عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 04-01-2009 - 11:37 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية ahmd.n
 
ahmd.n
أهلاوي للعضم

ahmd.n غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 661
تاريخ التسجيل : Nov 2007
مكان الإقامة : سوريا
عدد المشاركات : 2,813
قوة التقييم : ahmd.n is just really niceahmd.n is just really niceahmd.n is just really niceahmd.n is just really nice
بانوراما الكرة السورية لعام 2008..رجال.. شباب.. ناشئون... أولمبي .. حكاية عنوانها الخ

حمل عام 2008 عنوان الخسارات المتتالية بامتياز للمنتخبات السورية، فالرجال خرجوا من التصفيات العالمية، والشباب تعرَّضوا لثلاث خسارات في كأس آسيا، والناشئون لم يستطيعوا تخطِّي إيران في الدور ربع النهائي، أما الأولمبي فذهب إلى دورة رباعية دون أن يعود بأيِّ نقطة أو هدف، ولكنه عاد بثلاث هزائم متتالية.
المشهد الأول: منتخب الرجال فشل في اللحظات الأخيرة
بانوراما الكرة السورية لعام 2008..رجال.. شباب.. ناشئون... أولمبي .. حكاية عنوانها الخبدأ المنتخب الوطني تصفيات كأس العالم 2010 في طهران بتعادل أشبه بالفوز أمام إيران الذي طالما شكَّل عقدة للمنتخبات السورية المتعاقبة، عندها ظنَّ البعض أنَّ المنتخب السوري في طريقه إلى المرحلة النهائية من التصفيات، ولكن التعادل المُخيب في ملعب العباسيين أمام الإمارات أجبر اتحاد كرة القدم على إعادة النظر في الجهاز الفني للمنتخب، ليأتي بعدها اتحاد الكرة بالخبر السار للجمهور بتسمية المدرب (محمد قويض) مدرباً للمنتخب الوطني خلفاً للمدرب (فجر إبراهيم)، وكانت بداية “قويض” موفقة بتحقيق الفوز الأول في المرحلة على نظيره الكويتي بهدف وحيد سجَّله الابن المدلل للقويض (جهاد الحسين)، بعدها توجَّه المنتخب إلى الكويت لملاقاة فريقها المتعب، ولكن الشارع الرياضي المتابع عبر الشاشات تعرَّض للصدمة عندما استطاع المنتخب الكويتي تحقيق الفوز العريض بأربعة أهداف مقابل لاشيء، لتبدأ الحرب الكلامية ضد “لقويض” الذي راهن على مباراة إيران في دمشق، ولكن رهانه كان خاسراً بامتياز، فالتاريخ فرض نفسه واستمرَّت العقدة الإيرانية ليسقط المنتخب الوطني أمام أنظار عشاقه في ملعب العباسيين بهدفين نظيفين، ليتوجَّه منتخبنا إلى الإمارات تحت شعار “أكون أو لا أكون” والمطلوب من المنتخب السوري هو الفوز بفارق ثلاثة أهداف ليحجز مقعداً في المرحلة النهائية، ولكن هدفاً واحداً قد قسم ظهر المنتخب السوري، وشهدت المباراة وأثناء الزحف الهجومي السوري انقطاعاً للتيار الكهربائي الذي كان بمثابة نهاية الأمل في الصعود إلى المرحلة النهائية.
عاد المنتخب السوري خالي الوفاض كالعادة وتمَّت إعادة (فجر إبراهيم) لقيادة المنتخب السوري من جديد، حيث خاض معه في المرحلة الأخيرة استعداداً لخوض التصفيات الآسيوية ثلاث مباريات ودية؛ الأولى أمام اليابان خسرها بثلاثة أهداف مقابل هدف وحيد، والثانية أمام السعودية تعادل بهدفين لهدفين، وختم العام بلقاء أمام البحرين، وخرج متعادلاً بهدف لهدف، ويذكر أنَّ المنتخب الوطني افتتح لقاءاته عام 2008 بتعادل سلبي أمام منتخب قطر.
