عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 19-10-2008 - 04:53 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية ملك الأهلي
 
ملك الأهلي
الأهلي في دمي

ملك الأهلي غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 352
تاريخ التسجيل : Oct 2007
مكان الإقامة : الشهباء
عدد المشاركات : 2,425
قوة التقييم : ملك الأهلي is a jewel in the roughملك الأهلي is a jewel in the roughملك الأهلي is a jewel in the rough
نافذة الصباح ...الاداء التحكيمي من جديد

يبدو ان الدوري الكروي لهذا الموسم سيشهد وجوها عديدةمن حكامنا الجدد خلفا لاولئك الذين تركوا بصمات عديدة في السابق ولا تزال اصداء سمعتهم تتردد من حين لاخر في العديد من المناسبات الكروية في ارجاء المعمورة .

واذا كنا اليوم امام حالةجديدة ان صح التعبير تتمثل ببروز عدد من الحكام الجدد باعمار متفاوتة فان العلامة الفارقة دون شك التي تفصل كل واحد على حدة هي مدى التزام هذا الحكم او ذاك بادائه التحكيمي بشكل عام بعيدا عن الاخطاء غير المقصودة بالطبع او ارتكابهم الاخطاء المؤثرة التي تغير مسار مباراة بأكملها وتؤثر على مجرياتها بفعل قرار تحكيمي خاطئ سواء لحكم الساحة ام للحكام المساعدين.‏
ومن هذين النقيضين يمكننا فرز الحكم الجيد والحكم الذي لا يجيد التعامل مع مجريات المباراة ولا يستطيع اتخاذ القرار بالوقت المناسب.‏
ولعل اخطاء المرحلة الاولى قد ارخت بظلالها وطغت بشكل غير مسبوق عندما لم يحتسب حكم مباراة امية مع الوحدة ضربة جزاء للاخير فقامت الدنيا ولم تقعد على رأس الحكم واعلن ايقافه ربما لاجل غير مسمى وهنا تكمن المفارقة الغريبة والعجيبة فالحكم ذاته هو نفسه من حكم اهم مباريات المراحل الاخيرة في الدوري الماضي وكان موجودا في جميع المباريات الحساسة وعلى أثرها هبط من حلب ناديا الحرية وعفرين ولم يتمكن الاتحاد من احراز مركز الوصافة وكاد ان لا يصل الى المباراة النهائية لمسابقة الكأس ومع ذلك كان الحكم (رقم واحد) لدى اتحاد الكرة فما الذي حصل يا ترى في المباراة الافتتاحية في الدوري الجديد? هل لأن الوحدة طرف فيها ? تساؤل طرحه العديد من المتابعين ولا يزال لا يعرف اسباب توقف الحكم ومن وراء اتخاذ القرار .‏
واذا كانت المسألة تقاس بهذا المعيار لماذا لم يحاسب حكم لقاء الاتحاد مع الفتوة علما بأن حكم اللقاء لم يحتسب للاتحاد ضربة جزاء ربما تكون واضحة اكثر من تلك التي لعب بها فريق الوحدة .‏
كان ذلك استعراضاً سريعاً لحالات تحكيمية ربما تكون غيضاً من فيض لأننا اذا عدنا الى مباريات سابقة نجد اخطاء مماثلة بل اكثر من ذلك بكثير وامام ذلك قد لا يفيد اجراء دورات للحكام في يومين او اكثر اذ لا بد من تكثيف الدورات وجعلها بشكل مستمر وان تكون غنية بالمحاضرات والدروس النظرية والعملية ومشاهدة العديد من المباريات التي تعطي الدروس للحكام للوصول الى القرارات الصحيحة والسليمة ولنا عودة .‏
جهاد اصطيف .من جريدة الجماهير


رد مع اقتباس