عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 12-05-2009 - 12:49 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية ABO ALZOZ
 
ABO ALZOZ
إدارة المنتدى

ABO ALZOZ غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 1
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : Aleppo
عدد المشاركات : 9,465
قوة التقييم : ABO ALZOZ قام بتعطيل التقييم
الشباب والاتحاد في نهائي كأس خادم الحرمين للمرة الثانية


الشباب والاتحاد في نهائي كأس خادم الحرمين للمرة الثانية jilal_w_nigma_L.jpg الهلال يسقط في فخ الشباب



تأهل الشباب والاتحاد إلى المباراة النهائية لبطولة كأس خادم الحرمين الشريفين للمرة الثانية على التوالي، وذلك بتخطيهما مباراتي العودة للمربع الذهبي على حساب الهلال والحزم على الترتيب.
تمكن الشباب من حجز بطاقة التأهل رغم هزيمته من الهلال 1-2، وكانت مباراة الذهاب قد انتهت لصالحه بثلاثية نظيفة، في حين فاز الاتحاد على الحزم ذهابا وإيابا بنتيجة 2-صفر و1-صفر على الترتيب.
ويعتبر هذا النهائي سيناريو مكرر للمباراة النهائية التي أقيمت بين الفريقين الموسم الماضي في البطولة نفسها، التي توج على أثرها الشباب بلقب البطولة ومن ثم فإن هذا اللقاء سيكون بمثابة لقاء ثأري بالنسبة للاتحاد.. وتقام مباراة المركزين الثالث والرابع بين الهلال والحزم يوم الـ14 من مايو الجاري.
في المباراة الأولى خسر الشباب بهدفين مقابل هدف من الهلال بعد أن كان متقدما ليتأهل الليث الأبيض إلى النهائي معتمدا على نتيجة الذهاب، بدأت المباراة حذرة من الجانبين وإن كان الضغط من جانب الشباب الذي هدد مرمى الهلال في أكثر من مناسبة إلا أن تألق الحارس محمد الدعيع حال دون تحقيق هدف أصحاب الأرض والجمهور.
في الدقائق الأولى من الشوط حاول البرازيلي مارسيلو كماتشو أن يجرب حظه عندما انطلق بالكرة وسددها صاروخية إلا أن الحارس الدعيع كان لها بالمرصاد وتصدى لها ببراعة إلى ركنية.
واصل الدعيع مسلسل تألقه بعدما حرم مهاجمي الشباب من التسجيل أكثر من مرة وباءت جميع محاولات الشباب بالفشل أمام التألق الواضح للدعيع.
بمرور الوقت شعر لاعبو الهلال بخطورة الموقف فبادلوا الشباب الهجمات إلا أنها كانت عشوائية ولم يحالف لاعبو الزعيم الحظ طوال مجريات الشوط؛ حيث إن جميع الكرات افتقدت الدقة على المرمى.
وفي ظل الهجوم المكثف من لاعبي الهلال مال أداء الشباب إلى التأمين الدفاعي مع الاعتماد على الهجمات المرتدة السريعة للخروج بالشوط بالتعادل السلبي ولجأ لاعبو الهلال للتصويب من خارج منطقة الجزاء على أمل إحراز هدف لكن دون جدوى.
وكان الثنائي الليبي طارق التايب ومحمد الشلهوب مصدر إزعاج متكرر لدفاع الشباب إلى أن جاءت الدقيقة الـ25 حيث تعاطف القائم مع الدعيع والهلال عندما حرم الشباب من فرصة خطيرة كانت كفيلة بخروجه من الشوط الأول فائزا بهدف على الأقل.
وفي الشوط الثاني، كثف لاعبو الهلال من هجماتهم وأحكموا سيطرتهم على وسط الملعب في رحلة بحث عن هدف مبكر يساهم بشكل كبير في رفع روحهم المعنوية لتعويض نتيجة مباراة الذهاب.
وجاءت الرياح بما لا تشتهي السفن عندما تهيأت الكرة في الدقيقة الـ50 إلى ناصر الشمراني ليراوغ الدعيع ويسكن الكرة بسهولة في الشباك محرزا هدف التقدم لتشتعل المباراة.
مالت دفة المباراة بعدها إلى الشباب الذي أحكم السيطرة على وسط الملعب من جديد واعتمد على اللعب من لمسة واحدة، في الوقت الذي ظهرت فيه حال من عدم التركيز من جانب لاعبي الزعيم وفشلوا في مجاراة السرعة في أداء الشباب.
وتوالت الفرص الضائعة من جانب الهلال والتي افتقدت التركيز إلى أن جاءت الدقيقة الـ70 وتمكن البديل الكوري الجنوبي سيول كي هيون من إحراز التعادل عندما تهيأت له الكرة داخل منطقة الجزاء ولم يجد صعوبة في إيداعها الشباك.
لم يمر على التعادل طويلا فبعدها بدقيقة تهيأت الكرة إلى السويدي كريستيان ويلهامسون داخل منطقة الجزاء سددها أرضية زاحفة سكنت الشباك محرزا التقدم ليكشر بعدها لاعبو الزعيم عن أنيابهم الحقيقية، ويهددوا مرمى الشباك في رحلة بحث عن المزيد من الأهداف.
واشتعلت المباراة في دقائقها الأخيرة حيث توالت الفرص الضائعة من الجانبين وتنتهي المباراة بفوز الهلال وتأهل الشباب للمباراة النهائية.
وفي مباراة ثانية، تغلب الاتحاد "العميد" على الحزم بهدف نظيف أحرزه نايف هزازي في الدقيقة الأخيرة من زمن الشوط الثاني والمباراة ليقود فريقه إلى أغلى انتصار، وكانت مباراة الذهاب قد انتهت بفوز العميد بهدفين دون رد.
وفشل الحزم في استغلال عاملي الأرض والجمهور لصالحه والفوز باللقاء ليتمكن نايف هزازي من إحراز هدف الاطمئنان في الدقيقة الأخيرة من اللقاء ويقود فريقه للنهائي.

رد مع اقتباس