عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 03-05-2009 - 08:06 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية اهلاوي بالفطرة
 
اهلاوي بالفطرة
أهلاوي نشيط

اهلاوي بالفطرة غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 12666
تاريخ التسجيل : Apr 2009
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 76
قوة التقييم : اهلاوي بالفطرة is on a distinguished road
وصــل الضـرب لإدارات الأنـديــة..... »والخيـر لقدّام

مباراة ممتــــــازة بنهـايـــــة مؤسـفة وتصــرف »غيــر مسـؤول« لمسـؤول! ضرب مبرح لإدارة الاتحاد بكاملها
صلح.. وسحب ادعاء.. ولملمة للأمور
تحاشينا دائماً الحديث عن سوء التصرف الذي يصدر أحياناً عن المكلفين بحفظ النظام في أجواء رياضتنا لجملة أسباب، أولها أننا نحترم جهد هذه الجهات في ضبط الملاعب والصالات..
وثانيها أن الحديث في هذا الشأن »غير مستساغ« أو هكذا يصورونه.. وكأن هؤلاء لا يخطئون.. وكأن الخطأ دائماً على المواطنين. إلا أن ما جرى في أعقاب مباراة الجلاء والاتحاد بدوري السلة لم يكن معقولاً ولا مسبوقاً ولا مقبولاً، لذا كان لابد من فتح هذا الملف لأن الأمور زادت عن حدّها ولأن المواطن محترم في وطننا.. ولأن الشرطة في خدمة الشعب وليس لأي شيء آخر وخاصة ما ظهر بعد تلك المباراة.
السادة المسؤولون.. اسمحوا لنا أن نفتح هذا الملف »رغم تكتم البعض عليه«.. وذلك لأن وطننا يحاسب كل من يسيء له أياً كان موقعه، وأياً كانت صفته وهذا ما تعودناه من وطن القائد البشّار.
مستنداتنا
مستنداتنا في هذا الملف:
1- شريطا فيديو للمباراة وما أعقبها.
2- 16 صورة على الإنترنت.
3- 10 صور فوتوغرافية.
4- شهادات 10 شخصيات رياضية.
أما لماذا لم نسأل الطرف الآخر.. »أو الطرف المتسبب« فلأنهم تعودوا أن يَسألوا لا أن يُسألوا وقد كان صعباً علينا فعل ذلك، خاصة وقد رغبوا في لملمة الموضوع.. وهم قد يلملمونه على الصعيد الشخصي إلا إن ماجرى ليس شخصياً أبداً لأن فيه سوء فهم وتقدير وتصرف من إنسان شاب أراد فرض سطوته بأساليب مرفوضة حتى من قبل رؤسائه وكل المسؤولين فإلى التفاصيل..
مباراة رائعة
تبادل الفريقان الفوز خلال الأرباع الأربعة للمباراة، وأخيراً حسم الأمر وفاز الجلاء »95/92« وصفق الجمهوران لفريقيهما فجمهور الجلاء صفق لفريقه لانتقاله للمباراة النهائية، وجمهور الاتحاد صفق لفريقه لأدائه الممتاز رغم الخسارة.. وخرجت الجماهير وبقي في المنصة بحدود 250 شخصاً، ثلثاهم من الاتحاد وهنا بدأت الحكاية المؤسفة.
اعتراض وتشنج
لم يخلُ الأمر من كلمات متناثرة من هنا وهناك، كان أعلاها كلمة من أحد الجالسين في الصف الأول أمام إدارة الاتحاد، هذا الصوت كان نشازاً وخارجاً عن المألوف، ما دفع الضابط الشاب إلى الاندفاع نحو المنصة للقبض عليه.
تدخل إيجابي
