عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 27-12-2008 - 10:44 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية ABO ALZOZ
 
ABO ALZOZ
إدارة المنتدى

ABO ALZOZ غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 1
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : Aleppo
عدد المشاركات : 9,464
قوة التقييم : ABO ALZOZ قام بتعطيل التقييم
فوز ليفربول وتشيلسي ويونايتد بالدوري الإنجليزي





فاز ليفربول المتصدر على ضيفه بولتون 3-صفر، وتشلسي الثاني وصيف البطل على ضيفه وست بروميتش البيون 2-صفر، ومانشستر يونايتد حامل اللقب في الموسمين الأخيرين على مضيفه ستوك سيتي 1-صفر، اليوم الجمعة في المرحلة التاسعة عشرة من الدوري الإنجليزي لكرة القدم.
ورفع ليفربول رصيده إلى 42 نقطة مقابل 41 لتشلسي، فيما صار مانشستر يونايتد ثالثا مؤقتا برصيد 35 نقطة مع مباراتين مؤجلتين بانتظار نتيجة لقاء أستون فيلا (34) مع أرسنال (31) اليوم أيضا.
في المباراة الأولى على ملعب أنفيلد رود وأمام 43600 تفرج، ضغط ليفربول منذ البداية، وهاجم بكثافة عددية منطقة ضيفه، وحاول كل من القائد ستيفن جيرارد والإسباني ألبرتو رييرا والأيرلندي روبي كين والهولندي ديرك كوييت دون طائل حتى الدقيقة 25، عندما رفع جيرارد كرة من ركلة ركنية في الجهة اليمنى وضع رييرا قدمه اليسرى في طريقها، فتحولت إلى الزاوية اليسرى لمرمى بولتون.
وكاد المدافع جيمي كاراغر يضيف الهدف الثاني بتسديدة صاروخية علت المقص الأيسر (41).
وفي الشوط الثاني، تابع ليفربول تفوقه الميداني وترجم سيطرته إلى أهداف، فأضاف كين الهدف الثاني لفريقه بعد تمريرة من الإسباني تشابي ألونسو إلى جيرارد، ومنه إلى كين الذي تابعها بقوة بيسراه في المرمى (53).
وضاعف كين جراح الضيوف بعد كرة من الحارس خوسيه رينا إلى مواطنه ألونسو، ومنه إلى الإسرائيلي يوسي بن عيون، الذي أرسلها عرضية تابعها كين بيمناه هدفا ثالثا (58).
وأراح مساعد مدرب ليفربول سامي لي بعض الأساسيين لإتاحة الفرصة أمام الشباب، فأخرج جيرارد ورييرا وكوييت و أدخل بدلا منهم الأرجنتيني لوكاس والمغربي نبيل الزهر والفرنسي دافيد نغوغ، فبقيت النتيجة على حالها رغم محاولات بن عيون وكين الخطرة.
وفي الثانية على ملعب ستامفورد بريدج في لندن وأمام أكثر من 43 ألف متفرج، تقدم تشلسي بهدف مبكر بعدما تابع العاجي ديدييه دروغبا برأسه كرة عرضية من جو كول وضعها في أعلى الزاوية اليمنى (3).
وعجز تشلسي عن دك شباك ضيفه وانتظر حتى الدقيقة الأخيرة من الشوط الأول لإضافة الهدف الثاني، بعدما وصلت الكرة إلى فرانك لامبارد عند نقطة الجزاء فأرسلها بيسراه خادعة استقرت في وسط المرمى (45).
وفي الشوط الثاني، لم يستطيع أي من الفريقين تبديل النتيجة، رغم الفرص الكثيرة التي لاحت للفريق المضيف لم يحسن لاعبوه استغلالها.
وفي الثالثة، على ملعب بريطانيا ستاديوم وأمام 27500 متفرج، حقق مانشستر يونايتد فوزا صعبا وهزيلا على مضيفه ستوك سيتي، وبعد أن نقصت صفوف الأخير.
وكان ستوك سيتي ندا قويا لضيفه مانشستر يونايتد بطل النسخة الخامسة من بطولة العالم للأندية،الذي لعب بتشكيلته الأساسية باستثناء المدافعين ريو فرديناند والفرنسي باتريس إيفرا، طوال المباراة وسنحت لكل منهما عدة فرص لم تستغل في الشوط الأول.
وفي الشوط الثاني، كاد الأرجنتيني كارلوس تيفيز يفتتح التسجيل للضيوف من تسديدة أرضية سريعة تصدى الحارس الدنمركي توماس سورينسن لها ببراعة، وحولها إلى ركنية (47)، وتدخل غاري نيفيل ليقطع كرة خطرة كانت متجهة إلى مرمى فريقه (54).
وكاد مانشستر يونايتد يخطف هدف السبق مرة جديدة بتسديدة بعيدة خادعة لبول سكولز كان سورينسن صاحيا لها (59)، وهدد روري ديلاب (61) والكولومبي ريكاردو فولر (63) مرمى مانشستر يونايتد.
ودفع الاسكتلندي أليكس فيرغوسون بالمهاجم البلغاري ديميتار برباتوف، لينضم إلى روني وتيفيز والبرتغالي كريستيانو رونالدو الحائز جائزة الكرة الذهبية لأفضل لاعب عام 2008، في خط الهجوم بدلا من لاعب الوسط الاسكتلندي جون أوشي، وخرج أندي ويلكنسون بالصفراء الثانية لخشونة صد رونالدو (72)، فتابع صاحب الأرض المباراة بعشرة أفراد.
وحاول مانشستر يونايتد الضغط على المضيف واستغلال النقص العددي، فسدد رونالدو كرة من بعيد ذهبت بعيدة (76)، وعلت رأسية برباتوف الخشبات (77)، وأمسك الحارس كرة قوية من روني (79)، قبل أن يوقف مدافع مانشستر الصربي نيمانيا فيديش خطر كرة من هجمة مرتدة في منطقة جزاء فريقه (80).
وفك مانشستر يونايتد اللغز الدفاعي لستوك بعد هجمة بدأها روني وأرسل الكرة إلى غاري نيفيل في الجهة اليمنى فأعادها عرضية إلى داخل المنطقة تلقفها برباتوف وسار خطوتين إلى الأمام، وقدمها على طبق من فضة إلى الأرجنتيني الذي تابعها بيمناه طائرة في سقف المرمى (83).
موقع ومنتديات نادي الاتحاد الحلبي - نادي الإتحاد الحلبي السوري Al Ittihad of Aleppo syria - عشاق حلب الأهلي الدوري الإنكليزي

رد مع اقتباس