المشهد الثاني: منتخب الشباب والسير باتجاه الخلف
لنبدأ من النهاية، فقد تمَّت تسمية (مروان خوري) مدرباً جديداً للمنتخب السوري للشباب، خلفاً لـ(محمد جمعة) الذي قاد الفريق في كأس آسيا، حيث تعرَّض المنتخب فيها لثلاث خسارات؛ الأولى أمام كوريا الجنوبية بهدف وحيد في اللحظات الأخيرة، ولكن أمام العراق لم تكن في اللحظات الأخيرة عندما خسر بهدفين مقابل هدف وحيد، وآخرها كان أمام الإمارات التي حصلت على لقب البطولة لاحقاً بهدفين مقابل لاشيء.
ما السبب؟ سؤال كان يدور بعد الخروج المبكر، وكانت الأجوبة متخبطة بين تحميل الاتحاد الآسيوي مسؤولية ذلك باستبعاده لبعض اللاعبين من المنتخب، وعدم تأمين مباريات استعدادية على مستوى عالٍ.
المشهد الثالث : منتخب الناشئين أفضل الموجود
“بسبب البطيخ والبهارات” بهذه الجملة التي نقلها أحد الصحفيين فسَّر (كيفروك مردكيان) سبب خروج منتخب الناشئين من كأس آسيا، لكن المنتخب قدَّم عروضاً قوية في الدور الأول، عندما حقَّق انتصارين على إندونيسيا بهدفين لهدف والهند بثلاثة أهداف نظيفة وتعادل أمام كوريا الجنوبية قبل أن يواجه العقدة الكروية “إيران” ليخسر بهدفين نظيفين حيث حقَّقت اللقب، ولكن يعتبر منتخب الناشئين أفضل المنتخبات السورية بالنظر إلى النتائج السابقة لمنتخبي الشباب والرجال.
المشهد الأخير: المنتخب الأولمبي.. ختامها خسارة
شارك في دورة النرويج الرباعية التي أقيمت في الأردن، وخرج فيها خالي الوفاض من الأهداف والنقاط، ولكن كان مثقلا بالهزائم تحت قيادة المدرب محمد جمعة، ولكن قبل أن يلفظ العام الماضي أنفاسه الأخيرة عيَّن اتحاد الكرة (ياسر السباعي) مدرباً للمنتخب الأولمبي، ونتمنَّى للسباعي مشواراً موفقاً مع المنتخب.
بالأرقام
¶ حصيلة منتخب الرجال في تصفيات كأس العالم 2010 :
- فاز 2 وتعادل 2 وخسر 2
- سجَّل 7 أهداف.
- عليه 7 أهداف .
خرج من التصفيات بعد احتلاله المركز الثالث خلف إيران والإمارات.
¶ حصيلة المباريات الودية لمنتخب الرجال:
- فاز في 3 مباريات
- خسر في 4 مباريات
- تعادل في 3 مباريات
- سجَّل 12 هدفاً
- عليه 17 هدفاً
¶ حصيلة منتخب الشباب في كأس آسيا:
- خسر 3 مباريات
- تعادل 0 فاز 0
- سجَّل هدفاً واحداً
- عليه 5 أهداف
احتلَّ المركز الأخير في المجموعة بلا نقاط
¶ حصيلة المباريات الودية لمنتخب الشباب:
- خسر 2 مباراة
- فاز 0
- تعادل 3 مباريات
- سجل 5 أهداف
- عليه 8 أهداف
¶ حصيلة منتخب الناشئين:
- فاز 2 مباراة
- تعادل مباراة واحدة
- خسر مباراة واحدة
- سجل 6 أهداف
- عليه 4 أهداف
¶ حصيلة دورة النرويج الرباعية للمنتخبات الأولمبية:
- فاز 0 - تعادل 0 - خسر 3 - سجَّل 0 - عليه 6 أهداف

موقع ومنتديات نادي الاتحاد الحلبي - نادي الإتحاد الحلبي السوري Al Ittihad of Aleppo syria - عشاق حلب الأهلي الرياضة السورية

رد مع اقتباس