السيد عبد الفتاح تلجبيني »الحقوقي« عضو إدارة الاتحاد الذي كان يجلس إلى جوار »المعترض« قال لرجل الأمن »طوّل بالك« كي لا تتوتر الأجواء وأنا كفيل بإحضاره لك بعد دقائق.. فأنا عضو إدارة النادي.. المسؤول لم يعجبه هذا التدخل فدفعه دفعة قوية أفقدته التوازن وكاد يسقط من المنصة لأرض الصالة لولا لحق به وأمسكه وهو في الهواء عضو الإدارة السيدة نهيل رجب وعضو الإدارة ماهر كويفاتية ولو سقط لأصيب إصابة بالغة لأنه كان فاقداً للتوازن ويسقط للخلف وعلى رأسه مباشرة.
طبعاً عندما وجد السيد تلجبيني نفسه وقد عادت له الروح طلب اسم هذا المسؤول ليشتكي عليه.. وهنا فقد المسؤول أعصابه خاصة بعدما طالبه البعض في إدارة الجلاء »وفقاً لروايات شبه مؤكدة« بإخلاء المنصة من الاتحاديين لأنهم يريدون الاحتفال بالصالة وحدهم بالفوز.
اندفاع وتصرف أرعن
عندما توترت الأجواء في المنصة وعلا صياح من تبقى من الاتحاديين استهجاناً لدفع عبد الفتاح تلجبيني، لجأ المسؤول إلى عناصره وطلب منهم الصعود للمنصة وإخلاءها بالقوة فنفذوا الأوامر بحذافيرها »وزيادة« »والصورة المنشورة تثبت ذلك«.
هنا وقع اعتداء بشع ومرفوض ومستهجن على كل من في المنصة بدءاً من الإدارة الاتحادية.
الاعتداء كما
رواه رئيس نادي الاتحاد
وكي نستجلي الحقيقة كاملة، اتصلنا بالمهندس باسل الحموي رئيس نادي الاتحاد الذي روى لنا الحكاية بأمانته المعهودة وهدوئه المؤكد »من طقطق للسلام عليكم« فقال: عندما صعد المسؤول الأمني طالباً القبض على من علا صوته، قال له السيد عبد الفتاح تلجبيني: نحن نساعدك وسنحضره له فأجابه المسؤول: »ليش إنت شو بيطلع بإيدك« ورغم أن عضو الإدارة الاتحادية عرّفه بنفسه إلا أن المسؤول دفعه بقوة وكاد يسقطه على رأسه لأرض الصالة لولا العناية الإلهية ومسكه من قبل نهيل وماهر عضوي الإدارة..
هنا توتر الجو وتهجم البعض على المسؤول نتيجة فعلته هذه، فتراجع للخلف وطلب من عناصره ضرب كل الموجودين، وفعلاً بدأت العناصر بالضرب المبرح للجميع ووصلوا للمكان الذي يجلس فيه أعضاء الإدارة.
- ويضيف الحموي إنه ودفعاً للخطر والمضاعفات، قام بتعريف المسؤول بنفسه وبأنه يتعهد بتهدئة الأمور وعلى مسؤوليته فقال له: اجلس أنت ونحن نتصرف..
وهنا بدأ الضرب للجميع »والجميع هنا هم«:
- المهندس باسل حموي رئيس نادي الاتحاد.
- أعضاء الإدارة: ماهر كويفاتية- عبد الفتاح تلجبيني- أحمد الصباغ- والموجهة التربوية نهيل رجب وبعض أعضاء لجان النادي منهم مصطفى برادعي.
- المحامي علاء بركات محامي الشركة الداعمة.
- المحامي جميل طبارة نائب رئيس نقابة المحامين. وكان يجلس إلى جانب هؤلاء أيضاً عائلاتهم وأبناؤهم، ومنهم ابن رئيس النادي »ر-« الذي تعرض للضرب، ولما حاول المهندس باسل الدفاع عن ابنه تعرض هو الآخر للضرب أو محاولة الضرب »وافهموها كما ترغبون والصور توضح ذلك وتظهر بشاعة الموقف«.
يتابع السيد الحموي: بهذه الأثناء خرج السيد تلجبيني لخارج الصالة حيث يوجد المقدم حكمت جيزود الذي تدخل لتهدئة الأمور وأوعز بإخراج الجميع من الصالة، وهنا أصابت إحدى زجاجات الماء السيد هاني عزوز رئيس نادي الجلاء الذي غادر فوراً لتسجيل شكوى لدى قيادة الشرطة والأمن الجنائي بحق الجميع.
