عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 24-11-2007 - 02:17 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية CANTONA
 
CANTONA
أهلاوي للعضم

CANTONA غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 25
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : SYRIA
عدد المشاركات : 3,828
قوة التقييم : CANTONA is just really niceCANTONA is just really niceCANTONA is just really niceCANTONA is just really niceCANTONA is just really nice
الشغب يلقي بظلاله على الكرة الإيطالية

الشغب يلقي بظلاله على الكرة الإيطالية hooligans_B.jpg


رغم مرور نحو أسبوعين على واقعة مقتل أحد مشجعي فريق لاتسيو ورغم السعادة التي عاشتها جماهير كرة القدم الإيطالية على مدار الأسبوع الماضي بعد فوز فريقها على اسكتلندا وتأهله لنهائيات كأس الأمم الأوروبية ما زالت أحداث الشغب تخيم بظلالها على كرة القدم الإيطالية.

ويسود الاعتقاد حالياً بين الإيطاليين بأن الشغب والمشجعين المشاغبين يسيطرون تماماً على الكرة الإيطالية خصوصاً بعد أن أظهرت شبكات التلفزيون الإيطالية خلال الفترة الماضية صوراً ولقطات لمئات من
"الهوليغانز" يثيرون الشغب في العديد من المدن مع تساؤلات حول إمكانية استئناف الدوري الإيطالي بسلام.

وفي نفس الوقت ما زال الخبراء والمحللون ورجال السياسة في مرحلة البحث عن حل لهذه المشكلة التي تسببت في وفاة ثلاثة أشخاص هذا العام ليصل مجموع ضحايا اللعبة في إيطاليا منذ مقتل أحد المشجعين في الإستاد برصاصة طائشة عام 1963 إلى 18 شخصاً.

وجاءت وفاة غابرييلي ساندري (26 عاماً) مشجع فريق لاتسيو قبل نحو أسبوعين خلال توجهه إلى ميلانو لحضور مباراة في الدوري ليكون هذا المشجع ضحية جديدة للتصرف المتسرع والأخرق من رجل الشرطة الذي أطلق الرصاص عشوائياً لتفريق المشجعين المشاغبين لفريقي لاتسيو ويوفنتوس في إحدى الاستراحات على الطريق السريع.

وفجرت هذه الحادثة يوماً أسوداً جديداً لكرة القدم الإيطالية إذ نجح "الهوليغانز" في إيقاف المباريات في بيرغامو وتارانتو بينما هاجم آخرون مقر الشرطة وأثار آخرون الرعب والاضطرابات في ميلانو وروما.

وأبلغ فرانشيسكو بالافريني زعيم المتطرفين في بيرغامو رجال الشرطة بضرورة تأجيل مباراة أتلانتا مع ميلان لأن الجميع يرون أن مقتل أحد رجال الشرطة على يد المشاغبين يؤدي إلى توقف المسابقة بالكامل
بينما يكتفي المسؤولون بتأجيل انطلاق المباريات لمدة عشر دقائق فقط في حالة مقتل أي مشجع على يد رجال الشرطة.

وأشار بالافريني بذلك إلى وفاة الشرطي فيليبو راشيتي في شباط/فبراير الماضي إثر مصادمات بين المشجعين ورجال الشرطة خارج إستاد كاتانيا حيث تأجلت مباريات الدوري الإيطالي لمدة أسبوعين في حين كان القرار بعد مقتل ساندري هو تأجيل انطلاق المباريات لمدة عشر دقائق فقط قبل أن ينجح "الهوليغانز" في تأجيل أكثر من مباراة.

وقال جوليانو أمتو وزير الداخلية الإيطالي إن المشجع لم يكن ليتوفى إذا لم يطلق الشرطي الرصاص لكنه لم يكن ليموت أيضاً إذا لم يشتبك مشجعو الفريقين في إحدى الاستراحات التي يكون فيها التوقف من أجل احتساء كوب من القهوة وليس للعراك والاشتباك.

ويضع مسؤولو مكافحة الشغب في إيطاليا في اعتبارهم نماذج من دول أخرى نجحت بشكل أفضل في مكافحة الشغب مثل ألمانيا وإنكلترا.

ورغم ذلك فإن المشكلة قد تكون أكبر من نظيرتها في دول أخرى نظراً لأن جذور الشغب في الملاعب تعود إلى أمور تتجاوز كرة القدم.

ونقلت صحيفة "لا ريببليكا" الإيطالية عن مصادر بالشرطة قولهم إن عدد المشجعين الذين تمت مراقبتهم أو التحقيق معهم بشأن أحداث الشغب في الملاعب الإيطالية وصل إلى 80 ألف مشجع.

ويبدو أن ربع هذا العدد وإن كان في مجموعات صغيرة لا يوجه أعمال الشغب إلى رجال الشرطة فحسب وإنما إلى الهيئات الرياضية وشبكات التلفزيون أيضاً.

ويأتي الدليل على ذلك أيضاً من أحداث الشغب التي شهدتها العاصمة روما ومدينة ميلانو بعد مقتل ساندري حيث هاجم "الهوليغانز" مقر الشرطة ومقر اللجنة الأولمبية الإيطالية واعتدوا على أحد مصوري شبكة "سكاي"التلفزيونية وهو ما حدث سابقاً في تورينو أيضاً خلال أيلول/سبتمبر الماضي.

وإلى جانب هذه الجماعة الضخمة من المشجعين المنكبين على أعمال العنف تعتقد الشرطة أن الخطر الحقيقي يأتي من نحو 60 جماعة يمينية يبلغ عدد المشجعين فيها نحو 15 ألف مشجع بالإضافة إلى خمسة آلاف مشجع من الجماعات اليسارية.

ونقلت "لا ريببليكا" عن أحد مسؤولي الشرطة الإيطالية قوله "إنهم عدد قليل يستطيع معه الإيطاليون أن يقولوا بأن هذه الأقليات لا يمكنها القضاء على أفضل كرة قدم في العالم.. ولكنهم كثيرون من وجهة نظرنا في ظل ما يمكن أن يسببه 100 شخص منهم فقط من اضطرابات وردود فعل داخل وخارج الإستاد".

وقد يلجأ ممثلو الادعاء في إيطاليا إلى حل مؤقت لمكافحة الشغب في الملاعب من خلال توجيه تهمة ارتكاب أعمال إرهابية إلى أي مشجع يرتكب أعمال شغب وهو ما يعني فرض عقوبات مشددة عليه انتظارا لتشديد قوانين مكافحة الشغب.

رد مع اقتباس