عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 15-10-2008 - 04:21 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية وحش الاتحاد الوحش
 
وحش الاتحاد الوحش
وحش المنتدى

وحش الاتحاد الوحش غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 4496
تاريخ التسجيل : May 2008
مكان الإقامة : يا ناموسة وينك وينك
عدد المشاركات : 9,138
قوة التقييم : وحش الاتحاد الوحش is a jewel in the roughوحش الاتحاد الوحش is a jewel in the roughوحش الاتحاد الوحش is a jewel in the roughوحش الاتحاد الوحش is a jewel in the rough
مواجهات »كسر عضم« في المرحلة الثانية

إذا كان جس النبض قد غاب عن مباريات المرحلة الأولى من دوري المحترفين لكرة القدم التي شهدت نتائج متناقضة وضعها البعض في خانة المفاجآت فإن المرحلة الثانية من البطولة التي ستنطلق يوم الجمعة المقبل ستبقى مرشحة للمزيد من هزات بدن للبعض وضحكة كبيرة للبعض الآخر استناداً إلى ارتفاع درجة صعوبة جميع المباريات دون استثناء واكتسابها أهمية مضاعفة وخصوصاً للفرق التي تعثرت في المرحلة الأولى والباحثة عن بداية جديدة تغسل من خلالها أحزان السقوط، في حين يطمح الطرف الآخر إلى الاستفادة من نجاحه الأول وتكريسه لنجاحات ثانية..



وإذا كان البعض غمز من قناة التحكيم ودوره في تغيير نتيجة إحدى المباريات فإن اتحاد الكرة ولجنة حكامه مطالبون باتخاذ الإجراءات اللازمة »على بكير« وتوفير العدالة التي يبحث عنها الجميع وكما يرفع عصاه على اللاعبين والمدربين والإداريين والجماهير فعليه رفعها على الحكام والمراقبين إن أخطؤوا فالعدالة لاتفرق ولا يجب أن تفرق حتى من على رأسه ريشة!..



وتندرج مباريات المرحلة القادمة تحت خانة »كسر العضم« وتشهد يوم الجمعة خمس مباريات تكتسي جميعها أهمية مضاعفة وخصوصاً موقعتي الدربي في حمص بين الكرامة والوثبة، وفي اللاذقية بين تشرين وحطين.


وفي العاصمة يلتقي »الجيش مع الطليعة« وفي إدلب أمية مع المجد، وفي دير الزور الفتوة مع جبلة.



وتختتم المرحلة يوم السبت، فيلتقي في دمشق الشرطة مع الاتحاد، وفي حماة النواعير مع الوحدة.


وسندخل في الملامح والألوان المتوقعة لمباريات الجمعة على أن نترك الحديث للمباراتين المتبقيتين لعدد السبت المقبل.



إذا كان الإخفاق عنواناً لخطوته الأولى في حملة الدفاع عن لقبه إلا أن الكرامة يدرك أن »الضربة التي لا تقصم الظهر تقويه« وهو يملك الكثير من مثل هذه التجارب محلياً وآسيوياً، ومن هنا فهو يتطلع لمباراته مع جاره الوثبة لضرب أكثر من عصفور مرة واحدة، فالمباراة تمثل له خطوة جديدة لحملته الصعبة وقطعه إياها بنجاح يشكل فوزاً مزدوجاً يستعيد معه نفسه وبالتالي جمهوره وهو يمتلك من العناصر القادرة على التواجد وإثبات الذات.. لكن اصطياده لهذه العصافير لن يكون سهلاً، فالوثبة يمتلك هو الآخر من الأحلام والطموحات والزاد المعنوي ما يدفعه للتفكير هو الآخر بعصافيره من تعزيز لفوزه الافتتاحي إلى تحقيق حلم زعامة المدينة.. ولن ندخل في الفوارق والتفاصيل الفنية لأنها تزول عادة في مواجهات الجيران ذات الاحتمالات المفتوحة.



أول نقطة



سيحتفل تشرين أو حطين بأول نقاطه في البطولة بعد أن خسرا في المرحلة الأولى لكن من هو الذي سيحتفل؟.. قد تكون الحالة الفنية لدى حطين أفضل من جاره لكن ما ينطبق على لقاء حمص ينطبق بشكل أو بآخر على لقاء اللاذقية.. فلمباريات البطولة الخاصة ألوانها المختلفة التي يستنفر فيها اللاعبون أقصى طاقاتهم، وما يضاعف من أهمية اللقاء أنه يجمعهما في ظروف ليست وردية بالتأكيد، لكن من المؤكد أن الجمهور ينتظر من الفريقين وجبة دسمة..