يتابع السيد الحموي: ذهبنا جميعنا »إدارة ومضروبين« لمقابلة السيد قائد الشرطة فرفض مقابلتنا وتدخل الدكتور ماهر خياطة لدى قائد الشرطة فوافق على استقبالي وحدي فقط، وفي الحوار الذي دار بيننا كان السيد اللواء على قناعة كاملة بأننا السبب وأننا من اعتدى على الآخرين وأن الصورة واضحة لديه ولا تحتاج لشرح.
يتابع السيد الحموي: هنا أمسكت الموبايل واتصلنا بالدكتور نادر نكدلي مراقب المباراة الذي كان يغادر حلب »ليسمع السيد اللواء الحقيقة« فأكد الدكتور نكدلي أنه ما من شغب جرى ولا يوجد أي اعتداء من الجماهير على أحد.. وإن التوتر جرى وفقاً لروايتنا نحن..
هنا استغرب قائد الشرطة هذه المعلومات المغايرة لما نقل له، خاصة أن الدكتور نكدلي لم يكن عالماً بمن يحدثه أو يسمعه، وقال قائد الشرطة: لقد قالوا لي غير هذا الكلام.
رواية المستشار القانوني
المحامي الأستاذ علاء بركات المستشار القانوني لنادي الاتحاد روى الحادثة كما يلي:
ببساطة شديدة حين رأينا إدارة النادي تتعرض للضرب المبرح وقفنا حاجزاً بينها وبين عناصر حفظ النظام لأنها تمثل شخصية اعتبارية وتمثل أكبر نادٍ في سورية، وهنا تعرضنا نحن أيضاً للضرب بالهراوات والخوذ.
وسوف أقوم ومعي الأستاذ جميل طبارة بوصفنا مستشارين قانونيين للنادي برفع دعوى قضائية رسمية، وكذلك سنتخذ إجراءاتنا كاملة ولن يمر الأمر مرور الكرام، وكانت الخطوة الأولى في هذا الاتجاه هي إخراج الموقوفين من الجمهور. وأضاف: اسألوا عناصر حفظ النظام عن سبب هجومهم علينا، لقد طلبوا منا إخلاء المنصة بطريقة غير حضارية، وعندما حاول أحد أعضاء الإدارة مهلة لذلك وقع الضرب. ونفى المحامي بركات أن يكونوا جميعاً أساؤوا لأحد لأن موقعهم الاجتماعي يمنعهم من ذلك، وقال: وبدوري أرفض أي إساءة للسيد هاني عزوز، أو رئيس أي نادٍ كان.
رواية السيد
عبد الرحمن الصباغ
أما عضو إدارة الاتحاد السيد عبد الرحمن الصباغ وهو بالوقت ذاته مدير شركة ثقة الداعمة لنادي الاتحاد، فقد كان حريصاً جداً في كلامه معنا نظراً لطبيعته الهادئة ولكونه مصدوماً مما جرى، ومع هذا وصف ما تعرضت له الإدارة بالعمل غير المسؤول وقال: باختصار سنتخذ الإجراءات القانونية التي يقرها مجلس الإدارة في اجتماعه القادم.
تدخلت دمشق
اتصالات مكثفة جرت بين حلب ودمشق لتطويق الأمر، وقام بعض أعضاء إدارة الاتحاد بزيارة دمشق ولقاء بعض المسؤولين ورفعت إدارة الاتحاد كتاباً رسمياً لرئيس الاتحاد الرياضي العام »ننشر صورة عنه«. فتدخلت دمشق على الفور، حيث تدخل المهندس السيد تامر الحجة من »فرنسا« حيث كان ليلة الحادث بصفته محافظاً لحلب وطلب من قائد الشرطة تهدئة الأمور، ثم تدخل ثانية لدى وصوله لدمشق كوزير للإدارة المحلية. واتصل كذلك معاون وزير الداخلية والأستاذ ناجي العطري رئيس مجلس الوزراء وتغيّر موقف قائد الشرطة في حلب نتيجة ذلك واتصل برئيس نادي الاتحاد وطلب إليه الحضور مع إدارته ومستنداته.
اجتماع تصالحي
