عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 14-01-2009 - 08:04 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية إدارة المنتدى
 
إدارة المنتدى

إدارة المنتدى غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 80
تاريخ التسجيل : Oct 2007
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 318
قوة التقييم : إدارة المنتدى قام بتعطيل التقييم
منتخبنا أخمد لهيب التنين الصيني


بثلاثية اخمدنا نيران التنين الصيني
حقق منتخبنا الوطني في باكورة مبارياته ضمن التصفيات الآسيوية ما كان مطلوبا منه بعد أن تجاوز التنين الصيني بثلاثة أهداف مقابل هدفين ولعل كتيبتنا أصابها شيء من الوهن والتراجع لذلك دفعنا ثمن ذلك بالحصة الثانية وكان يمكن أن نتداركها لكن لاعبينا تراخوا نوعا ما معتبرين أن النتيجة والمباراة قد حسمت وهذا مرفوض قطعا بكرة القدم في كل الأحوال ما تمنيناه وسعينا له قد تحقق بمجهود الجميع بداية من اللاعبين ونهاية بالجهاز الفني ومن خلفهم جماهيرنا المعطاءة والتي نسجل عليها عتبنا لقلت حضورها .

شوط سوري الهوية
الحصة الأولى شهدت تفوقا واضحا لمنتخبنا ونتيجة ربما تكون مذهلة وكاسحة وغير متوقعة لنا على الإطلاق ولم يترك لاعبينا شيء فتحركت العجلة بسرعة منقطعة النظير واتسم أداءنا بعقلية وأسلوب قتالي وعدم منح الخصم أي متنفس ليلتقط أنفاسه وظهر الترابط بين الخطوط وسرعة الضغط على حامل الكرة مع التحول التكتيكي بين (3 / 5 / 2 ) و ( 3 / 1 / 3 / 3 ) حيث استطاع الفريق من خلق عدة فرص والتهديف ويمكن الاعتراف بان المدرب وظف إمكانيات لاعبيه على أحسن ما يمكن ولاحظنا التوازن بين خط الدفاع ومن أمامه الوسط صاحب الثقل الوازن عبر تحركات الراشد والسيد ما شكلوا ربطاً فائق مع الخطيب والرافع .

أما المنتخب الصيني فقد اعتمد على التحرك بشكل مدروس والتواجد بين الحين والأخر بمنطقتنا والاعتماد على التصويب من خارج منطقة الجزاء من قبل ( دوز هن و زوهانغ ) تعامل معهم الأزهر بنجاح والكروسات العرضية من الجهتين عن طريق ( جاولين وكاويانغ ) لكن صحوة مدافعينا حالت دون تحقيق أي شيء على الواقع وأحبطت جميع المحاولات وبحساب فرصنا التي كانت مؤثرة عبر المرتدات نجد أن أغلاها بددها رجا رافع وهو بوضع الانفراد وثانية للسيد جاءت فوق العارضة وهي فرصة مناسبة للتسجيل .

قصة الأهداف السورية
الدقيقة السابعة ينفذ الخطيب ضربة ركنية على رأس علي دياب حيث يتعرض للدفع فيحتسب الحكم الإيراني ضربة جزاء يترجمها السيد بنجاح على طريقة الايطالي توتي .

الدقيقة الرابعة عشر يمرر الخطيب كرة للسيد وهو على حافة الجزاء يطلقها كالسهم تستقر داخل الشباك الصينية مرجحا كفة منتخبنا ومسجلا الثنائية له .

الدقيقة الثامنة والثلاثون يتوغل الرافع داخل منطقة العمليات ويواجه المرمى لكنه يتعرض للعرقلة من قبل وانج شاي يتمكن الخطيب من ترجمتها لهدف ثالث عن يسار الحارس ..