ما أصعبها!!



وإذا كانت جميع المواجهات صعبة إلا أن لقاء العاصمة بين الجيش والطليعة هو الأكثر صعوبة وستلعب نتيجته دوراً مؤثراً في مسيرة الفريقين بالبطولة ولقب »كسر العضم« ينطبق على هذه المباراة بشكل كبير.. وبعيداً عن خسارة الطليعة الافتتاحية إلا أنه يمتلك كما الجيش القدرة على المنافسة وبقوة استناداً إلى اكتمال خطوطه بلاعبين مؤثرين من النخبة والمباراة لن تكون بين نجوم الطرفين فحسب بل بين المدربين خانكان وعبد القادر.. وكل الاحتمالات واردة في هذا اللقاء الذي يندرج تحت لقب »قمة«..



شكل مختلف



وبعد فوزه المثير خارج قواعده يتطلع أمية إلى إسعاد جمهوره للمرة الثانية، وعلى الطبيعة في ملعبه وإن كان يحتاج إلى جهود مضاعفة أمام ضيفه المجد الذي يبحث بدوره عن شكل مختلف عن الذي ظهر عليه أمام الشرطة.. وهذا ما أشار إليه مدربه الفقير الذي يطمح للتعويض بالفوز كما أمية.. وتبقى قوة وخطورة المجد بمهاجمه الرافع والزينو فهما المفتاح.. ولكن هل يستطيع الختام إغلاق الباب..



تشابه واختلاف



وإذا كان الفتوة ومضيفه جبلة يتشابهان بأسلوبهما القتالي والرجالي إلا أن مواجهتهما المقبلة تختلف من الناحية المعنوية ما بين جبلة المنتشي بفوزه على البطل وما بين الفتوة الذي دخل متاهات تدريبية، قبل أن يستقر مؤخراً على إبراهيم ياسين الذي سيحتاج لعامل الوقت ليفرض أسلوبه..


والمباراة عموماً وبغض النظر عن الأفضلية النظرية لجبلة مفتوحة باحتمالات..



حدث في المرحلة ذاتها



شهدت المرحلة الثانية من الموسم الماضي 2007-2008 تسجيل 20 هدفاً بنسبة 8,2 هدف في المباراة الواحدة، وانتهت 6 مباريات بالفوز وواحدة بالتعادل، وارتفعت فيها البطاقة الحمراء 3 مرات والصفراء 37 مرة واحتسبت ركلتا جزاء وتابعها نحو 90 ألف متفرج بنسبة تقترب من 13 ألف متفرج في المباراة الواحدة وهي أعلى نسبة حضور في الموسم الماضي.



في الذاكرة



فيما يلي نتائج الفرق المتبارية في آخر مواجهة بينهما:



* الكرامة * الوثبة: في موسم 2006-2007 فاز الكرامة ذهاباً 1/صفر لعبد الرحمن عكاري وتعادلا إياباً بهدف لفهد عودة مقابل هدف لعلي غليوم.



* الجيش * الطليعة: في الموسم الماضي فاز الطليعة ذهاباً 1/صفر للنيجيري إيمانويل وإياباً 2/1 ليونس سليمان ويامن عبود، وللجيش أحمد عزام.



* تشرين * حطين: في الموسم الماضي فاز تشرين ذهاباً 3/2 لحسان إبراهيم وخالد صالح ورامي لايقة، ولحطين أركان مبيض وسييد بيازيد، وتعادلا إياباً دون أهداف.



* أمية * المجد: في موسم 2004- 2005 فاز المجد ذهاباً 5/صفر لعصام عز الدين »3« ورجا رافع »2« وإياباً 1/صفر لسامر عوض.



* الفتوة * جبلة: في الموسم الماضي فاز جبلة ذهاباً 1/صفر لأحمد قضماني والفتوة 1/صفر لرضا طعمة.



* الشرطة * الاتحاد: في الموسم الماضي فاز الشرطة ذهاباً في حلب 2/1 لسيف الحاجي ومهند عيسى، وللاتحاد غوميز، وفاز الاتحاد إياباً في دمشق 4/3 لغوميز »2« وأوتو ويحيى الراشد.



* النواعير * الوحدة: في الموسم الماضي فاز النواعير ذهاباً 1/صفر لعبد القادر جبيلي وإياباً 3/2 لمحمد قصاص »2« ومقوم عباس، وللوحدة ماهر السيد ودارلتون.






منقوووول

موقع ومنتديات نادي الاتحاد الحلبي - نادي الإتحاد الحلبي السوري Al Ittihad of Aleppo syria - عشاق حلب الأهلي الرياضة السورية

رد مع اقتباس