حضر الاجتماع مع السيد قائد الشرطة العديد من ضباطه، وبينهم الضابط الذي يتحمل مسؤولية كل ما جرى.. كما حضر من إدارة الاتحاد السادة: باسل الحموي وماهر كويفاتية وعبد الفتاح تلجبيني وآخرون من لجان النادي.
وفي هذا الاجتماع جرت المواجهة بين الطرفين وثبتت رواية إدارة النادي »بغالبها« فطلب السيد اللواء حسين وحود قائد الشرطة أن يتصالح الجميع »ويا دار ما دخلك شر« مع عتاب من الطرفين فتم ذلك.
ضربني وبكى
المسؤول الأمني الذي يتحمل مسؤولية ما جرى، أراد استباق الأمور، فتقدم بشكوى بحق السيدين عبد الفتاح تلجبيني ومصطفى برادعي متهماً إياهما بسبه أثناء قيامه بالواجب، وفعلاً صدرت مذكرتا توقيف بحقهما. كما تم توقيف تسعة من جماهير الاتحاد بناء على شكوى السيد هاني عزوز.
وبعد الجو التصالحي، سحب المسؤول الأمني شكواه بحق السيدين تلجبيني وبرادعي وأخلى سبيل الموقوفين من جماهير الاتحاد.
أسئلة للمسؤولين
بعد هذا العرض الموجز والموثق نسأل:
من هو الذي أعطى رجال حفظ النظام الحق بضرب الناس وإهانتهم أياً كانت الأسباب والمسببات.
وهل يقبل أي مسؤول في هذا الوطن بما يراه في هذه الصورة المنشورة عن واقع لا يمكن تصوره أبداً، حيث أهينت قيادات الرياضة في أكبر أندية سورية والوطن العربي ضرباً وركلاً مع شتم وإهانات مختلفة.
هل من المعقول أن يعتدي هؤلاء في مجلس الإدارة على رجال حفظ النظام، أم أن السيد المسؤول أراد تطبيق مقولة »ضربني وبكى وسبقني واشتكى«!
هل من المعقول لأشخاص مدنيين مثقفين ومسؤولين وهم »عزّل« أن يضربوا رجال حفظ النظام كي تصدر مذكرات جلب وتوفيق بحق بعضهم.
- هل شتم رجال حفظ النظام للبشر أياً كانت مستوياتهم »أمر مسموح« ولو رد هؤلاء عليهم بالشتم والهراوات تنهال على رؤوسهم يكونون بشتمهم »تحت الضرب« يحقرون رجال حفظ النظام ويجب توقيفهم على مبدأ »أكل قتل ودفع خراج«؟
السيد رئيس مجلس الوزراء
لأنك رياضي وتتابع كل صغيرة وكبيرة نعلم أنك لن ترضى بما حدث. وهل إهانة البشر مسموحة على هذه الشاكلة وبهذا الشكل. وهل تحقير الإنسان أياً كان موقعه مسموح ولو رد الإنسان بشتم من يضربه أو شتمه دفاعاً عن كرامته »يصبح مداناً ومجرما«؟!
- ألا تتفقون معنا أن هذه الممارسات زادت في أجواء رياضتنا وأن بعض رجال حفظ النظام وبعض المسؤولين عنهم يحتاجون إلى ثقافة خاصة بالتعامل مع الآخرين وخاصة في أجواء الرياضة. وهل تقبلون لضابط شاب هو في سن طلاب من ضربهم وأهانهم »والصور توضح دوره وانفعالاته وتصرفاته« أن يفعل ما فعل فقط لأنه يلبس بزّة رسمية؟!..
وكيف رفض أن يشتمه أحد في حين أجاز لنفسه شتم الجميع وضربهم وإذلالهم؟!
إننا نتوجه إليك راجين وضع حد لهذه الممارسات قبل فوات الأوان لأن ردة فعل الجماهير ستكون متوقعة في حال عدم وضع حد لمن يهينهم، وعليه فإننا نقترح نقل المسؤول الأمني تفادياً لمضاعفات قد تقع.
كما نأمل من السيد قائد شرطة حلب أن يسمع من الجهتين وليس من مصادره فقط، وإلا فإنه يكون عندها يطبق المثل القائل »فيك الخصام وأنت الخصم والحكم«.
وصــل الضـرب لإدارات الأنـديــة..... »والخيـر لقدّام jpg


