عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 27-11-2008 - 02:27 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية ahmd.n
 
ahmd.n
أهلاوي للعضم

ahmd.n غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 661
تاريخ التسجيل : Nov 2007
مكان الإقامة : سوريا
عدد المشاركات : 2,813
قوة التقييم : ahmd.n is just really niceahmd.n is just really niceahmd.n is just really niceahmd.n is just really nice
فـي ظل واقع مرير...سلة الاتحاد خسارات بالجملة والقادم أعظم؟!

احترنا مع سلة الاتحاد وحيرتنا نتائجها المخجلة والواضح أن الأمور لا تسير كما ينبغي وهناك خلل كبير ومرض لم يعالج بالطريقة الصحيحة عبر مصل ينهي تلك الأوجاع ليستشري بكامل الجسم ويتفشى وتظهر نتائجه على عجل مع انطلاقة الدوري وما ألمحنا إليه سابقا تحقق لتدخل السلة الاتحادية بنفق مظلم لا يعرف له نهاية في ظل عروض متدنية وغياب لملامح فريق منهك مقطع الأوصال والواضح أن القرارات التي خرجت بها الإدارة بنهاية الموسم الماضي كانت كإبرة مخدر لا أكثر ولا أقل بدليل ما نراه حالياً عبر مفرزات لم تحسن من الواقع شيئاً.
فـي ظل واقع مرير...سلة الاتحاد خسارات بالجملة والقادم أعظم؟! ma_26113197.jpg
قرارات حاسمة
عندما خرجت سلة الاتحاد بالعام الفائت دون أي لقب محلي تداعى مجلس الإدارة برفقة اللجنة الفنية لدراسة واقعية يمكن أن تساعد على العودة من جديد لمنصات التتويج لتأتي القرارات حاسمة وذلك بفسخ عقود جميع لاعبي الفريق والاستغناء عن عدد منهم لانتهاء صلاحيتهم كما رأت من وجهة نظرها أن تضخ دماء شابة بدلاً منها تحضيراً للسنوات القادمة مع الاستعانة بمحترفين من الطراز الرفيع فكان أول الغيث استقدام النيجيري (المجرب والمستهلك محلياً) أونيكا.

رؤية وصلاحيات
حضر أونيكا وبدأت فترة الإعداد ومع مرور الأيام تقدم بتقرير خطي لمجلس الإدارة يعلمهم بضرورة الاستغناء عن اللاعبين (أمير الحسن، محمد حجار، محمد الشامي) لعدم قناعته بهم في حين تم الحفاظ على بقية العناصر مع ترفيع عدد من لاعبي فريق الشباب وإعطائه كافة الصلاحيات لانتقاء المحترفين بما يراه مناسباً حيث كان قد أبرم اتفاقاً مبدئياً مع اللاعبين (إسماعيل جويس وكينيون كامبل) أثناء وجوده بأميركا وتم إحضارهما وتجربتهما فاستغني عن الأول وبقي الثاني.

معسكر للاستجمام
قبل موعد دورة حلب الدولية غادر الاتحاد إلى تركيا لإقامة معسكر تدريبي هناك في ظل غياب عدد كبير من اللاعبين لارتباطهم بالمنتخب الوطني ولإصابة البعض وهم من ضمن التشكيل الأساسي، إذاً ما دامت الغيابات كثيرة فما الفائدة المرجوة ياترى من هذه الرحلة وأبرز لاعبي الفريق منقوصون؟ أم إنها تندرج تحت بند رحلات السياحة والاستجمام ولا مشكلة إن كان قطافها غير مثمر؟!

بداية المأساة
دورة حلب كشفت الكثير من الثغرات وضعف التحضير بناء على المستوى المتفاوت بين مباراة وأخرى ليتعرض الفريق لخسارة لم تكن متوقعة مع الجار الحرية لكنها جاءت منطقية حسب المعطيات ومسار اللقاء ليدق ناقوس الخطر مبكرا فالدوري على الأبواب والأمور تحتاج لتدخل سريع وعاجل قبل أن ينكشف المستور وتتضح صورة الفريق الهشة بينما لم يحرك أحد على اعتبار أنها سحابة عابرة ولا شيء يدعو للقلق والأمور عال العال...
خسارة تاريخية
فرضت القرعة على نادي الاتحاد مواجهة جاره اليرموك بافتتاح بطولة الدوري ولم يكن هناك ما يمكن أن يعكر الأجواء نظرا للفارق الكبير بين الطرفين علماً أن لاعبي الاتحاد السابقين (أمير الحسن ومحمد حجار) لم يسمح لهما بالمشاركة مع ناديهم الجديد اليرموك حسب صيغة الاتفاق الذي أبرم بين الناديين أثناء إعارتهم واتضح خلال المجريات تفوق اليرموك ولهث الاتحاديون كثيراً للحاق بجارهم واحتاجت المباراة لوقتين إضافيين حتى حسمت وليخرج الاتحاد بخسارة تاريخية.

مساومة وإجهاز
للتذكير فقد تم اقتراض ثلاثة ملايين من رئيس النادي السابق (محمد الأشتر) لدفع مستحقات اللاعبين لرفضهم اللعب في حين أحجمت الشركة الداعمة عن ذلك وتابع أحد اللاعبين اللقاء من على المدرجات لعدم التوقيع بسبب خلاف مادي ووقع آخر قبل المباراة بساعة فقط!!! ورحم الله أيام الهواية فقد كان المستوى أفضل بكثير ولا تجد تلك المساومة بين اللاعب وناديه على عكس ما نراه اليوم رغم التراجع الذي أصاب اللعبة محلياً لكن الخسارة الأولى لم تكن كافية ليكمل الطليعة ما بدأه اليرموك ويجهز على الاتحاد منزلاً به الخسارة الثانية ولتتداعى إدارة النادي لاجتماع فوري بعد العودة من حماة علها تلقى مخرجا لهذا الوضع.

موقف جريء
بعد هزيمة الحرية واليرموك والطليعة ما الدور الذي يمكن أن يلعبه الاتحاد ضمن بطولة الدوري؟ ولسان حال جماهيره تقول (شو سويت يا أونيكا؟) وترحمت على أيام الأرجنتيني بتراشي علماً أنها الانطلاقة الأسوأ في تاريخ النادي والسؤال الحالي ماذا يمكن للاتحاديين أن يفعلوا يا ترى أمام الجلاء والجيش والوحدة؟ علماً أن عناصر الفريق هم نفسهم بالإضافة للوافدين الشعبان والدقس، بلاشك الموقف يحتاج لحل منطقي ووسط تلك الأجواء والتسليم بواقع الحال وعدم القدرة على المنافسة هذا العام حيث يبدو أن القادم أعظم إذاً لماذا لا تتخذ الإدارة موقفا جريئا وتشرك لاعبي الصف الثاني والمواهب الشابة الذين تمت الاستعانة بهم ليشتد عودهم ويكونوا نواة ومستقبل سلة الاتحاد فهو الحل الأمثل بناءً على المعطيات الحالية التي لا مهرب منها؟.
جريدة الوطن

رد مع اقتباس