكونوا من أكاديمية النادي وهؤلاء الأربعة هم جيرارد وكاراغر وسبيرينغ والظهير الأيمن داربي والأربعة الآخرون هم روبي كين وبينانت وإيرفن وكيللي، وأرخى قرار اليويفا بظلاله على المدرب الذي وقع بحيرة من أمره فكان الخيار باستبعاد هيبيا بوجود المدافعين كاراغر وأغر وسكيرتل وأربيلوا ودوسينا وديغن وأوريلو وداربي وكيللي واروين.
وفي هذا الصدد قال هيبيا: إنها خيبة أمل كبيرة، صحيح أن تعليمات اليويفا قد تكون سبباً لكنها تبقى صدمة موجعة ولاسيما أن النادي احتفظ بي رغم العروض التي أتتني في الصيف وبدوره المدرب بينيتيز علل ذلك بالقول: هيبيا وقع ضحية تعليمات الاتحاد الأوروبي هو قرار صعب ولكن كان لابد من اتخاذه ومع ذلك أصر المدرب الإسباني على أن إن هيبيا ما زال ضمن مخططاته على مبدأ أن الموسم طويل والمسابقات كثيرة.
بقية القائمة

كافاليري ورينا لحراسة المرمى، جيرارد ورييرا وألونسو وبنعيون وبينانت وماسكيرانو وليفا وسبيرينغ لخط الوسط، كي وتوريس وكويت وبابل ونغوغر للهجوم.

وجهة نظر
اعتدنا في التشكيلات النهائية للمنتخبات وجود ثلاثة حراس مرمى وهذا كان في النهائيات الأوروبية وكذلك النهائيات العالمية علماً أن القائمة حدها الأقصى 23 لاعباً أما وجود حارسي مرمى فقط لمدة ثلاثة أشهر فهذه ثغرة واضحة ويزداد وضوحها وتأثيرها في حال تعرض أي من الحارسين للإصابة!!
وجود خمسة مهاجمين من جنسيات مختلفة كثير نوعاً ما وهنا نقول: كان بإمكان بينيتيز الاستغناء عن المهاجم الفرنسي نغوغر والاستفادة من حارس ثالث أو من المدافع هيبيا أما الإبقاء على هذا النحو فالمعنى واضح للعيان أن المدرب استغنى عن خدمات المدافع الفنلندي عن سبق الإصرار والتصميم!!
لو استطاع بينيتيز إقناع المالكين باستقدام لاعب وسط أستون فيلا غريث باري لكان أفضل للفريق من جميع النواحي ولكان بالإمكان الاستفادة من هيبيا!!
وما يستحق الوقوف عنده في التشكيلة المختارة للبطولة الأوروبية استبعاد المغربي الأصل نبيل الزهار رغم مشاركته مع الريدز كثيراً في الآونة الأخيرة!!

هيبيا في سطور
مواليد 7/10/1973، لعب طوال مسيرته 611 مباراة منها خمس فقط كبديل، تلقى خلال مسيرته 27 صفراء وبطاقة حمراء وسجل 44 هدفاً، على صعيد الدوري لعب مع مايبا الفنلندي بين عامي 1992 و1995 ثلاثاً وستين مباراة وسجل خلالها ثمانية أهداف ثم لعب مع فيليم الهولندي بين عامي 1995- 1999 مئة مباراة سجل خلالها ثلاثة أهداف ومع ليفربول لعب منذ عام 1999، وحتى الآن 303 مباريات سجل خلالها 21 هدفاً، لعب مع منتخب فنلندا 91 مباراة سجل خلالها خمسة أهداف، لعب على الصعيد الأوروبي مئة مباراة 98 منها مع ليفربول.

مسيرته بالتفصيل مع ليفربول
لعب 446 مباراة منها خمس كبديل وسجل 33 هدفاً وتلقى 26 بطاقة صفراء وواحدة حمراء، لعب بالبريمرليغ 303 مباريات منها 299 أساسياً وسجل فيها 21 هدفاً وتلقى 15 بطاقة صفراء وواحدة حمراء، لعب بمسابقة كأس إنكلترا 28 مباراة سجل خلالها هدفين وتلقى ثلاث صفراوات، لعب بمسابقة الكارلنغ 17 مباراة سجل خلالها هدفين وتلقى ثلاث صفراوات، لعب على الصعيد الأوروبي 98 مباراة سجل خلالها ثمانية أهداف وتلقى خمس صفراوات.

إنجازاته
فاز مع ليفربول بمسابقة الكارلنغ 2001 و2003 وبكأس إنكلترا 2001 و2006 وبدوري الأبطال 2005 وبكأس الاتحاد الأوروبي 2001 وبالسوبر الأوروبية 2001 و2005 وتوج لاعب العام في فنلندا لست سنوات.

رد مع اقتباس