عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 25-02-2009 - 06:15 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية ABO ALZOZ
 
ABO ALZOZ
إدارة المنتدى

ABO ALZOZ غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 1
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : Aleppo
عدد المشاركات : 9,464
قوة التقييم : ABO ALZOZ قام بتعطيل التقييم
المان كان ان يفعلها بأقدام رونالدو

  • أجل لاعبو إنتر ميلان الإيطالي ومانشستر يونايتد بطل إنجلترا وأوروبا حسم التأهل لدور الثمانية لدوري أبطال أوروبا إلى مباراة العودة بعد أسبوعين بتعادلهما السلبي مساء الثلاثاء في مباراة ذهاب دور الـ16 التي أقيمت على ملعب "جوزيبي مياتزا" في ضاحية سان سيرو في مدينة ميلانو الإيطالية.
    المباراة جاءت تكتيكية بامتياز بين متصدري الدوري في البلدين ومدربين أهما الأعظم حاليا في العالم سبق وأن تقابلا كثيراً من قبل عندما كان البرتغالي جوزيه مورينيو مدرب الإنتر الحالي مدربا لتشيلسي ، لتكون مباراة "جوزيبي مياتزا" هى الأولى بين السير أليكس فيرجسون ومورينيو منذ عام 2007 عندما استقال الأخير من تدريب "الزرق".
    الشوط الأول سيطر "الشياطين الحمر" عليه تماماً ، وكان الثاني من نصيب "النيراتزوري" وأضاع مهاجمو كل فريق عدة فرص محققة حال تألق فان دير سار وخوليو سيزار من اهتزاز شباك كل فريق خلال المباراة التي أدارها الإسباني المتألق كارلوس مادينا وأشهر عدة كروت صفراء أبرزها للبرتغالي لويس فيجو والأرجنتيني تولدو رغم وجودهما على مقاعد البدلاء.
    البرتغالي كريستيانو رونالدو كان نجم الشوط الأول من دون منازع ليثبت للجميع مجدداً أحقيته بالفوز بلقب أحسن لاعب في العام عام 2008 ، فعل رونالدو كل شئ بالكرة وهيأ عدة فرق محققة لزميليه ديمتار برباتوف والقائد ريان جيجز ، كما أنه كان مصدر الخطورة الأولى على مرمى سيزار سواء بقدميه أو رأسه.
    على الجانب الآخر ، لم يظهر السويدي زلاتان إبراهيموفيتش والبرازيلي أدريانو بمستوى مميز خلال هذا الشوط ، رغم تألق مايكون من الجانب الأيمن وتسهيله لمهمة المهاجمين عبر تمريراته العرضية المتقنة التي لم يستغلها زملائه.
    وكان سيزار نجم الشوط الأول من لاعبي الإنتر بفضل تألقه ومنعه عدة أهداف كادت أن تسكن شباكه ، تألق الدولي البرازيلي دفع مدربه لتعنيف لاعبيه بين شوطي المباراة ليتغير الحال تمام في النصف الثاني.
    مورينيو الذي كان يمني النفس باستعادة مجده أمام "الشياطين الحمر" غير حال لاعبيه تماماً في الشوط الثاني وتألق ستناكوفيتش بتسديداته القوية المتقنة وأدريانو بتحركاته وتسديداته بيسراه ، وتحرك إبراهيموفيتش كثيراً خلال الـ45 الدقيقة الثانية من المباراة.
    إلا أن إنتر ميلان، الطامح إلى لقبه الثالث في تاريخه والأول بعد عامي 1964 و1965، لم ينجح في هز شباك دير سار العملاق ليكون موعده على ملعب "أولد ترافورد" صعباً للغاية ، وتعتبر هذه المباراة نقطة فاصلة في مشوار "النيراتزوري" لاستعادة اللقب الغائب عن خزائنه منذ 44 عاماً.

موقع ومنتديات نادي الاتحاد الحلبي - نادي الإتحاد الحلبي السوري Al Ittihad of Aleppo syria - عشاق حلب الأهلي دوري أبطال أوربا

رد مع اقتباس