عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 03-03-2009 - 03:45 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية ahmd.n
 
ahmd.n
أهلاوي للعضم

ahmd.n غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 661
تاريخ التسجيل : Nov 2007
مكان الإقامة : سوريا
عدد المشاركات : 2,813
قوة التقييم : ahmd.n is just really niceahmd.n is just really niceahmd.n is just really niceahmd.n is just really nice
اراء الخبرات بالاتحاد

بين حلم استعادة اللقب الغالي وإدخاله من جديد في خزائن النادي بعد الفوز به موسم »2004-2005« وهاجس الفصول المثيرة التي تعرض لها الاتحاد في الآونة الأخيرة، تتبادر إلى الأذهان مجموعة من الأسئلة عند كثير من الاتحاديين وهم يعلنون على الملأ عن مخاوفهم بعد أن تقلص الفارق النقاطي ما قد يؤدي برأي البعض إلى فقدان الصدارة. »الرياضية« استوقفت مجموعة من خبراء الكرة في الاتحاد من مدربين ولاعبين سابقين واستطلعت آراءهم وكيف يقرؤون المراحل القادمة وهل بالفعل هناك خوف حقيقي من ألا يحرز الاتحاد بطولة الدوري هذا العام؟..
البداية كانت مع اللاعب الدولي السابق والمدافع الشهير جهاد شيط فقال: إن تذبذب مستوى فرق الدوري وعدم الثبات خلال مسيرته الطويلة يعطي الأفضلية للاتحاد برغم ما تعرض له في مباراتيه السابقتين. صحيح أن المخاوف تسيطر علينا حالياً بعد فقدان النقاط الست كاملة أمام تشرين والكرامة لكنني أعتقد أن النهاية ستكون سعيدة بالنسبة للاتحاد وسيفوز باللقب لكن قد يحتاج إلى مزيد من الوقت إذا استمرت الفرق التي تطارده في صيد النقاط كما يفعل حالياً فريقا الوحدة والكرامة.

الدفاع وتحمل المسؤولية
خبير الكرة سمير عنجرنجي الحائز على ماجستير من ألمانيا أشار إلى ضرورة توحيد أسلوب وطريقة اللعب وأن يتحمل اللاعبون كامل المسؤولية في المباريات القادمة ويجب التنبه إلى مسألة الدفاع فهي مقلقة ويجب التعامل مع الهجمات المرتدة بحذر وكفاءة في منع الخطر قبل أن يصل إلى المرمى، أعتقد أن اللقب ما زال في الملعب ولكن هناك ضآلة في حظوظ الفرق الأخرى، خاصة فريق الجيش الذي يبدو أنه غير قادر على تحقيق الفوز عكس فريق الكرامة فهو مرشح بارز للعب دور هام في البطولة، لكن في نهاية الأمر سيبقى الوضع على ما هو عليه فالاتحاد في الصدارة ومن يفكر بإزاحته عن القمة عليه ألا يخسر أي نقطة.


اللقب أقرب إلى الاتحاد
أما محمد ديب دياب مدرب ولاعب الاتحاد سابقاً والحائز على ماجستير باللعبة من أوكرانيا فقد ذهب بالاعتقاد أن لقب البطولة لن يفلت من الاتحاد لأنه يمتلك احتياطاً جيداً ومقومات الفوز لديه أكثر من غيره لكن ما يعاني منه لاعبوه هو التوتر والضغط النفسي لأنهم مطالبون بالبطولة. وبالعموم لكل مباراة حساباتها الخاصة وقد تلعب فرق الذيل دوراً أيضاً في حسم البطولة لأن الفرق المهددة بالهبوط تعيش صراعاً وتنافساً كبيراً وهي في نفس الوقت ستلتقي مع الاتحاد والكرامة والوحدة فيما بعد، ونزيف النقاط الذي نتحدث عنه أجده طبيعياً أن الحظ لا يقف معك باستمرار وها هو الكرامة سقط في فخ الخسارة أمام المجد في حمص، والجيش توقف عن الانتصارات. وأحدد أكثر بالقول إن الكرامة سعى إلى التعادل في حلب أمام الاتحاد فخرج فائزاً. هذه الكرة المجنونة ليس لها منطق محدد ولكن الاتحاد برأيي الأقرب إلى اللقب.

إشارات استفهام
سعد سعد اللاعب الدولي السابق والإداري الأسبق لفريق الاتحاد ... رسم إشارات استفهام كبيرة حول أداء المدرب تيتا وقال إنه ليس بمستوى الفريق والنادي في آن معاً!.. وتحدث صراحة أنه بالقياس إلى مستوى الفرق بشكل عام فاللقب يجب ألا يهرب من الاتحاد بعد أن كان الكرامة متأخراً جداً على سلم الترتيب، وكذا الحال بالنسبة لفريق الوحدة الذي عاد إلى الواجهة وقد كان مهدداً مثل غيره، وتوقف الجيش عن إحراز النقاط. ويرى سعد سعد أن الفرصة أمام الاتحاد ما زالت متاحة لإحراز اللقب شريطة الفوز على النواعير فإن لم يحدث ذلك فإن مسلسل الخسارات قد يستمر لأن الروح المعنوية عند اللاعبين ستتراجع كثيراً وبالتالي يبرز دور الإدارة والجهازين الإداري والفني في تسخير كل الإمكانيات المتاحة والاستمرار بدعم اللاعبين لأن فريق الكرامة سيكون أبرز المرشحين للاستفادة من التقهقر الاتحادي إن استمر على هذه الشاكلة.

خط الدفاع المنسي
في قراءته لواقع الفريق الحالي يرى مدرب الاتحاد الأسبق أمين آلاتي أن مجموعة الفريق مؤهلة لإحراز البطولة، واللاعبون لم يقصروا في بذل الجهد، فالحظ خانهم أمام الكرامة لكن القراءة الخاطئة للمدرب وعدم تركيزه على الشق الدفاعي تسبب في وقوع أكثر من خسارة بأهداف متأخرة من وقت المباراة، كما حدث أمام الجيش بدمشق وتشرين باللاذقية والكرامة في حلب والوداد بالمغرب في دوري أبطال العرب. ويتوقع الآلاتي ألا يخسر فريق الكرامة بعد اليوم لذلك سيكون خطره كبيراً على الاتحاد إذا فشل في إيقاف نزيف النقاط وعندها ستقع الفأس بالرأس ولن ينفع معها الندم.

رد مع اقتباس