عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 08-04-2009 - 01:40 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية ahmd.n
 
ahmd.n
أهلاوي للعضم

ahmd.n غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 661
تاريخ التسجيل : Nov 2007
مكان الإقامة : سوريا
عدد المشاركات : 2,813
قوة التقييم : ahmd.n is just really niceahmd.n is just really niceahmd.n is just really niceahmd.n is just really nice
محمد أبو سعدى يطمئن الجمهور الرياضي عن صحته

تعرَّض مؤخراً لاعبنا الدولي السابق (محمد أبو سعدى) إلى أزمة صحية أبعدته عن الأجواء الرياضية لفترة قصيرة، ثم عاد بعد أن تحسَّنت صحته. ولكن الأزمة مازالت قائمة، وتعاوده من حين إلى آخر دون أن يصل الأطباء في سورية إلى علاج شافٍ، مما دفع أبو سعدى إلى التفكير في السفر خارج البلد، لتحديد المرض بدقة وتلقي



العلاج الصحيح... ما هو موقف القيادة الرياضة حيال هذا الموضوع؟ وكيف هو حال لاعبنا الدولي وابن نادي الاتحاد؟. هذا ما حدَّثنا عنه الكابتن (أبو سعدى) في الحوار التالي:


¶ حدثنا عن بداية المرض، وهل كنت تشعر به سابقاً؟
بداية أستطيع أن أقول إنني عشت 40 سنة بصحة جيدة ودون أن أشعر بشيء. وفجأة ظهرت لدي "دوخة"، وحدث ذلك معي وسط النادي، إذ سقطت حينها على الأرض وتمَّ إسعافي. وعندما سافرت إلى الأردن، عرضت نفسي على طبيبين وتبيَّن أن لدي تشوهاً وعائياً دموياً في الدماغ، وذلك بعد أن أجروا لي صورة رنين مغناطيسي. وقال لي أحدهم: لماذا لم يجروا لك قثطرة دماغية في سورية؟، قلت له: لا أعلم!، فأعطاني دواء، وقال: اذهب وراجعنا بعد ثلاثة أشهر. ولم يصّر على موضوع القثطرة، وأنا "بصراحة" لدي ثقةٌ بصحتي، وليس لي ثقة بشيء آخر، واعتبرت الموضوع حالة عرضية ولن تتكرر.
¶ هل تلقيت دعماً من الجهات الرياضية والسياسية في سورية؟
الجميع في القيادة الرياضية يقول إنه معي، والجميع اتصل بي وأبدى استعداده لمساعدتي والوقوف إلى جانبي، بدءاً من نادي الاتحاد إلى اتحاد السلة والاتحاد الرياضي العام ومحافظ حلب.. الجميع قال لي "تكرم عينك"، ونحن جاهزون لأي شيء. وأنا في البداية لم أكن معترفاً بالمرض، وهربت منه، لكن الآن اكتشفت فعلاً أنني مريض وبحاجة إلى علاج ويجب أن أسافر خارج البلد (أمريكا أو أوروبا)، وأنا الآن بحاجة إلى مساعدة الجميع ليقفوا إلى جانبي.
¶ ما هو موقف نادي الاتحاد تجاهك، وهل قدَّم لك المساعدة؟

النادي وقف إلى جانبي بشكل كبير، ويسعى الآن ليؤمن لي الفيزا من خلال المعارف، سواء تحت عنوان دورة تدريبية أو بصفة لاعب.. فالمهم أن أسافر.
¶ هل لديك اطلاع على حجم التكاليف؟
لا.. أعتقد أنَّ ذلك يتحدَّد حسب طبيعة ونوعية العلاج الذي أحتاجه. وعلى كلّ حال، أنا جاهز نفسياً لكلّ شيء، وبعد أن تأتي الفيزا لكلّ حادث حديث. وفي حال لم أُمنح الفيزا واستنفدت كل الحلول، من الممكن أن أعمل القثطرة في الجامعة الأمريكية في لبنان، لكن قيل إنهم يأخذون مبالغ مالية هائلة.
¶ كيف تشعر الآن وهل توجد خطورة مباشرة على صحتك؟
خطورة مباشرة لا يوجد، وأطمئن الجميع أنني الآن في حالة طبيعية جيدة ومستقرة، ومرضي ليس له تأثير يومي علي، فأنا أمارس حياتي الطبيعية، وما يحدث معي (الدوخة) يكون بشكل مفاجئ، كما أطمئن الجمهور الرياضي إلى أنَّ اختياري النهائي سيكون صحيحاً، ولن أستطيع الابتعاد عن الرياضة، وسأبقى قريباً منها ومنهم.
بلدنا

رد مع اقتباس