عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 04-01-2009 - 11:40 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية ABO ALZOZ
 
ABO ALZOZ
إدارة المنتدى

ABO ALZOZ غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 1
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : Aleppo
عدد المشاركات : 9,465
قوة التقييم : ABO ALZOZ قام بتعطيل التقييم
لابورتا: العثور على مدرب كان أمرا صعبا

لابورتا: العثور على مدرب كان أمرا صعبا laporta300.jpg

بنهاية عام 2008، يتمنى خوان لابورتا لعشاق وأعضاء النادي الكتالوني عاما جديدا سعيدا ويأمل في أن يكونوا قد استمتعوا بأوقات طيبة في النادي.

واستعرض لابورتا أحداث عام 2008 في حوار مع موقع البارسا حيث اعترف بأنه "كان من الصعب العثور على مدرب جديد بعد الهولندي ريكارد".

هل كنت تتوقع في أغسطس أن تتحسن الأمور إلى هذا الحد؟

"لقد اتخذنا بعض القرارات التي من شأنها أن تصلح حال الفريق إلا أن ما حققه الفريق الأول لكرة القدم فاق جميع التوقعات، وأنا سعيد بما حققه هذا الفريق من نتائج".

قرار اختيار جوارديولا لتدريب الفريق كان فيه مخاطرة بعض الشيء .. لكن من الواضح أنه يسير على الطريق الصحيح

"لقد كان قرارا هاما للغاية، فتغيير المدير الفني للفريق الكرة الأول هو من أهم القرارات التي يأخذها مجلس الإدارة. وعلى الرغم من أنه كان هناك العديد من المعارضين لتعيين جوارديولا إلا أننا اخترناه في النهاية".

"ظننا انه يمكنه تحقيق نتائج جيدة لأنه على دراية كبيرة بكرة القدم والنادي أفضل من أي مدرب آخر بالإضافة إلى كونه من أبناء النادي. هذه مجرد بداية فقط ولازال الطريق طويلا إلا أنني أعتقد أننا نسير على الطريق الصحيح. وعلى الرغم من هذا سأكرر مرارا وتكرارا أنه يجب علينا توخي الحذر حتى لا تتراجع نتائجنا".

يرغب جوارديولا في الإبقاء على طريقة أداء البارسا التي تبهر العالم بل وتحديثها أيضا ..

"هذا صحيح. يحافظ جوارديولا على طريقة أداء البارسا الهجومية واللعب فقط من أجل الفوز منذ صافرة البداية، نحن ندرب الناشئين في أكاديمية البارسا على الاحتفاظ بالكرة، و فوق كل ذلك الاحترام والولاء والقتال حتى النهاية، وهذا يساعد جوارديولا في عمله بالإضافة إلى قيامه بتحديث هذا الأداء مما حاز على تقدير العالم أجمع".

لقد تغيرت طريق اللعب بطريقة انسيابية وسهلة ..

"أعتقد أنه من المهم أن أركز على شيء ألا وهو حفظ الجميل للمدرب فرانك ريكارد بالإضافة إلى اللاعبين الذين ساهموا في إنجازات النادي حيث أنهم ساعدوا في دفع الفريق للوصول إلى ما هو عليه الآن. تغيير المدرب كان مهما إلا أننا يجب أن نظل ممتنين لريكارد الذي أعطى الكثير للفريق وزرع النواة التي يعتمد عليها جوارديولا الآن".

"أنا واثق من أن بيب جوارديولا ممتن له أيضا حيث أن تيكسيكي وريكارد عملوا على بناء هذا الفريق خلال الأعوام الماضية. أود أن أبرز دور تكيسسكي – مدير الكرة – الذي يخرج فريقا على أعلى مستوى كل عام".

"يعد ريكاردو جوارديولا اثنين من أكفأ المدربين الذين أعطا صورة رائعة عن النادي الكتالوني. بيب لديه أسلوبه المختلف عن ريكارد إلا أن الاثنين لديهما المؤهلات الكافية لتدريب الفريق الأول للبارسا".

ما الذي تشعر به بصفتك رئيس البارسا عندما ترى الجميع يتكلم عن أكاديمية الشباب ودورها الفعال في التشكيلة التي يعتمد عليها جوارديولا ؟

"إنه أعظم احساس بالفخر يمكن أن يشعر به أي رئيس للبارسا. تحقق هذا الأمر لعدة عوامل منها: أن الأكاديمية تعمل بشكل صحيح، بالإضافة إلى وجود مدرب يدرك ما يقوم به ولديه الشجاعة الكافية لإشراك لاعبين محليين ويتوج كل ذلك دور مدير الكرة تيكسيكي بيرجستين الذي يدعم الفريق بعناصر ممتازة".

"النتائج تختلف وهذا هو حال الرياضة .. تفوز في بعض المباريات وتخسر في البعض الآخر إلا أن الفوز بالألقاب هو ما يحدد النجاح من عدمه وهذا ما حدث عندما فزنا بالليجا مرتين بالإضافة إلى دوري أبطال أوروبا".

قام البارسا بالتجديد مع أبناء النادي مثل بسكيتس وتشابي .. هل هذا يعد التزاما من النادي الكتالوني تجاه أبنائه ؟

"دائما ما آمنت بأن النادي الذي يعتمد على أكاديميته يكون لديه أسلوب خاص في اللعب بالإضافة إلى فائض في الميزانية، إلا أن الأهم من هذا كله هو أن هذا الأمر يبقي على جوهر النادي حيا .. لذلك أقول نعم هذا من أحد أسباب النجاح في البارسا".

يتحدث الناس الآن عن مفاهيم جديدة في البارسا، منها التضامن وتعدد الجنسيات.. هل هذا يعد سياسة جديدة للبارسا ؟

"البارسا يتطور ويتأقلم مع تغيرات العالم من حوله، لطالما كان البارسا أكثر من مجرد ناد إلا أن هذا المفهوم يحتاج إلى التحديث والتجديد. هذا الشعار جيد إلا انه يحتاج إلى التطور دائما".

"فعلى سبيل المثال .. إذا كان البارسا مثل عربة سباق في الفورميولا وان فإنه كان يعتمد على ثلاث عجلات وهي الرياضة والاقتصاد والجانب الاجتماعي فإنه الآن يعتمد على خمسة عجلات عند إضافة كل من التضامن وتعدد الجنسيات".

رد مع اقتباس