عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 14-12-2008 - 07:56 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية أديب حبال
 
أديب حبال
أهلاوي للعضم

أديب حبال غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 4114
تاريخ التسجيل : Apr 2008
مكان الإقامة : أليبو
عدد المشاركات : 1,076
قوة التقييم : أديب حبال is just really niceأديب حبال is just really niceأديب حبال is just really niceأديب حبال is just really nice
(تقرير) أرفعوا رؤوسكم يامدريديين

(تقرير) أرفعوا رؤوسكم يامدريديين 80e59bb2fc.jpg
حينما تكون مباراة بفريقين متكافئين يريدون إنهاء المباراة بدون أهداف يكون ذلك كالحفاظ على قطعة من الفخار في وضعية زلزال رهيب يضرب الأرض , وبدون شك وصلنا إلى اللحظه التي من غير المرجح أن التعادل يكون فيها من نصيب الفريقين , بل أيضا من الرائع جداً الصمود الي تلك اللحظه رغم الجراح التي تعرض لها الريال وأدمت الريال فيما مضى , ومن المناسب جدا أن تفرض تلك المعركه على الناديين أن يلعبا بطريقه مختلفه لكل منهما بالرغم من الأختلاف الشاسع بينهما على صعيد الأسماء , لكن الصمود هو السمه الكبرى الي نالها الريال ليلة البارحه , والسمه الأبرز هو التوازن التكتيكي الذي ظهر به الريال وكان الجميع يشعر بأن المباراة متكافأه من جميع النواحي بين الناديين, فالطريقه التي لعب بها برشلونه , والتي كان الريال أمامها كأنها حرب بين مدافعين بلا أسلحه أمام جيش هجومي معد بسيوف من أعلى طراز وبالتالي من المستحيل أن تنتهي تلك المعركه بالتعادل بين الفريقين لأن الأمكانيات وبلا شك تتضح أمام من شاهد المباراة ليلة البارحه . لكن حينما كنا متوازنين دفاعيا أتى المدافع " بويول " ومن كره ثابته إعتلى فيها على الهامات البيضاء وأهدى كره في ليله لاتنسى للكاميروني " إيتو " , الذي بات واضحاً وجلياً خروجه عن المباراة من الجابب المعنوي والنفسي وقضى هذا الهدف بل وأمات الريال في تلك المباراة ’ ليأتي بعده الأرجنيني ليونيل ميسي ليعزز التقدم البرشلونه لكنه لم يوجع الريال بذلك الهدف لانه مات في تلك المباراة .

الشرف الذي حظي به ريال مدريد ليله البارحه هو حفاظه على هيبته الملكيه ولم يرمي المنديل الأبيض بل قاوم الى ماقبل نهاية المباراة بثمان دقائق بل وكان قريبا من الفوز بفعل مرتدات خطيره قام بها أثناء المباراة كالهجمه التي قام بها الهولندي " درينثي " , والكثير من مشجعين " البرسا " , أصبحوا على قناعة تامه بالتعادل السلبي الذي لايتوافق مع طموحهم , لكن خواندي راموس وأبناءه خرجو مرفوعين الرأس وبعزه من أرض " الكامب نو " , فبخط دفاع مختلف مكون من راموس , سلقادو , كنافارو , وميتزيلدر , وللمره الاولى يكون هذا التكيتك الدفاعي الذي يلعب به الريال ويقدم المستحيل فيستحق تحيه كبرى .
إن الترف الذي دخل به لاعبو برشلونه بالفوز بنتيجه كبرى تبدد أمام الإصرار المدريدي والتقشف والصبر الذي ظهر عليه البارحه لاعبو خواندي راموس وضعه لاعبو برشلونه في حرج كبير , مستوى الريال كان كحب عذري لم ينتهي بالزواج والإنجاب , بل إنتهى بالأحلام والأمنيات .

هي هذه المعركه لعب " ميسي " دورا رئيسيا في المباراة , وتعرض لخشونه ومراقبه لصيقه نظراً لأنه الأفضل بالعالم وليس من السهل إعطاءه المجال ليلعب كما يشاء .

على صعيد التكيتيك الريال لعب أول عشرين دقيقه بطريقه متحفظه جدا ورائعه مكنته من التفكير في بناء هجمات ومرتدات وتحققة بالفعل لكن لم تنتهي بالهدف , راؤول قام بعمل رائع ليلة البارحه وكان قائداً ملهماً للفريق , درينثي لعب مباراة كبيره وقدم كل ما هو مطلوب منه رغم الفرصه التي أضاعها , لاعبا الإرتكاز بالوسط البرشلوني لم يجدو المساحه الكافيه للتقدم وصنع الهجمات , شنايدر لعب نصف الشوط وقدم ادائا من الناحية التكتيكيه رائعا , وأستبدل بالفتى " بالانكاو " الذي قدم مباراة يستحق عليها الكره الذهبيه لانه خلق فرص رائعه وهدد مرمى فالديس , سلقادو قدم المباراة الاروع له , لكن كاد ان يضع فريقه في مازق لو لا تألق كاسياس في أمام ركلة الجزاء التي نفذها الكاميروني "إيتو " .




بشكل مختصر اليكم الإحصائيه التاليه :



نجم المباراة : بويول الذي أدى دورا دفاعيا قويا وكان المفتاح الرئيسي لفوز برشلونه .
الأسوأ : قوتي , لم يظهر كثيرا في مجريات اللقاء , فتم إستبداله لتواضع مستواه .

الجندي المجهول : كابتن الريال " راؤول " الذي قدم أدائا رائعا بالوسط وكان المهندس لهجمات الريال ولوسط الريال بشكل عام .

الخشونه والأداء الوحشي : ماركيز الذي كانت تدخلاته لاتليق بمدافع يلعب كرة قدم فكاد أن ينهى الموسم لهيغواين حينما تدخل له من الخلف , وكان ان يؤذي راؤول حينما تدخل بمرفقه بشكل وحشي وأرعن .

بالنهايه الريال كان الفريق الأروع ويستحق الإشادة والإحترام , وأرفعوا رؤوسكم إيها المدريديون .


رد مع اقتباس