شوط صيني الهوية
دخل التنين الصيني الحصة الثانية مهاجماً منذ البداية عله يتدارك موقف ويعيد شيئاً من كبرياءه المهتز معتمداً الجهة اليسرى لمنتخبنا التي عانت من عدم ضبط الممرات بين الحين والآخر وخلل بخط الدفاع في مجمله نتيجة التراجع الغير مبرر للخلف زيادة عن اللزوم وتمكن الازهر رغم ذلك في تحويل تصويبة جيانغ زين لركنية ليدرك كوبو الهدف الأول للصين مستثمراً عرضية جيان نيغ بعد سيطرة كاملة على وسط الميدان ومع الدفع بعادل عبد الله وجهاد الحسين عادت الأمور لنصابها ونجحنا في العودة من جديد وشكلت فرصنا خطورة على المرمى الصيني من قبل عاطف والخطيب والرافع الذي بدد فرصتين من ذهب ومع أفول شمس اللقاء يحرز البديل ليوجان الهدف الثاني نتيجة سوء التمركز بين المدافعين والحارس ليخرج منتخبنا بنصر جيد قابضا على النقاط الثلاثة .

المؤتمر الصحفي
لي تاي شينغ : خرجنا متأخرين بالشوط الأول بهدفين من ركلتي جزاء وقد شكلوا عامل إحباط لنا وهي نتيجة ليست سهلة على الإطلاق ، المباراة كانت صعبة علينا كوننا بحالة تجديد والسوريين محضرين بشكل جيد ولديهم مجموعة منسجمة لقد كنا الأفضل بالشوط الثاني واستطعنا تسجيل هدفين وسيكون لهم تأثير بترتيب المجموعة .

فجر إبراهيم : المنتخب الصيني قدم أفضل مبارياته بحسب متابعتي لهم وظهر عليهم الانسجام فيما بينهم بالحصة الثانية ، لقد عانينا من تعدد الإصابات و وصول جهاد الحسين في وقت متأخر و زعزعت حالة الاستقرار والخيارات بالتشكيل وفوزنا أهم خطوة بالوقت الحالي ، سنعيد النظر بمستوانا وكان يجب علينا أن نظهر بشكل أفضل والهدفين عكرو الأجواء وطبيعي أن يهاجم خصمنا بعد تأخره بثلاثية فيما حاولنا استدراجهم لملعبنا ولو تمكنا من استغلال فرصنا لسجلنا عدد أكثر من الأهداف ، لقد استغلينا بشكل جيد نقطة ضعف المنتخب الصيني بخط دفاعه وأنا راضي عن الأداء .

من هنا وهناك
تابع المباراة السيد محافظ حلب تامر الحجة ورئيس اتحاد الكرة احمد جبان وبعض من أعضاءه إضافة لرئيس مكتب الشبيبة والرياضة وفرع حلب والسفير الصيني .

جمهور قليل على غير العادة تابع المباراة قدر بحوالي عشرة آلاف واشتكى الجميع من سوء التوقيت واختلط الحابل بالنابل قبل ساعات لعدم معرفة المحطة الناقلة و وصلتنا اتصالات عديدة من داخل وخارج القطر تستفسر عن ذلك ولم تنقطع والشوطين لتطمئن عن النتيجة ومن بينهم محترفنا بالوحدات الأردني معن الراشد .

بالإضافة لجماهير أندية حلب ( الاتحاد ، الحرية ، عفرين ) تواجدت جماهير نادي الكرامة ورفعت جميعها أعلام الوطن وفلسطين ولافتات نددت بما يجري في غزة وسيمفونيات سياسية من العيار الثقيل صفق لها الجميع طالت أحد الحكام العرب الذي يقف خلف هذه المؤامرة التي حيكت ضد شعبنا وأخوتنا بفلسطين .

لوحة كبيرة وضع عليها بعض من مشاهد القتل والمعاناة في غزة حملها أحد المشجعين فتسابق أفراد البعثة الصينية لالتقاط صوراً لها وكتب عليها الديمقراطية على الطريقة الأمريكية .

موقع ومنتديات نادي الاتحاد الحلبي - نادي الإتحاد الحلبي السوري Al Ittihad of Aleppo syria - عشاق حلب الأهلي كرة القدم الاتحاد الحلبي

رد مع اقتباس