اما عن الاأتهام الاكبر و هي ادعائه و اتهامه لعضو ادارتنا عبد الفتاح تلجبيني بشتم الشرطة و ادارة الجلاء و اثارة الجمهور المتواجد حوله
فهذه التهمة باطلة و مردودة على العزوز فالاستاذ عبد الفتاح و باقي اعضاء الادارة كانوا بالطرف اليمين من المنصة تحت ضربات عناصر الامن و حفظ النظام !!
و الجمهور الذي حول عبد الفتاح تلجبيني و الذي اتهمه باثارتهم هم باسل حموي رئيس نادي الاتحاد .. علاء بركات عضو لجنة العلاقات العامة بالنادي .. نهيل رجب عضوة مجلس الادارة .. باسل حمامي عضو مجلس الادارة .. ماهر كويفاتية عضو مجلس الادارة
زوجات و اطفال لاعبي و الكادر الاداري للاعبينا !!!


وصــل الضـرب لإدارات الأنـديــة..... »والخيـر لقدّام jpg



و انظروا لهذه الصور لتروا من كان يشتم و يتوعد ! :



وصــل الضـرب لإدارات الأنـديــة..... »والخيـر لقدّام jpg


وصــل الضـرب لإدارات الأنـديــة..... »والخيـر لقدّام jpg



اما عناصر الامن و الملازم المسؤول عن امن المنصة توضح الصور التالية كيف كانوا يحافظون على الامن على طريقتهم !
و كيف يقومون بحظ امن المنصة اشخاص كأنهم مخلوقات فضاء جالسة على الطرف الايمن من المنصة و التي ربما تشكل تهديد امن الصالة و الكون و تهديدا لطبقة الاوزون :



وصــل الضـرب لإدارات الأنـديــة..... »والخيـر لقدّام jpg


وصــل الضـرب لإدارات الأنـديــة..... »والخيـر لقدّام jpg




و هذه صور توضح بداية تهجم الضابط المسؤول عن امن المنصة على رئيس و اعضاء ادارة الاتحاد


وصــل الضـرب لإدارات الأنـديــة..... »والخيـر لقدّام jpg



و صورة اخرى توضح تأنيب العقيد حكمت مشكورا لهذا الضابط للشغب و الاعتداء الذي قام به :
و لولا تدخل العقيد حكمت و اخراجه لهذا الملازم لسارت الامور للاسوء و الافظع


وصــل الضـرب لإدارات الأنـديــة..... »والخيـر لقدّام jpg


اما ادعائات العزوز الكاذبة ايضا بمحاصرته و عدم قدرته على الخروج الا بحماية الشرطة و ضباط الامن الجنائي فهذه لكذبة اكبر
فالعزوز و بينما كانت ادارتنا تحت ضربات الشرطة كان على الطرف الثاني بالمنصة مع ابنه و جمهورهم يحتفلون و كان يقف على المنصة و يرسل اشارات لجمهور الاتحاد
و هذه صور العزوز و ادارة الجلاء في طرف المنصة الجلائي الايسر


وصــل الضـرب لإدارات الأنـديــة..... »والخيـر لقدّام jpg


و تظهر الصور كيف كانوا جالسين بلا اي ازعاج و كيف خرجوا من الصالة بلا اي حماية للشرطة كما يقول الضبط !
و كيف كانوا يستفزون جمهورنا و هم خارجون بقيادة جاك باشياني و معن غنوم اعضاء ادارتهم :


وصــل الضـرب لإدارات الأنـديــة..... »والخيـر لقدّام jpg


وصــل الضـرب لإدارات الأنـديــة..... »والخيـر لقدّام jpg


وصــل الضـرب لإدارات الأنـديــة..... »والخيـر لقدّام jpg
نقلا عن مروان عرفات

رد مع اقتباس