عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 26-05-2009 - 07:36 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية عبدالله الأهلاوي
 
عبدالله الأهلاوي
أهلاوي مر

عبدالله الأهلاوي غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 9690
تاريخ التسجيل : Oct 2008
مكان الإقامة : حلب الأهلي
عدد المشاركات : 724
قوة التقييم : عبدالله الأهلاوي has a spectacular aura aboutعبدالله الأهلاوي has a spectacular aura about
مانشستر يونايتد وبرشلونة يسعيان لإنهاء الموسم بتعليق الوسام الأعلى

نجح مانسشتر يونايتد الإنجليزي وبرشلونة الأسباني في إحراز ألقاب جميع البطولات المحلية التي صادفتهما ببلديهما هذا الموسم وذلك قبل أن يلتقيا مساء غد الأربعاء في الاستاد الأولمبي بالعاصمة الإيطالية روما في نهائي بطولة دوري أبطال أوروبا.

وبعد إحرازه لقب الدوري الأسباني بسهوله وتغلبه 4/1 على أتلتيك بلباو في نهائي كأس أسبانيا ، أصبح برشلونة بقيادة مدربه الشاب بيب جوارديولا على شفا التفوق على خصمه اللدود ريال مدريد وتحقيق إنجاز غير مسبوق في تاريخ الكرة الأسبانية بالجمع بين ألقاب الدوري والكأس المحليين ودوري الأبطال في موسم واحد.

وسبق لمانشستر أن حقق إنجازا ثلاثيا مشابها عندما فاز بالدوري والكأس الإنجليزيين ودوري الأبطال في عام 1999 على ملعب استاد "كامب نو" ببرشلونة عندما سجل تيدي شيرينجهام وأولي جونار سولشاير هدفين للفريق الإنجليزي في الوقت المحتسب بدلا من الضائع ليقوداه لتحقيق فوز غير متوقع بنتيجة 2/1 على بايرن ميونيخ الألماني.

ولكن هذا العام ، أضاع مانشستر يونايتد فرصة إضافة لقب جديد بكأس إنجلترا إلى لوحته الشرفية بعد خسارته أمام إيفرتون بضربات الجزاء الترجيحية في الدور قبل النهائي للبطولة.

إلا أن مانشستر بقيادة مديره الفني سير أليكس فيرجسون أحرز بالفعل لقب بطولة كأس العالم للأندية وكأس رابطة المحترفين الإنجليزية ولقب الدوري الإنجليزي الممتاز للعام الثالث على التوالي ليتعادل مع ليفربول في عدد مرات الفوز بلقب المسابقة المحلية برصيد 18 لقبا.

وإذا تمكن مانشستر يونايتد من التغلب على برشلونة في الاستاد الأولمبي غدا فسيصبح أول فريق يتمكن من الاحتفاظ باللقب الأوروبي منذ أن تمكن آيه سي ميلان الإيطالي بقيادة المدرب المخضرم أريجو ساكي من تحقيق هذا الإنجاز في عام 1990 .

أما فيرجسون فسيصبح ثاني مدرب فقط في التاريخ بعد مدرب ليفربول السابق بوب بايسلي الذي يتمكن من إحراز لقب أوروبا ثلاث مرات.

وقال مايكل كاريك لاعب خط وسط مانشستر يونايتد: "إنه موقف غريب حقا لأنك تحاول عدم التفكير كثيرا في هذه الأمور ، ولكن بداخل عقلك أنت تعرف كم سيكون الإنجاز مميزا إذا تمكنت من تحقيقه".

وأضاف: "إننا مصرون على الإحساس بنفس الشعور الذي انتابنا بعد فوزنا في الموسم الماضي. كان شعورا لم أجربه على الإطلاق طوال حياتي من قبل ، كان شعورا لا يوصف وسيكون من الرائع أن يتكرر هذا الأمر".

وسيقرب اللقب الأوروبي الرابع مانشستر يونايتد من معادلة الرقم القياسي ، على مستوى الفرق الإنجليزية ، لليفربول الذي أحرز خمسة ألقاب بدوري الأبطال ولكن المشوار مازال طويلا أمام بطل إنجلترا لمعادلة الألقاب التسعة التي أحرزها ريال مدريد الأسباني في البطولة الأوروبية.

وليس من الغريب أن يكون التفوق الكبير لريال مدريد على المستوى القاري بمثابة شوكة في ظهر برشلونة الذي لم يحرز اللقب الأوروبي سوى مرتين بالتغلب على سامبدوريا الإيطالي في نهائي 1992 وعلى آرسنال الإنجليزي في نهائي 2006 .

وفي الوقت الذي حالف النجاح فيه مانشستر يونايتد في كل نهائي وصل إليه بدوري الأبطال ، فقد مني برشلونة بالهزيمة في ثلاثة نهائيات للبطولة حيث خسر من بنفيكا البرتغالي عام 1961 وخسر صفر/ 2 في ضربات الجزاء أمام ستيوا بوخارست الروماني على ملعبه عام 1986 قبل أن يلقنه ميلان درسا قاسيا في فنون كرة القدم بالتغلب عليه 4/ صفر في نهائي 1994 .

ولكن أندريس إنييستا الذي سجل هدف التعادل القاتل لبرشلونة في الدقيقة الأخيرة من مباراة العودة بالدور قبل النهائي لدوري الأبطال أمام تشيلسي الإنجليزي ليقوده إلى نهائي البطولة يرى أن جوارديولا قادر على إنهاء موسمه الأول كمدرب لبرشلونة على أفضل نحو.

وقال إنييستا: "لدينا 90 دقيقة وبوسعنا الفوز بما لم يفز به أحد من قبل ، إنها فرصتنا لدخول التاريخ".


موقع ومنتديات نادي الاتحاد الحلبي - نادي الإتحاد الحلبي السوري Al Ittihad of Aleppo syria - عشاق حلب الأهلي دوري أبطال أوربا

رد مع اقتباس